خطة أميركية – إسرائيلية لضرب إيران أُقرَّت في اجتماع سري بواشنطن الجبير حذّر طهران: تخلوا عن سياستكم العدوانية ... لن يُسمح لكم بامتلاك سلاح نووي

0 3

طهران وعواصم – وكالات: كشف موقع “ديبكا” الإسرائيلي، أن عددا من القادة العسكريين الأميركيين والإسرائيليين اجتمعوا بشكل سري في العاصمة الأميركية واشنطن في التاسع والعشرين من يونيو الماضي، لإعداد خطة سرية لضرب إيران.
ونقل موقع “سبوتنيك” الالكتروني عن الموقع الإسرائيلي، قول مصادر عسكرية واستخباراتية، إن إعداد الخطة التي جاءت تحت عنوان “مشروع إيران”، يتزامن مع الحملة الأميركية الحالية ضد إيران، وتصاعد احتمالات اندلاع حرب كاملة بين إيران وإسرائيل”، موضحا أن الخطة عبارة عن “قوة مهمات سريعة مشتركة لاتخاذ القرارات المتعلقة بمهاجمة المنشآت النووية والصورايخ الباليستية ومواقع قتالية وعسكرية أخرى داخل وخارج إيران”.
ولفت إلى أنه جرى “تعيين قائد العمليات في الجيش الإسرائيلي نتزان ألون رئيسا للمشروع، بطلب من رئيس هيئة الأركان الإسرائيلي غادي إيزنكوت، الذي شارك في الاجتماعات مع رئيس هئية الأركان الأميركية المشتركة جوزيف دنفورد”.
وكشف أنه خلال اجتماعات واشنطن تم الاتفاق على تشكيل أربعة مجموعات قيادة ضمن “مشروع إيران”، وهي مجموعة القيادة النووية التي تتعلق مهمتها بتحديد مواقع السلاح النووي ومفاعلات البلوتونيوم ومصانع اليورانيوم ومواقع التخصيب وأجهزة الطرد المركزي داخل إيران.
أما مهمة المجموعة الثانية فتتعلق بموضوع الصواريخ الباليستية الإيرانية بما فيها منصات الإطلاق والمخازن تحت الأرض ومصانع إنتاج ومراكز الأبحاث، في حين تغطي مهمة المجموعة الثالثة العمليات العسكرية السرية والعلنية ضد المراكز العسكرية والاستخباراتية الإيرانية في منطقة الشرق الأوسط بما فيها سورية ولبنان واليمن.
وتختص المجموعة الرابعة بتنفيذ العقوبات الاقتصادية ضد إيران، وستساهم إسرائيل فيها بتوفير معلومات استخباراتية عن محاولات طهران خرق تلك العقوبات.
في غضون ذلك، حذّر وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، النظام الإيراني من ازدياد عزلته والضغوط عليه، مؤكدا أن لا أحد سيسمح لطهران بامتلاك السلاح النووي.
وفي مقابلة متلفزة، قال الجبير إن “سياسات طهران يحددها النظام الإيراني، وعليه أن يدرك أن العزلة والضغوط على بلاده ستزداد”، مؤكدا أن “هناك إصرار على أن تغيّر إيران من سياساتها العدوانية”.
في المقابل، توّعد الرئيس الإيراني، حسن روحاني، أمس، الولايات المتحدة الأميركية بالهزيمة،
مجددا التأكيد أن الشعب الإيراني سيحبط السياسة الأميركية ضده كما أحبط مؤامرات واشنطن السابقة عليه.
واعتبر في كلمة بعد الاجتماع المشترك مع رئيس البرلمان علي لاريجاني ورئيس السلطة القضائية صادق لاريجاني، أن مشروع الحظر الأميركي يستهدف عموم الشعب الإيراني والضغط عليه.
وقال “إن لدى طهران قناعة بأن السياسة الأميركية ضد إيران والمنطقة والعالم لن تستمر وستفشل”، موضحا أن “أميركا تواجه اليوم عزلة عالمية أكثر من غيرها من الدول”.
وتابع “إن الولايات المتحدة صارت أكثر انعزالا على الإطلاق، حتى بين حلفائها، بسبب عقوباتها على إيران، وليست هناك أية منظمة دولية تدعم السياسة الأميركية، وأغلب الدول رفضت الإجراءات الأميركية الأحادية الجانب ضد إيران”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.