ختام فعاليات الملتقى الوطني لدور المراكز التنموية في “الجهراء”

0

أُقيم في قاعة القصر الأحمر الملتقى الوطني الأول حول دور المراكز التنموية في تحقيق الأمن الاجتماعي في محافظة الجهراء، بحضور المحافظ الفريق الركن المتقاعد فهد الأمير، والرئيسة السابقة لمركز الأمراض الوراثية الدكتورة صديقة العوضي، والدكتورة نورة العميري، نيابة عن الدكتورة منى الخواري رئيسة مكتب حماية الطفل في وزارة الصحة، وأمل الشمري نيابة عن صفاء عابدين من صندوق إعانة المرضى وعضوات المراكز التنموية.
استهل الحفل بالنشيد الوطني ثم تلاوة مباركة من آيات الذكر الحكيم، تلا ذلك عرض للمراكز التنموية التي تتولى قيادتها نخبة متميزة من نساء الجهراء في عشرين مركزا متخصصا تحت مظلة المجلس التنموي التابع لقطاع الشؤون التنموية، كذلك القت رئيسة قطاع الشؤون التنموية ورئيسة إدارة المجلس التنموي الدكتورة سامية الظفيري كلمة ترحيبية بالحضور عرضت خلالها اهداف المجلس والغاية من تأسيسه.
وبدورها أعربت الدكتورة العوضي عن سعادتها بالفكر المؤسسي للعمل التطوعي الذي طرحته رئيسات المراكز التنموية، مؤكدة تفرد النموذج القيادي النسائي المطروح من قبل المراكز التنموية وتمايزه على مستوى محافظات الكويت، وأثنت على جهود محافظ الجهراء الداعم للعمل التطوعي. في هذا المجال ومن جانبها أبدت الدكتورة نورة العميري إعجابها بالملتقى والطرح المتميز للمرأة القيادية في محافظة الجهراء من خلال المجلس التنموي.
وكانت محاور الملتقى الأربعة ركزت على دور المراكز التنموية في تحقيق الأمن الاجتماعي حاليا والتحديات الراهنة والاستشرافات والطموحات المستقبلية وتناولتها رئيسات المراكز التنموية بالنقاش، وأدار الجلسة رئيس مركز الجهراء للأمن الاجتماعي الدكتور عبدالله العوضي، حيث انتهى المحور الرابع بالتوصيات والمقترحات المرتقبة حول هذا الملتقى. واختتم الملتقى بكلمة لمحافظة الجهراء فهد الأمير أوضح فيها الدور الوطني التنموي للمرأة وأهميته في المجتمع في جميع المجالات، شاكرا المجلس التنموي ممثلا برئيسات المراكز التنموية ومتمنيا مزيدا من التقدم لهذا العمل الناجح ومؤكدا فعالية الدور القيادي النسائي في هذا العمل.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

أربعة عشر − 5 =