استشهاد أربعة سعوديين بقذائف من الأراضي اليمنية

خبراء من “الحرس الثوري” الإيراني داخل قاعدة العند لمساندة الحوثيين استشهاد أربعة سعوديين بقذائف من الأراضي اليمنية

صنعاء, الرياض – “السياسة” والوكالات:
كشف قيادي في المقاومة الجنوبية الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي لـ”السياسة”, أمس, عن وجود خبراء من “الحرس الثوري” الإيراني في قاعدة العند العسكرية الستراتيجية بمحافظة لحج, حيث يقدمون المساعدة لميليشيات الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي صالح, خاصة في زرع الألغام واعتراض اتصالات المقاومة.
وقال المتحدث باسم المقاومة في جبهة العند وردفان قائد نصر إن “المقاومة اكتشفت وجود خبراء من الحرس الثوري الإيراني داخل قاعدة العند يقومون بتدريب الميليشيات الحوثية والحرس الجمهوري الموالي لصالح على زرع الألغام وتفكيكها واعتراض مكالمات المقاومة من ملاجئ سرية تحت الأرض داخل القاعدة, وهؤلاء الخبراء أدخلهم الحوثيون إلى قاعدة العند بعد سيطرتهم على العاصمة صنعاء”, مشيراً إلى أن المقاومة رصدت طريقاً سرية للميليشيات من اتجاه محافظة تعز تمر عبرها تعزيزات عسكرية للميليشيات المتواجدة في العند.
وأوضح أن سبب تأخر المقاومة في تنفيذ الهجوم على القاعدة مرده عدم تحرير مدينة الحوطة عاصمة محافظة لحج والمدينة الخضراء قرب عدن حتى الآن, إضافة إلى وجود 1320 أسيراً جنوبياً لدى الميليشيات محتجزين داخل القاعدة وتستخدمهم دروعاً بشرية.
وأضاف “إن القوات الموالية لصالح وميليشيات الحوثي زرعت ألغاماً حول مثلث وقاعدة العند في اتجاهات عدة, كما استولت على منازل مواطنين محيطة بالقاعدة وكدست فيها أسلحة وذخيرة وأغلقت المحال التجارية في العند ووضعت قناصة على أسطحها”.
في غضون ذلك, أكد مصدر جنوبي في محافظة الضالع لـ”السياسة” مصرع ما يزيد عن الـ50 مسلحاً من القوات التابعة لصالح وميليشيات الحوثي خلال الأيام الثلاثة الماضية في معارك طاحنة مع المقاومة الجنوبية بمناطق عدة محيطة بمدينة الضالع ووقوع آخرين منهم في الأسر.
في سياق متصل, قال مصدر محلي في محافظة تعز لـ”السياسة” إن المقاومة استعادت السيطرة على مواقع هامة في منطقة مشرعة وحدنان بينها تبة مسعود والمجمع والقرن والقبلة ونمة وسد الفجرة والمجيرين في جبل صبر المطل على مدينة تعز.
من جهة أخرى, أعلنت السلطات السعودية, أمس, عن استشهاد ثلاثة جنود جراء قذائف من الأراضي اليمنية.
وأوضح المتحدث الأمني باسم وزارة الداخلية أنه صباح أمس “تعرض مركز المسيال بقطاع ظهران الجنوب بمنطقة عسير لقذائف عسكرية كثيفة من داخل الأراضي اليمنية, حيث تم التعامل مع الموقف بما يقتضيه وذلك بالتصدي للعدوان, والتنسيق مع القوات البرية للتعامل مع مصادر إطلاق القذائف بالأراضي اليمنية, وتم بتوفيق الله, تدمير منصات إطلاق القذائف والسيطرة على الموقف”.
وأضاف انه “نتج عن ذلك استشهاد العريف أحمد جعفر حسن المجيشي, والجندي أول محمد علي ياسين العمري, والجندي أول حسن ناصر محمد بشيري”, في حين أصيب سبعة آخرون من رجال حرس الحدود بجروح, وتم نقلهم إلى المستشفى.
وفي بيان آخر, أفاد المتحدث الأمني بأنه صباح أمس أيضاً, “تعرضت دورية مساندة من قوة المجاهدين بقطاع الطوال بمنطقة جازان لمقذوف عسكري من داخل الأراضي اليمنية, ما نتج عنه استشهاد أحد أفرادها خالد مساوى حمدي تغمده الله بواسع رحمته وتقبله في الشهداء, وإصابة زميله ونقله الى المستشفى”.
وكانت السلطات السعودية أعلنت ليل أول من أمس عن إصابة مقيمين باكستاني وهندي إثر سقوط مقذوف عسكري على منطقة نجران جنوب المملكة بعد إطلاقه من داخل الأراضي اليمنية.