دبابات إسرائيلية تقصف مواقع لـ”حزب الله” في القنيطرة جنوب سورية خروج دفعة من مقاتلي "داعش" من دمشق و"قسد" يسترد تلة ستراتيجية من التنظيم

0

دمشق – وكالات: أعلنت مصادر محلية سورية، أن دبابات إسرائيلية متمركزة في منطقة الجولان السورية المحتلة، قصفت أول من أمس، مواقع لـ”حزب” الله اللبناني جنوب سورية.
وقالت المصادر إن القصف استهدف منطقة التلول الحمر شمال القنيطرة، التي يتمركز فيها عدد كبير من عناصر “حزب الله”.
في سياق متصل، سمع فجر أمس، دوي انفجارات في مطار دير الزور العسكري شرق سورية، يعتقد أنها ناجمة عن قصف إسرائيلي.
من ناحية ثانية، أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس، أن حافلات أجلت مسلحين من تنظيم “داعش” من جيب جنوب دمشق، تطبيقاً لاتفاق انسحاب، إلا أن وسائل إعلام رسمية نفت ذلك، مشيرة إلى أن النظام “يقاتل للقضاء على المسلحين”.وذكر المرصد أن حافلات دخلت الجيب بعد منتصف ليل أول من أمس، لنقل المقاتلين وأسرهم، مضيفاً إن الحافلات غادرت باتجاه منطقة البادية ذات الكثافة السكانية المنخفضة، التي تقع شرق دمشق وتمتد إلى الحدود مع الأردن والعراق.
وأشار إلى أن عناصر “داعش” أحرقوا مكاتبهم في جيب اليرموك، موضحاً أن ست حافلات تقل عناصر التنظيم وعائلاتهم غادرت مخيم اليرموك وحي التضامن المجاور له.
على صعيد آخر، أحرزت “قوات سورية الديمقراطية” (قسد) تقدما على حساب “داعش” في آخر جيب يسيطر عليه، حيث سيطرت على تلة ستراتيجية بريف محافظة دير الزور. إلى ذلك، رحب المعارض السوري عضو منصة القاهرة فراس الخالدي أمس، بدعوة المبعوث الروسي لسورية الكسندر لافرنتييف لخروج كل القوى الأجنبية من سورية، مشترطاً أن يكون انسحاب كامل ضمن عملية سياسية عادلة.وقال الخالدي “نرحب بخروج كل القوى الأجنبية من سورية على أن يكون انسحاب شامل ضمن عملية سياسية عادلة تحقق السلام في سورية وليس التفاف على مطالب الشعب السوري أو استدراج لعملية سياسية زائفة تصب في صالح المحور الإيراني”.
في غضون ذلك، نفى مصدر عسكري في غرفة عمليات حلفاء سورية أمس، وجود قتلى من القوات الإيرانية في التفجير الذي حصل أول من أمس، بمطار حماة العسكري.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

أربعة − واحد =