“دبكة” ملحم وضرب عصا رويدا في “موازين” أغنيات شبابية قدَّمتها "بابيلون" الجزائرية في مسرح محمد الخامس

0 6

ليلة من الطرب الأصيل ومواويل التراث اللبناني والسوري وأجواء الدبكة مع الفنانين ملحم زين ورويدا عطية، قضاها جمهور منصَّة النهضَة في العاصمة الرباط بمهرجان موازِين، وسط حضُور حاشد من أعمار مختلفة.
خريجُ برنامج “السوبرْ الستار” الفنان ملحم زين خاطب جمهوره المغربي والجالية العربية التّي حضرت الحفل قائلا: “شكراً لإدارة المهرجان على دعوتها للقاء الجُمهور المغربي مرة أخرى، وإن شاء الله يظل المغرب بخير وأمان”.
ومن أرشيفه الغنائي، اختار ملحم تقديم تشكيلة من أعماله الجديدة والقديمة، وافتتح فقرته بأغنية “ظلي اضحكي”، و”يا حمساوية غيبي”، قبل أنْ يمرَّ على تراث لبنان ويؤدِي “ع العين موليتِين”، طالبًا من الجمهُور ألَّا يظلَّ متفرجا في الفضاء وأن ينسجمَ في الرقص، بعدما جرى الترحيبُ به على الطريقة المغربيَّة بـ”الصلاة والسلام”.
وعلى إيقاعات “الدبكة” واللون الجبلي أيضا قدَّمت الفنانة السورية رويدا عطية لمعجبيها ومُعجباتها أعمالها الغنائية، التي تتميز بألحان تمزج بين “الدبكة” أحيانا والأغنية العصرية، تفاعل معها الجمهور بالرقص والتصفيق.
وبعد أدائها “ضرب العصا” من آخر ألبوماتها، عبّرت عن سعادتها بالمشاركة في المهرجان بالقول: “سعيدة بوجودي في هذا المهرجان العربي العالمي، فشكرا للداعين وشكرا للفرقة الموسيقية”، وأهدت للجُمهور المغربي أغنية “صوت الحسن” وحيته: “عاش المغرب”.
وبدا الجمهور متفاعلا مع ما تؤديه عطية التي نجحت في جعله يعيش تارة لحظات رومانسية ويردد خلفها بهدوء وانسجام مع الإيقاعات الموسيقية كلمات أغنيتي “بلا حب بلا قلب”، و”تعبت معاك”، لترفع حماسته تارة وتراقصه على إيقاعات “الدبكة” تارة أخرى.
ووفق موقع “هسبريس” المغربي، عبرت الفنانة السورية عن سعادتها بحضورها ضمن فعاليات مهرجان موازين، الذي قالت عنه إنه “يعد من بين أهم المهرجانات العربية والعالمية ما دام يصنف في المرتبة العاشرة على المستوى العالمي”، مضيفة: “أنا محظوظة للوقوف على إحدى مسارحه”.
بينما كان جمهور مَسْرَحِ محمد الخامس بالرباط، على مَوعد مع فرقة “بابيلون” الجزائرية ذائعة الصيت، التي امتعته بأغانيها الشبابية الراقية، وأعرب الجمهور عن استمتاعه وطالب الفرقة بالعَودة مجددا في الدورة المقبلة لموازين.
فرقة “بابيلون”، التي تنقلت صوب الرباط، في إطار فعاليات الدورة السابعة عشرة من مهرجان موازين، جددت تواصلها مع الجمهور المغربي، عبر العديد من أعمالها الناجحة من قبيل: “يا الزينة”، “كحلت العيون”، “علاش”، وغيرها من الأغنيات، التي ابتهج بها الحضور الكبير وتفاعل معها.
ونقلت الفرقة الجزائرية الشبابية الحضور إلى جو جَميل يزَاوِج بين الجاز وأنغام الراي الجزائري، حيث تفاعل معها الجمهور، وردد أغانيها وهو يحمل الهواتف لتسجيل ذكرى جميلة بثتها ألحان المجموعة في نفوس الحاضرين، الذين منّوا النفس بالتقاط صورة في نهاية العرض مع نجم الراي الجزائري المتجدد وقائد الفرقة، الذي كان هادئا كعادته على الخشبة، وبادل الجمهور التحية، وشكره على حضوره، قبل أن يُطْلِقَ العِنَان لقيثارته، التي سَحَرْتْ مسامع عشاق الفرقة، حيث كان يرفع الإيقاع تارة ويخفضه تارة أخرى، مزاوجا ذلك بدفء موسيقي فريد، استشرف عوالم الحرية والحب والحياة عبر كلمات مفعمة بالقيم الإنسانية.
ونجح الفنان الجزائري في كسب حب الحاضرين عبر أدائه القوي وتفاعله الإيجابي مع طلبات الجمهور، الذي كان يصيح بعناوين أعمال “بابيلون”، مستعرضا إياها بسلاسة بادية، ومطالبا بتكرارها وتأديتها أكثر من مرة دون كلل، بعد أن تمكن الشاب الجزائري من حجز مكانه وسط نجوم الخشبة، متجاوزا التنميط الكبير الذي طال الأغنية الشبابية في السنوات القليلة الماضية.
فرقة “بابيلون” التي تأسست سنة 2012 من قبل قائد المجموعة أمين محمد جمال، اشتهرت بأغنية “يا الزينة”، التي نالت أزيد من 86 مليون مشاهدة في “يوتيوب”، كما حازت جائزة أفضل أغنية جزائرية سنة 2014.
تجدر الإشارة إلى أن مسرح محمد الخامس سيحتضن طوال الفترة الممتدة من 22 إلى 30 يونيو عروضا لفنانين معروفين، تتقدمهم ماريا توليدو وسعاد ماسي وفرناندو إسانبل وبابيلون والعديد من الوجوه، التي تجدد تواصلها مع المهرجان العالمي أمثال ماجدة الرومي، التي سبق لها أن شاركت في نسخة 2015.

ملحم زين
You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.