خمسة ملايين دولار من الكويت للاجئين السوريين بدول الجوار

0 83

جنيف – كونا: قدمت الكويت، أمس، تبرعا قدره خمسة ملايين دولار الى مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين لتغطية برامج المفوضية في التعامل مع اللاجئين السوريين في دول الجوار السوري.
واعرب مفوض الامم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي في تصريح له عن الامتنان للكويت اميرا وحكومة وشعبا على الدعم السخي لبرامج المفوضية لاسيما تلك المتعلقة بالأزمة السورية، معبرا عن التقدير لحرص الكويت على متابعة تداعيات الازمة والتعامل مع اوضاع اللاجئين الحرجة.
أضاف ان الدعم الكويتي “بالغ الاهمية للعمليات المخصصة للاجئين السوريين لا سيما في لبنان والاردن في ظروف مناخية بالغة القسوة”، موضحا ان المنحة الكويتية ستساهم ايضا في التعامل مع مشكلات النازحين السوريين في بلادهم في هذه الاوقات العصيبة لتوفير الملاذ الآمن.
من جانبه، قال مندوب الكويت الدائم لدى الامم المتحدة والمنظمات الدولية الاخرى في جنيف السفير جمال الغنيم في تصريح له ان هذا التبرع الكويتي هو استكمال لما تعهدت به الكويت من دعم الاشقاء السوريين للتخفيف من محنتهم عبر تمويل برامج الامم المتحدة المعنية بالشأن السوري.
واضاف الغنيم ان الوضع المأساوي الذي يعانيه السوريون مع الظروف المناخية القاسية يستدعي تقديم الدعم العاجل من خلال البرامج الانسانية الاممية المختلفة سواء عبر منظمة الصحة العالمية أو مفوضية شؤون اللاجئين في قطاعي الرعاية الطبية والانسانية على حد سواء.
من جهة أخرى قال رئيس جمعية الهلال الأحمر الدكتور هلال الساير إنه وبتوجيهات من سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد تقرر تقديم مساعدات إغاثية عاجلة للاشقاء من اللاجئين السوريين في مخيم الركبان والمخيمات في لبنان.
وأضاف الساير أن المساعدات التي تبلغ قيمتها 5,1 مليون دولار أميركي تأتي بهدف مواجهة الظروف المناخية القاسية التي تتعرض لها تلك المناطق وألحقت خسائر بشرية وأضرارا مادية جسيمة في المخيمات.
وأوضح أن هذه المساعدات ‏تأتي استكمالا للدور الإنساني الرائد الذي تقوم به الكويت في مساعدة اشقائها من اللاجئين السوريين والتخفيف من معاناتهم.
وبين أن هذا التبرع السخي من سموه يعبر عن احساس عال من سموه بمعاناة اللاجئين السوريين الذين يعيشون ظروفا بالغة القسوة نتيجة سوء الأحوال الجوية والبرد القارس في فصل الشتاء.
وذكر أن فريقا ميدانيا توجه أمس “الخميس” الى لبنان لتوزيع المساعدات الاغاثية والطبية والصحية ومواد الطاقة بشكل عاجل اضافة الى الاطلاع على احتياجاتهم وأحوالهم المعيشية بالتعاون مع الصليب الاحمر اللبناني.
وأشار الى أن أوضاع اللاجئين السوريين بلبنان “صعبة جدا” حيث تضرر عشرات الآلاف منهم بسبب العاصفة الثلجية التي قضت على مخيماتهم وممتلكاتهم.

You might also like