خلاف بين غريفيث وكاميرت “المستقيل” على نقل اجتماعات الحديدة الأمم المتحدة أرسلت 15 مندوباً للإشراف على تبادل الأسرى بين الحوثيين والحكومة الشرعية

0 72

عدن – وكالات: أفادت مصادر حكومية يمنية أمس، بنشوب خلافات بين رئيس الفريق الأممي لمراقبة اتفاق السويد باتريك كاميرت، والمبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، بعد اعتراض الأول على عملية إعادة الانتشار الصورية التي قام بها الحوثيون في ميناء الحديدة.
وقالت المصادر إن “كاميرت رفض الأسلوب الذي يتبعه غريفيث مع الحوثيين، حيث يري أن أسلوب الصرامة هو الأنسب”، مضيفة ان “الحوثيين بعد أن رفضوا حضور اجتماعات اللجنة المشتركة، وعقب إعاقة الحوثيين حضور كامريت الاجتماع، وتعرض موكبه لإطلاق النار، اقترح نقل الاجتماعات إلى خارج اليمن لأسباب أمنية”.
وأشارت إلى أن تلك العراقيل دفعت كاميرت لتقديم طلب إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس بإعفائه من مهمته في اليمن.
من جانبه، رفض غريفيث الاقتراح بنقل الاجتماعات الخاصة بمدينة الحديدة إلي خارج اليمن.
وفي وقت سابق، غادر كل من غريفيث وكاميرت صنعاء وتوجها إلى الرياض للقاء القيادة اليمنية ومناقشة سبل الدفع بتنفيذ اتفاق ستوكهولم بشأن مدينة الحديدة.
في غضون ذلك، أعلنت الأمم المتحدة ليل أول من أمس، أنها وافقت على استقالة كاميرت، “لكنه مستمر في عمله لحين اختيار بديل”، مضيفة إنها أبلغت الحكومة الشرعية بقرار الاستقالة.
من جهة أخرى، قال رئيس وفد الحكومة الشرعية للمفاوضات مع الحوثيين هادي هيج أمس، إنه من المتوقع أن يتفق الطرفان المتحاربان في اليمن على شروط تبادل الاسرى في غضون عشرة أيام، فيما ذكرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في بيان، أنها تأمل في إحراز “تقدم في الأيام المقبلة”، وحضت الطرفين على عدم إضاعة الفرصة.
وأضافت ان اللجنة أرسلت 15 مندوباً لتبادل الأسرى في اليمن.
وفي موسكو، بحث سفير اليمن لدى روسيا أحمد الوحيشي أول من أمس، مع المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط ميخائيل بوغدانوف، في القضايا المرتبطة بجهود الأمم المتحدة لتحقيق السلام في اليمن وتطبيق نتائج مشاورات السويد.
ميدانياً، أعلنت المقاومة اليمنية في صنعاء ليل أول من أمس، تبنيها لتفجير مخزن صواريخ تابع للميليشيات الحوثية في ضاحية وادي القيض، التابع لمديرية سنحان جنوب صنعاء، مشيرة إلى استهداف المخزن بصاروخ موجه محمول.
وشن التحالف أمس، سلسلة غارات على محافظة ذمار وصنعاء، استهدف معسكرات لإعداد المقاتلين.
على صعيد آخر، أفادت مصادر يمنية، بأن الانقلابيين فخخوا عشرات الجسور في شبكة الطرق الرابطة بين الحديدة وعدد من المحافظات المجاورة، وذلك “بعد حفر أنفاق على الطرق الرابطة بين الحديدة ومحافظات صنعاء وحجة وذمار والمحويت وإب وتعز وريمة”.
وفي حجة، أفادت مصادر قبلية بوقوع اشتباكات بين الحوثيين وقبائل حجور أسفرت أسر 22 عنصراً من الميليشيات.

You might also like