دارين حداد: “الفيل الأزرق” و”بين عالمين” أفضل أعمالي تختار أدوارها بالإحساس ... ولم تمر بمرحلة الانتشار

0 3

القاهرة – عبدالله حسين:

كانت بدايتها الفنية في بلدها تونس، من خلال سيت كوم “دار الخلاعة”، ثم جاءت انطلاقتها الحقيقية من مصر عبر ثلاثة مسلسلات دفعة واحدة هي “فرقة ناجي عطا الله”، “فيرتيجو” و”زي الورد”، وتوالت أعمالها السينمائية والدرامية الناجحة.
الفنانة التونسية دارين حداد، التي عملت كمضيفة طيران قبل أن يخطفها التمثيل، ترى أنها لم تمر بمرحلة الانتشار، وأنها تنتقي أعمالها بالإحساس.
دارين تتحدث في لقاء مع “السياسة” عن رأيها في عرض آخر مسلسلاتها “بين عالمين” خارج شهر رمضان، والنجوم الذين تتمنى العمل معهم.

ما العمل الذي تقومين بتصويره حاليا؟
حاليا في فترة راحة، كما أقوم بقراءة عدد من السيناريوهات لأعمال درامية وسينمائية، ولم أتخذ قرارا بعد، سواء بالموافقة أو الرفض.
ألا تشاركين في الجزء الثاني من فيلم “الفيل الأزرق”؟
لا، لأن دور “مايا” الذي أديته في الجزء الأول انتهى بموتها، ولذلك ليس لها وجود في الجزء الثاني.
هل عرض مسلسلك الأخير “بين عالمين” خارج شهر رمضان أغضبك؟
نعم، ولست أنا فقط، بل كل أسرة العمل، فقد كنا هيأنا أنفسنا لعرض العمل في رمضان، بالتالي سبب لنا هذا احباطا كبيرا، خصوصا أنه لا يزال الموسم الرمضاني هو الأفضل، مع وجود مواسم أخرى وأعمال تعرض خارج رمضان وتحقق نجاحا لا بأس به، ولم يكن سبب التأجيل من أسرة العمل كممثلين أو أسرة اخراج، لكنه كان سبب إنتاجي تسويقي بحت.
كيف تعاملت مع شخصية “جومانا” في “بين عالمين”؟
كنت حريصة قبل بدء التصوير على متابعة العديد من البرامج الحوارية لمعرفة تصرفات المذيعات، وكيف تتعامل مع الضيوف وطريقة كلامهن.
كيف ترين ردود الفعل حول المسلسل عند عرضه؟
إيجابية للغاية، ومع أن المسلسل عرض خارج رمضان، لكنه حقق نسب مشاهدة عالية، وهذا ما تؤكده وسائل التواصل الاجتماعي، وأعتقد أن معظم أعمال طارق لطفي الأخيرة مميزة للغاية، وتحظى بإعجاب المشاهدين، كما أن المسلسل به كم من النجوم مثل هشام سليم، لقاء الخميسي، زكي فطين عبدالوهاب وحازم سمير والمخرج المتميز أحمد مدحت.
هل يمكن أن نراك مذيعة مستقبلا؟
ولم لا؟ فالفنان لديه قدرة على القيام بالعديد من الأدوار التي لها صلة بعمله، وأتمنى أن تتاح لي هذه الفرصة من خلال برنامج مميز وغير سطحي ويحترم عقل المشاهد.
كيف تنتقين أدوارك؟
انتقيها بإحساسي، فلابد أن تهزني الشخصية التي أقرأهـا وتؤثر فـي مشاعري، ويجب أن يكون الدور جديداً وغير مكرر، فالتكرار بالنسبة للممثل يعتبر انتحاراً فنياً، كما انني لابد ان أقرأ السيناريو كاملا، حتى أتأكد من أن العمل جاد ويحترم عقلية المشاهد، ثم يجب أن أتعرف على أسرة العمل وجهة الانتاج.
اذا لم تمري في بداية مشوارك بمرحلة الانتشار؟
لا، ومنذ قدمت أول أدواري في مصر بمسلسل “فرقة ناجي عطاالله” مع الفنان عادل إمام، وأنا أدقق كثيرا في اختيار أي دور رغم كوني في بداياتي، وكل أدواري غير نادمة عليها باستثناء عمل واحد، ولكنني احتفظ باسم هذا العمل لنفسي، حتى لا أحرج أحدا، ولن اقبل أي دور لمجرد التواجد، حتى لو أدى هذا إلى جلوسي في البيت.
ما الدور الأقرب إلى قلبك؟
دور “مايا” في الفيلم السينمائي “الفيل الأزرق”، الذي بسببه نلت شهرة كبيرة، وهو من تأليف المتميز أحمد مراد، وقصته كانت غير تقليدية، وتعتمد على الحقيقة الممزوجة بالخيال العلمي، كما ان فريق العمل من الممثلين يضم كبار النجوم مثل كريم عبدالعزيز، نيللي كريم، خالد الصاوي، شيرين رضا ولبلبة، وإخراج مروان حامد، أيضا يأتي في المرتبة الثانية دور “جومانا” في مسلسل “بين عالمين”، مع طارق لطفي، وهشام سليم.
هل كان لجمالك الشكلي دور في نجاحك في التمثيل؟
قد يكون جمال الممثلة بوابة فقط لدخول التمثيل، لكنها لو لم تمتلك الموهبة الحقيقية، فلن تحقق أي نجاح، خصوصا أن المشاهد واعي تماما، ولن يهتم بجمال الممثلة، ربما تلفت انتباهه في بادئ الامر، لكنه بعد هذا سيمل من الجمال، لأنه لم يجد موهبة حقيقية يتابعها.
هل قابلتك مشاكل في بداية مشوارك في مصر؟
عندما قدمت لمصر كانت لدي مشكلة واحدة حقيقية، وهي اتقان اللهجة، لدرجة أنني أثناء تصوير أول أعمالي وهو مسلسل “فرتيجو”، من بطولة هند صبري، كنت لا أستطيع التحدث باللهجة المصرية أثناء تصوير مشاهدي، حتى أنني كنت أعود للبيت وأبكي بسبب هذا الأمر، لكنني وقتها أصررت على اتقان اللهجة المصرية بأي شكل وساعدني المخرج عثمان أبو لبن كثيرا.
ماذا عن “كورس” اللغة الذي حصلت عليه أخيرا؟
صحيح، حصلت على أكثر من كورس في اللغة العربية لتحسين لغتي لأنني أحيانا أنسى نفسي وأتحدث باللغة الفرنسية، وقد صارت لغتي الآن أفضل.
هل تميلين للسينما؟
أتمنى العمل في المجالين بنفس النجاح، فالدراما التلفزيونية تدخل كل بيت ولا غنى عنها، والسينما هي الخلود الحقيقي للفنان ولها سحر وبريق خاص، وأتمنى أن تركز السينما المصرية في الفترة المقبلة بشكل أكبر على الأعمال الأدبية، لأن هذا يحقق نجاحا أكبر والدليل النجاح الجماهيري الكبير للأعمال السينمائية المأخوذة عن الأعمال الأدبية مثل أعمال أحمد مراد.
من الممثلون الذين تتمنين العمل معهم؟
لم أقدم إلا عشرة أعمال تقريبا، وهناك عدد كبير من نجوم التمثيل في مصر والوطن العربي، أتمنى العمل معهم، وعلى رأسهم أحمد حلمي، منى زكي، وغادة عبدالرازق.
ومن المخرجين؟
شريف عرفة وعمرو عرفة.
ما أكثر ما يضايقك في شخصيتك؟
على المستوى الشخصي أحيانا أكون عصبية للغاية إذا شعرت بالظلم أو بعدم الاحترام في التعامل معي كفنانة، وأحاول أن أعالج عصبيتي هذه بالاندماج بشكل أكبر في الوسط الفني خصوصا انني بطبيعتي غير اجتماعية ولا أكثر من حضور الحفلات والتظاهرات الفنية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.