داليدا خليل: أعتمد على الأداء والموهبة لا الجمال اعتبرت مسلسل "أسود" نقلة في مسيرتها

0 85

“بعد الخميس” جديدي في السينما الخليجية

“هوجان” تجربة أولى مميزة في الدراما المصرية

تميزت الفنانة اللبنانية داليدا خليل في دراما رمضان الماضي بمسلسلين، هما “أسود” اللبناني و”هوجان” المصري، بعد نجاحها في الغناء بأغنية منفردة، وتنتظر عرض الفيلم الخليجي – العربي المشترك “بعد الخميس” الفترة المقبلة.
عن أصداء مشاركتها في مسلسل “أسود” التي تنوعت بين الإشادة به والهجوم عليه، قالت داليدا: “أسود” من أجمل المسلسلات التي شاركت فيها وهو شكّل نقلة في مسيرتي الدرامية. العمل عُرض على شاشة واحدة هي “LBC” اللبنانية، فضائية مهمة وعريقة في عرض الأعمال الدرامية، لكن لا تجوز مقارنته بأعمال أخرى عُرضت على شاشات محلية وعربية.
لكن بشكل عام سعيدة وراضية عن عملنا، الذي شارك فيه ممثلون مخضرمون أصحاب تاريخ فني عريق، كل دور قدمه أي ممثل شكّل إضافة إلى مسيرته، ولم تكن توجد منافسة بيننا إلا بهدف تقديم الأفضل في رمضان، والناس أحبوا “أسود” بصرف النظر عن الأعمال اللبنانية الأخرى التي نفتخر بها.
وفيما يخص تفضيل البعض الدراما المشتركة، لأنها تحقق انتشاراً أوسع، قالت: “الأمر يرتبط بالفرص، وعندما تُتاح الفرصة للمشاركة في عمل يُعرض على فضائيات عدة، ويتابعه الجمهور العربي كله فلن يرفض الممثل. في المقابل، أعتبر أي عمل أشارك فيه، بمثابة تجربة جديدة تضيف إلى خبرتي ومشواري، أتعلم منها ومن المخرج الذي أعمل تحت إدارته، وتساعدني في التعرّف أكثر على نفسي كممثلة. النضوج مهم جداً في التمثيل، ودور واحد أو دوران لا يصنعان ممثلة، وما يحصل اليوم، أن عدداً كبيراً ممن يشاركن كضيفات شرف في أي عمل، يعتبرن أنفسهن ممثلات، بينما الممثلة هي صاحبة التاريخ الفني والتجربة الكبيرة والأدوار المتعددة، ولا يمكن أن نقارن ورد الخال مثلاً بممثلة مبتدئة لمجرد أنها تعتبر نفسها ممثلة. للأسف، أي فتاة جميلة باتت تعرّف عن نفسها في “السوشيال ميديا” بأنها ممثلة مع أن رصيدها دور صغير تسلت به”.
وتابعت: “الساحة كبيرة وتتسع للجميع، ولا يمكن لأحد أن يلغيَ نجاح الآخر. أدافع فقط عن لقب ممثلة، إذ لا يحق لمن تشارك في عمل واحد في رمضان أو خارجه أن تعتبر نفسها ممثلة، وهذا الأمر لا يحبطنا بل يدفعنا لتطوير تجربتنا وأدواتنا وموهبتنا”.
ورفضت داليدا تحميل المنتج مسؤولية ما يحدث قائلة: “المنتج يعطي فرصاً للجميع والناجحة يُكمل معها. هو “بزنس مان” يبحث عن مصلحته، وعمن يؤمِّن له نسب مشاهدة ويثير الجدل في السوشيال ميديا”.
كما أشادت بالجيل الجديد من الممثلين الذين شاركوا في مسلسل “بروفا”، الذي عرض في رمضان، وتابعت: “ماغي بوغصن أتاحت أمامهم الفرصة لكي يظهروا بأدوار حلوة ومتعددة، وأتمنى أن يكملوا المسيرة، من خلال التركيز على فكرة أنهم فنانون وليس على فكرة استعراض أشكالهم وتحقيق الشهرة”.
موضحة: “كممثلة، لا أعتمد على شكلي الخارجي وجمالي، بل على موهبتي وأدائي، على الرغم من كل الانتقادات التي تعرضت لها، يعرف الجميع أنني متصالحة مع شكلي، وأنني لا أكترث للماكياج في حياتي اليومية، وأمضي أوقاتي بين الرقص والرياضة والغناء، ولا يعنيني أن أكون الفنانة التي تطل طوال الوقت بـماكياج كامل”.
عن مشاركتها الأولى في الدراما المصرية مع الفنان محمد عادل إمام في مسلسله الرمضاني “هوجان”، قالت: “نشر محمد إمام “بوست” يطلب فيه من المتابعين ترشيح اسم ممثلة لبنانية لمشاركته العمل، بعد نشر “البوست”، لاحظت أن الكثير من الـ “تاغ” على اسمي، وفرحت كثيراً، لكنني لم أتوقف عند الموضوع إلا بعد الاتصال بي للمشاركة كضيفة شرف في العمل. عندما قرأت النص أعجبني، خصوصاً أنه إلى جانب ممثل معروف وابن نجم كبير هو عادل إمام، الحقيقة ان عملي مع محمد إمام جعلني أشعر بالفخر والحماسة، وكنت سعيدة ومرتاحة جداً خلال التصوير معهم”.
وعما إذا كانت تنوي استكمال عملها في مصر، قالت، وفق “اندبندنت عربية”: “هي خطوة إلى الأمام في طريقي. الفرص متاحة دائماً لكي أؤكد موهبتي، أحصد أصداء إيجابية، وعدد الذين يحبوني إلى ازدياد. النجاح الحقيقي يكون بمحبة الناس وتشجيعهم ودعمهم في المواقف الصعبة ودفاعهم عني في وجه من يحاول انتقادي، متناسياً أنني في المجال منذ 15 عاماً، وأجمع بين التمثيل والغناء والرقص. تجربتي المصرية كانت حلوة، وتعرفت من خلالها على ممثلين مبدعين، وأتمنى أن تتوالى الفرص عبر أعمال أخرى ودور أكبر أو فيلم سينمائي. أنتظر الفرص وجاهزة لتلقفها عندما تكون جيدة”.
وأكدت داليدا ان تفاعل الشارع المصري معها كان إيجابيا ومحمد إمام لم يقصّر معها، وطرح فيديوهات عنها وعن أعمالها وأشاد بتجربة التصوير في لبنان، متابعة: “محمد إمام قدّرني وأعطاني قيمة كافية ولو عبر دور صغير أو عبر ظهوري كضيفة شرف في عمله”. كما قارنت بين تجربتَيْ العمل في مسلسل لبناني وآخر مصري “المصريون في حالة فرح دائماً، يعملون من قلوبهم، يتعاطون مع الممثلين بطريقة جميلة. كل شيء كان جيداً مع المخرجة شيري عادل”.
أشارت داليــــــــــدا التي سبق أن طرحـــــــت أغنية “وردة ووردة” وحققــــــــــت فيها النجاح، إلى أنها ستكرر تجربة الغناء وبصدد التحضير لأغنية جديدة، قائلة: “أريـــــــــد أن أتفرغ خلال الفترة المقبلة للأغنية الجديدة لكي تكون النتيجة جيدة ويحبها الناس”.
أخيرا فرغت داليدا من تصوير فيلم سينمائي خليجي – عربي مشترك بعنوان “بعد الخميس” من إنتاج شركة “العنود” الفنية وتأليف بسام علي وإخراج حيدر ناصر، جرى تصويره في دبي ومدن عربية أخرى، وقالت عنه: “يشاركني البطولة عبدالله الجميري ومحمد الهاشم، ومن مصر طلعت زكريا إضافة إلى ممثلين من مختلف الدول العربية، ومن المفترض أن يُعرض في عيد الأضحى”، متمنية اكمال مسيرة النجاح في السينما بعد تميز آخر أفلامها “المهراجا” مع الفنان زياد برجي.

You might also like