حل وخسروه ضيفين على برنامج "ع السيف"

داود حسين: “سرب الحمام” ضاعف مسؤوليتنا والمنوعات مستبعدة حل وخسروه ضيفين على برنامج "ع السيف"

كتب – فالح العنزي:
نفى الفنان داود حسين فكرة عودته كثنائي مع الفنان حسن البلام في المنوعات، مستبعدا تقديم اي برامج مشتركة مثل غنائيات وداوديات وغيرهما مستقبلا، كما ضم صوته الى صوت المخرج رمضان خسروه في المسؤولية التي وقعت على عاتق فريق عمل الفيلم السينمائي الجديد “سرب الحمام” بعد الاشادات المتباينة التي نالها خلال عرضه في مهرجان “القاهرة” السينمائي الاخير.
جاء ذلك خلال استضافتهما في برنامج “ع السيف” الذي يعرض على شاشة قناة “Atv”.
بداية قال الفنان الكبير داود حسين: ربما لم اصرح بذلك من قبل، فعندما عرضت علي المشاركة في بطولة فيلم “سرب الحمام” ومع مخرج شاب ترددت كثيرا وسألت نفسي ماذا سأقدم؟ وباي مغامرة سأضع نفسي؟ حينها كان فيلم “حبيب الارض” في ايام عرضه الاولى وتفاجأت بمستوى الاداء والاخراج، وحصده النجاح تلو الاخر، فتحمست بشدة ووافقت من ناحية المبدأ، حتى تحولت الموافقة الى واقع مفروض ورغبة حقيقية وتحد في ان اكون احد افراد فريق العمل، خصوصا بعد ان قرأت سيناريو الفيلم.
ويقول خسروه: النجاح الذي حققه فيلم “حبيب الارض” وضعني امام مسؤولية كبيرة، خصوصا انها تجربتي الاولى في الاخراج السينمائي عامة، حيث لم يسبق لي خوض اي تجربة مماثلة، حتى في الافلام القصيرة كيف ستكون تجربتي الثانية؟ كان هذا السؤال يؤرقني دوما وباستمرار فكان بمثابة تحد قرر الجميع قبوله، خصوصا ان فكرة الفيلم تعتمد على مشاركة فريق عمل ضخم من الممثلين، واستخدام رؤى اخراجية متمكنة تظهرهم بالشكل الذي يعكس الجهد المبذول طوال فترة التصوير، بلا شك ردود الفعل التي حققها الفيلم خلال مشاركته في مهرجان القاهرة السينمائي الاخير امر ليس سهلا وضاعف من مسؤولياتنا في كيفية تقديم الفيلم خليجيا وعربيا.
واشار خسروه الى عدم معرفته توقيت طرح الفيلم في دور العرض السينمائية المحلية، خصوصا بعد تلقيه عروضا للمشاركة في المهرجانات السينمائية، وهذا يعني عدم السماح بعرضه امام الجمهور العام.
واوضح داود ان فكرة الفيلم تناولت ابراز الدور الذي لعبته المقاومة الكويتية خلال الغزو العراقي، وكيف وجد افراد الشعب الكويتي انفسهم امام اختبار حقيقي لاسترداد ارضهم وطرد المعتدي.
واشار خسروه الى ان الشيخة انتصار سالم العلي تقف وراء فكرة الفيلم وانها الداعمة الحقيقية له كجهة إنتاج وفرت كافة الامكانات من اجل ظهوره بالصورة المشرفة التي تليق بالكويت، وان يكون عودة الى صناعة السينما الغائبة في الوقت الراهن، ونحاول اعادتها من خلال تجاربنا الحالية.
من جهة ثانية وردا على سؤال مذيعي البرنامج اسرار السعيد وحمود عادل استبعد الفنان داود حسين عودته الى تقديم برامج المنوعات والتقليد مع الفنان حسن البلام وقال: الامر لا يتعلق بـ”فركشة” العقد الثلاثي بيني والبلام والدوغجي، وانما انشغالي مع والدي المريض يمنعني من العودة لهذه النوعية من البرامج، التي تتطلب تركيزا معينا وحالة خاصة يعيشها الممثل مع “الكراكترات”. واضاف حسين: اضحك على نفسي اذا قلت بانني يمكن ان ادخل في هذا “المود”، نافيا وجود خلاف بينهم كأصدقاء، انما كانت لديه الرغبة في العودة للشاشة والدراما التلفزيونية في حين كان للبلام رغبته الخاصة.
بدوره استبعد خسروه خوضه تجربة اخراج برامج المنوعات، وقال كل مخرج لديه ميول فيما يقدمه، هذه البرامج لا تستهويني وهناك مخرجون اثبتوا علو كعبهم في تقديمها امثال المخرج احمد الدوغجي.
واسترجع داود خلال الحلقة شريط ذكرياته مع مجموعة الفنانين، لا سيما الفنان الكبير عبدالحسين عبدالرضا، فتأثر باكيا وهو يسترجع الايام الاخيرة من حياته، مشيدا بنجله بشار “ربما اخ لم تلده امك”.

لقطات

– في اول دقيقتين من بث البرنامج سقط مخرجه رائد مال الله على الارض فاقد الوعي بعد شعوره بالم مبرح في القلب، وسط ذهول الجميع وتم اسعافه للمستشفى، وتولى زمام الهواء مدير العمليات المخرج محمد عز.
– اعترف المخرج رمضان خسروه بان بوحسين “كان يعفس اللوكيشن قبل التصوير” ويقلبه الى كوميديا.
– حرص المخرج خسروه على شكر من اشتغل بالفيلم فردا فردا وكان يستعين بداود حتى لا ينسى احدا.
– تأثر داود حسين عند الحديث عن الفنان الراحل “بوعدنان” والقى قصيدة رثاء كتبها نجله بشار عبدالحسين.
– شارك المذيع حمود عادل في تقديم البرنامج الى جانب زميلته اسرار السعيد بديلا عن المذيع طالب الشريف الذي خضع لعملية جراحية.