داليدا خليل: لست مطربة لكنني أسعى لأكون ممثلة شاملة "هوجان" مشاركة أولى في الدراما المصرية

0 66

القاهرة عبدالله حسين:

تعيش حالة من السعادة هذه الأيام خصوصا بعد نجاح كليبها الأول “وردة ووردة”، الذي حظي بإشادة النقاد والجمهور، كذلك فيلمها الرومانسي الكوميدي “المهراجا”، الذي عرض بلبنان وبعض الدول العربية في يناير الماضي، وتصدر قائمة الأفضل سينمائيا، كما تشارك في مسلسل “أسود” الذي سيعرض في شهر رمضان.
عن المسلسل وفيلم “بعد الخميس”، معايير الممثلة الشاملة والانسجام الفني بينها وبين الفنان زياد برجي، التقت “السياسة” الفنانة اللبنانية داليدا خليل في هذا الحوار.

* الفن العربي يفتقد الاستعراض… وفيلم “بعد الخميس” نقلة في السينما
* نجاح كليب “وردة ووردة” يغريني لتقديم أعمال غنائية أخرى

ماذا عن مشاركتك هذا العام في الدراما الرمضانية ؟
أواصل تصوير مسلسل “أسود” وتمت زيادة ساعات التصوير حتى ننتهى قبل الشهر الكريم واللحاق بالعرض الرمضاني.
ما قصة المسلسل؟
تدور أحداثه في إطار تشويقي حول مجموعة من الشخصيات تعاني من مشاكل نفسية كبيرة حتى أصبحت سوداوية، يشاركني بطولة العمل باسم مغنية، ورد الخال، فيفيان انطونيوس، الكو داوود، من تأليف كلوديا مارشيليان واخراج سمير حبشي.
كيف ترين أجواء التصوير؟
أكثر من رائعة وتسود روح الألفة بين جميع أفراد العمل، هذه المرة الأولى التي أتعاون فيها مع المخرج سمير حبشي، رغم أنه كان أستاذي في الجامعة، وسعيدة بالعمل تحت إدارته أخيرا.
ما الشخصية التي تجسدينها؟
كل ما أستطيع قوله أنها غير تقليدية ستكون مفاجاة لجمهوري ولم أقدم مثلها من قبل، أجسد دور “كارين”، اضطررت لتغيير تسريحة شعري وصبغته بالأحمر من أجلها.
تردد أنك تشاركين في المسلسل المصري “هوجان”؟
نعم ولكن كضيفة شرف، في دور مؤثر ومحوري في سياق الأحداث، حيث أظهر كفتاة لبنانية، سعيدة جدا بهذه المشاركة لأنها أول مشاركة لي في دراما مصرية ومع ممثل شاب متميز مثل محمد عادل إمام، كما أن المشاركة جاءت بناء على طلبه من الجمهور ترشيح ممثلة لبنانية للمسلسل، فجاءت أغلب الترشيحات من الجمهور العربي في صفي، هذا الأمر أسعدني كثيرا، وأكبر دليل على أنه صار لي شعبية كبيرة ليس فقط في لبنان بل في الوطن العربي كله.
هل أعجبتك قصة المسلسل؟
نعم، فالعمل مزيج بين الفانتازيا والكوميديا، أي أنه مسلسل غير تقليدي، أتمنى النجاح له، خصوصا أنه أول إطلالة لي في عمل مصري وسط كوكبة من الممثلين مثل كريم محمود عبدالعزيز، صلاح عبدالله، عبير صبري ورياض الخولي.
ماذا عن فيلمك “بعد الخميس”؟
اعتبره نقلة في السينما العربية، لأنه يضم نخبة من ممثلي الدراما والسينما من مصر، السعودية، الإمارات، سورية ولبنان، يشارك بجانبي طلعت زكريا من مصر، عبدالله الجميري، ميلا الزهراني ومحمد هاشم من السعودية، منصور الفيلي، علي تميمي، جيهان أنور وبلال عبدالله من الإمارات، من سورية بسام علي، كما يشارك بالغناء لأول مرة صوت المغني العراقي محمود تركي، من إخراج حيدر سمير الناصر.
ماذا عن قصة الفيلم؟
تدور الأحداث في إطار كوميدي حول شابين صغيرين ينتميان لعائلة ثرية يعيشان حياة مرفهة، يدللهما والدهما الذي يموت ويتركهما، يحاول عمهما وشريك والدهما في نفس الوقت تربيتهما بشكل مختلف عما كان يفعل والدهما.
ما دورك؟
دوري محوري تدور حوله معظم الأحداث، سافرت منذ أيام قليلة إلى “أبو ظبي” لبدء التصوير.
كيف كانت ردود الفعل حول كليب “وردة ووردة”؟
كانت مفاجأة بالنسبة لي، حيث حقق الكليب نجاحا كبيرا على المستوى النقدي، الفني والجماهيري، أكثر من مليون مشاهدة في فترة قياسية، رغم أنه يعد أول تجربة لي في الغناء.
ماذا تمثل لك أغنية “وردة ووردة”؟
سعدت كثيرا بها وشعرت أنها قريبة من قلبي، تعاونت مع المخرج زياد خوري في إخراج الكليب بعدما طلبت منه أن يظهرني بصورة الفنانة الاستعراضية وليست الممثلة، كما ساعدني كثيرا مصمما الرقصات بيار خضرا ومايك بولاديان.
هل ستعيدين التجربة مستقبلا؟
نعم، سأهتم بانتقاء الكلمات، الألحان، طريقة إخراج الكليب، خصوصا بعد النجاح الكبير لكليبي الأول.
لماذا قررت الغناء بعد 12 عاما من التمثيل؟
أشعر منذ صغري أنني ممثلة شاملة، “أمثل، أغني وأرقص”، سبق أن قدمت الاستعراض في برنامج “رقص النجوم” منذ سنوات، كما ظهرت كمغنية في الموسم الخامس من برنامج “ديو المشاهير”، بعد انتهاء مشاركتي فيه بفترة قصيرة قررت الرقص والغناء بجانب التمثيل، كان الغناء رغبتي في بداية مشواري.
من شجعك على ذلك؟
تعاونت مع الموسيقي ميشال فاضل والشاعر نزار فرنسيس بعدما شعرت بإيمانهما بموهبتي الصوتية، فهمت منهما أن الساحة لا تفتقد إلى المطربين أو المغنين لكنها تفتقد للموهبة الاستعراضية التي تمتلك القدرة على تقديم كل أشكال الفنون.
هل سيكون لقبك المغنية أم الممثلة؟
لن أكون يوما أم كلثوم، فيروز أو ماجدة الرومي، فعشقي الأول في مجال التمثيل الذي احترفه منذ 12 عاما، حققت فيه نجاحات ووصلت للبطولة المطلقة، ولأني لست مغنية، أفضل لقب فنانة استعراضية أو شاملة.
هل تتوقعين تحقيق النجاح في مجال الاستعراض مثل التمثيل؟
لا أدري، وإن كنت أتمنى ذلك، لكنني في بداية الطريق بالنسبة للغناء والاستعراض، ربما في المستقبل سأحاول أن أجد العمل الذي يجمع بين مواهبي الثلاثة “التمثيل، الغناء والرقص”.
من وجهة نظرك ما أسباب نجاح فيلم “المهراجا”؟
الفيلم عرض في أكثر من بلد عربي وحقق فيها جميعا نجاحا جماهيريا كبيرا رغم أنه باللهجة اللبنانية وحقق في لبنان أعلى الإيرادات وتصدر box office، أعتقد أن نجاحه يرجع لكون القصة غير تقليدية، إذ مزجت بين الرومانسية واللايت كوميدي، بجانب تألق باقي فريق الفيلم والإخراج المتميز لفادي حداد.
إلى أي مدى لعب الانسجام والتفاهم بينك وبين زياد برجي دورا في هذا النجاح؟
بالتأكيد لعب دورا كبيرا، خصوصا أننا على مدى سبع سنوات التقينا في أكثر من عمل كللت كلها بالنجاح.
هل يوجد تعاون آخر معه؟
حاليا لا يوجد، لكن بالتأكيد سيكون في المستقبل أعمال أخرى تجمعنا فهناك كيمياء خاصة تجمع بيننا.
بم تحلمين؟
على المستوى الشخصي أن تعيش بلدي وكل بلدان العالم في سلام وأمن، على المستوى الفني أتمنى أن يوجد النص، المخرج، شركة الانتاج الضخمة، لتقديم فيلم استعراضي من بطولتي، لأن الفن العربي افتقد الاستعراض بشكل كبير في مجال التمثيل والكليبات.

You might also like