خبير في الإرهاب لإدارة ترامب: لا تثقوا برئيس وزراء قطر

شراكة بين الدوحة والأمم المتحدة لتدريب ديبلوماسيي الدول النامية

عواصم – وكالات: حذّر الخبير بشؤون الإرهاب، ريشارد مينيتر، الإدارة الأميركية، من الاستمرار في الوثوق برئيس الوزراء القطري، بعد أن أظهرته صور وهو بصدد تقبيل أحد عتاة المطلوبين دوليا لتمويله الإرهاب، أثناء حفل زفاف أحد أبنائه.
وقال مينيتير، مؤلف أكثر كتابين مبيعاً نشرتهما نيويورك تايمز “فقدان بن لادن” و”حرب الظل”، في تصريحات لموقع “العربية” الإنجليزي، إن “إيران تمارس لعبة مزدوجة، حيث تدعي أنها ضد الإرهاب عندما تتحدث بالإنجليزية للرئيس ترامب، وتدعم ممولي الإرهاب المعروفين وتهنئهم بالعربية. وعندما تقول شيئا بالإنجليزية وعكسه بالعربية فلا تتوقع أن يصدقك أحد.”
وعبر عن دهشته، من عدم اعتقال ممول الإرهاب المطلوب عبد الرحمن بن عمير النعيمي، موضحا أنه “كان يتعين على العائلة الحاكمة في قطر، عندما تلقت دعوة لحضور حفل زفاف أحد أبناء ممول إرهاب مطلوب، أن ترسل له الشرطة بدلا من أن تبعث له وفدا يقوده أمير حاكم، رئيس الوزراء عبدالله بن ناصر بن خليفة، رفقة مسؤولين وأمراء آخرين.”
وقال “في نهاية الأمر فإنّ النعيمي ليس مجرد مطلوب على لائحة الإرهاب الأميركية أو الأوروبية فقط، وإنما هو موجود أيضا على لائحة المطلوبين التي وضعتها قطر نفسها.”
في غضون ذلك، وقعت قطر والأمم المتحدة، في الدوحة أمس، اتفاق شراكة، يهدف إلى تدريب وتطوير مهارات الديبلوماسيين في الدول النامية.
وذكرت الوكالة القطرية الرسمية للأنباء (قنا)، إنه بموجب الاتفاق، يقدم معهد الأمم المتحدة للتدريب والبحث “يونيتار”، خدمات لتطوير مهارات وتنمية القدرات لديبلوماسيي الدول النامية.
وجرى توقيع الاتفاق، بحضور كل من المبعوث الإنساني للأمين العام للأمم المتحدة، أحمد بن محمد المريخي، ووكيل الأمين العام، المدير التنفيذي لمعهد “يونيتار”، نيخيل سيث.