دانة آل سالم تدافع عن جرأة دورها في “العاصوف”

0

دافعت الفنانة البحرينية دانة آل سالم عن اتهامها بالجرأة في مسلسل “العاصوف”، موضحة أن الدور شجاع وليس جريئًا، وأنها تبحث دوما عن الموضوعات الحساسة لتجسيد من لم يصل صوتهم بالمجتمع. وقالت دانة لبرنامج “تفاعلكم” بقناة “العربية” إنها تعتبر نفسها سفيرة لمن يمتلكون خلفيات مختلفة، لذا وافقت على مسلسل “شوية أمل” الذي تضمن مشهد اغتصاب. وعن تعليقات “السوشيال ميديا” بأن دورها لا يتوافق مع تقاليد المجتمع، قالت إن المجتمع يوجد به الصالح والطالح، مشيرة إلى أنها تهتم أكثر بالتعليقات الإيجابية.
ونفت دانة ما تردد عن ارتدائها “باروكة” بالمسلسل، لافتة إلى أنه شعرها الحقيقي، وسبب جماله وطوله هو”الجينات” الوراثية، كما أنها تبتعد عن الصبغة وأي مواد كيماوية مضرة. وكشفت الفنانة البحرينية انها ستشارك في الجزء الثاني من “العاصوف” وان شخصيتها ستشهد تطوراً جديداً.
وفي سياق أحداث “العاصوف” اتضح المنحى السياسي وتعدد الانتماءات في المجتمع السعودي عبر الإخوة في عائلة الطيان. فخالد الذي يؤديه ناصر القصبي يمثل التيار الوسطي المعتدل، ومحسن الذي درس الحقوق في مصر يمثل التوجه الليبرالي، أما الاخ الاكبر محمد فيجسد الصحوي المتطرف، الذي تجمعه علاقة قوية بالشيخ السوري المنتمي لجماعة “الاخوان”.
وتطرقت الحلقة السابقة من “العاصوف” الى وفاة الرئيس المصري جمال عبدالناصر، صاحب الشعبية الجارفة في تلك الفترة لدى العرب جميعا، فتأثر محسن وأصدقاؤه بوفاته، بينما هنأ الشيخ الإخواني السوري بائع الدكان بوفاته ووصفه بـ”الملعون”، فثار عليه صديق محسن واعتدى عليه بالضرب بمساعدة محسن حين علم بما قاله عن عبدالناصر. المشهد اثار جدلاً عبر التواصل الاجتماعي، وأن المسلسل يريد اظهار ان سبب التطرّف الذي انتشر منذ بداية السبعينات في السعودية جاء من الإخوان الذين وفر لهم الملك فيصل الحماية وفتح لهم أبواب المملكة بسبب اضطهاد عبدالناصر لهم، وفق تحليل كثير من الناشطين.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

17 + 17 =