محللون: التوترات الجيوسياسية في الشرق الأوسط من أهم عوامل دعم الأسعار

خام برنت سيقفز 3 دولارات خلال 2018 بعد اتفاق “أوبك” على تمديد خفض الإنتاج محللون: التوترات الجيوسياسية في الشرق الأوسط من أهم عوامل دعم الأسعار

خام برنت مرشح للارتفاع في 2018

المزروعي: هبوط المخزونات العالمية يدعم زيادة الطلب على النفط العام المقبل

أظهر استطلاع لرويترز نشرت نتائجه امس أن محللي النفط رفعوا توقعاتهم لسعر الخام في العام المقبل بعد اتفاق كبار المنتجين على تمديد تخفيضات الانتاج.
وقال محللون ان أسعار النفط ستجد دعما أيضا في التوترات السياسية بالسعودية وتعطل الانتاج في ليبيا ونيجيريا والركود الاقتصادي في فنزويلا الذي تسبب في انخفاض انتاج الخام.
ومن المتوقع الان أن تسجل العقود الاجلة لخام برنت 58٫84 دولار للبرميل في 2018 بزيادة أكثر من ثلاثة دولارات عن توقعات الاستطلاع السابق الذي أجري في نهاية أكتوبر.
ومددت منظمة البلدان المصدرة للبترول “أوبك” ومنتجون مستقلون بقيادة روسيا في الاسبوع الماضي اتفاق خفض الانتاج بمقدار 1٫8 مليون برميل يوميا حتى نهاية العام المقبل لتصريف التخمة المستمرة في المعروض.
ولمحت المنظمة الى أنها قد تنهي الاتفاق قبل موعده اذا شهدت السوق ارتفاعات محمومة وزادت الاسعار أكثر بكثير من المطلوب.
وقال راهول بريثياني مدير مركز كريسيل للابحاث “من المتوقع أن يرسل تمديد أوبك للتخفيضات اشارة ايجابية بخصوص تسريع اعادة التوازن لاسواق النفط.
“من المتوقع أن يكون هناك التزام قوي من أوبك لان اقتصادات المنظمة لا تزال تعتمد اعتمادا شديدا على ايرادات النفط لسد العجز في ميزانياتها وبالتالي تحتاج لاسعار نفط أعلى”.
لكن بعض المحللين عبروا عن شكوكهم في التزام بعض الدول من خارج أوبك خاصة روسيا التي تخطط لتوسيع الانتاج من حقولها النفطية الجديدة.
وقالت دانييلا كورسيني الخبيرة في سوق السلع الاولية لدى انتيسا سان باولو في ميلانو “المفاجأة الايجابية الرئيسية تشمل ليبيا ونيجيريا اللتين كانتا معفيتين “من الاتفاق” وتخضعان الان لسقف انتاج”.
وهبط انتاج أوبك النفطي في نوفمبر بمقدار 300 ألف برميل يوميا وهو أدنى مستوى منذ مايو بينما زاد مستوى الالتزام بتخفيضات الانتاج الى 112 في المئة.
وأظهر الاستطلاع الذي شمل 30 من خبراء الاقتصاد والمحللين أن من المتوقع أن تسجل العقود الاجلة للخام الاميركي في المتوسط 54٫78 دولار للبرميل في 2018 ارتفاعا من توقعات سابقة عند 52٫50 دولار للبرميل. وأشارت التقديرات الى أن متوسط خام غرب تكساس الوسيط سيبلغ 50٫65 دولار للبرميل في العام الحالي.
وقال محللون ان اسيا ستكون محركا مهما لنمو الطلب العالمي وستسهم في تقليص الفجوة بين العرض والطلب.
من جانبه، توقع سهيل المزروعي، وزير الطاقة والصناعة الإماراتي، امس، زيادة الطلب على النفط الخام خلال العام القادم 2018.
وقال المزروعي في تصريحات للصحافيين على هامش الاجتماع الوزاري للطاقة في العاصمة الإماراتية (أبوظبي)، “الطلب على النفط سيزيد تدريجيا في العام المقبل بالتزامن مع تراجع المخزونات، وهو ما سيدعم توازن الأسواق”.
وأضاف أن قرار منظمة البلدان المصدرة للنفط “أوبك” بتمديد خفض الإنتاج حتى نهاية العام المقبل، سيساهم في دعم استقرار وتوازن سوق النفط العالمية.
واتفقت منظمة الدول المصدرة للبترول “أوبك”، الخميس الماضي على تمديد خفض إنتاج النفط لتسعة أشهر إضافية تنتهي في ديسمبر 2018.
وتعاني أسواق النفط الخام حول العالم، من تخمة المعروض ومحدودية الطلب، وسط خطوات تنفذها المنظمة ومنتجون مستقلون لخفض مخزونات النفط.
الى ذلك، أعلنت منظمة البلدان المصدرة للنفط (اوبك) امس الاربعاء ان سعر سلة خاماتها الـ12 تراجع اول من امس بواقع 58 سنتا ليستقر عند 60.87 دولار للبرميل بعد ان كان 61.45 دولار للبرميل الاثنين الماضي.
وذكرت نشرة وكالة انباء (اوبك) ان المعدل السنوي لسعر السلة للعام الماضي كان 40.76 دولار للبرميل.