خامنئي يعترف بقدرة بلاده على صنع قنبلة نووية ويحرّم استخدامها مناورات مفاجئة قرب حدود تركيا... وبومبيو لـ"الأوروبي": عاقبوا طهران

0 99

طهران، عواصم – وكالات: زعم المرشد الإيراني علي خامنئي أمس، أن بلاده لم تسع مطلقا إلى صنع أو استخدام الأسلحة النووية التي تحرمها الشريعة الاسلامية، وذلك على الرغم من امتلاكها التكنولوجيا النووية اللازمة لذلك.
وقال خامنئي إن “صنع وتخزين القنابل النووية خطأ واستخدامها حرام… وايران تتجنبها تماما رغم أننا نمتلك تكنولوجيا نووية”.
من جانبه، دعا الرئيس حسن روحاني، تركيا، إلى ضبط النفس وتجنب أي عمل عسكري في شمال سورية، وقال إنه يتعين على القوات الأميركية مغادرة المنطقة.
وأضاف أن “تركيا لديها كل الحق للقلق بشأن حدودها الجنوبية. نرى أنه ينبغي اتباع مسار سليم لازالة هذه المخاوف… على القوات الأميركية أن تغادر المنطقة… يتعين على الاكراد في سورية مساندة الجيش السوري”.
من جهته، زعم وزير الخارجية محمد جواد ظريف أن “بلاده مستعدة للجلوس لبحث القضايا الاقليمية مع السعودية، ولكن يجب على السعودية أن تكف عن قتل الناس”.
وأضاف أن “الخارجية مستعدة دوما للتعاون مع جيراننا، من أجل أمن المنطقة وقد أعلنا ذلك الموقف رسميا”.
على صعيد آخر، بدأ الجيش الايراني تدريبات عسكرية مفاجئة لم يعلن عنها، على الحدود مع تركيا، تشمل وحدات الرد السريع وكتائب متحركة وهجومية، وطائرات هليكوبتر من الوحدة الجوية بالقوات البرية. وتجري المناورات في المنطقة العامة لمدينة ارومية مركز محافظة أذربيجان الغربية، شمال غرب إيران”.
ووفقا لوكالة أنباء “فارس” فإن من أهداف هذه المناورات “تقييم الجاهزية القتالية وسرعة المبادرة والتحرك وتنقل الوحدات”.
من ناحية أخرى، أكد مدير الاستكشافات بشركة النفط الوطنية صالح هندي، اكتشاف حقل غازي بري ضخم في جنوب البلاد.
ومن المقرر أن تعلن شركة النفط الوطنية لاحقا تفاصيل الكشف، الذي ذكرت وكالة “فارس” للأنباء أن حجمه يعادل استهلاك 16 عاما للعاصمة طهران ذات الـ 15 مليون نسمة.
من جهة أخرى، دعا وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، الاتحاد الأوروبي، للتنديد بايران وتحميلها المسؤولية، بعدما قال إن ناقلة النفط الايرانية “أدريان داريا 1” أفرغت حمولتها من النفط في سورية. وكتب بومبيو على تويتر “إيران كذبت على بريطانيا وجبل طارق… يتعين على أعضاء الاتحاد الاوروبي أن يدينوا هذا العمل، ويدعموا سيادة القانون ويحملوا إيران المسؤولية”.
من جانبه، قال مساعد وزير الخارجية الأميركي لشئون الشرق الأدنى ديفيد شينكر “إن الهجوم الذي شنته إيران على منشآت (أرامكو) في السعودية، أظهر حجم العدائية الإيرانية لجيرانها في المنطقة، وألحق الأذى بأمن الطاقة العالمي”.

You might also like