دراما رمضان… الكتّاب يسرقون الأضواء من النجوم طرحوا أفكاراً في المسلسلات استحوذت على متابعة المشاهدين

0 53

كتب – فالح العنزي:

رغم أن دراما رمضان 2019 شهدت مشاركة ثلاثة أجيال من الفنانين “الرواد، الوسط والشباب”، إلا أن النجومية هذه السنة كانت من نصيب الكتاب والمؤلفين الذين يقفون وراء هذه الأعمال وما أكثرها، نعم تابعنا اطلالات مختلفة للفنانين حياة الفهد، سعاد عبدالله، سعد الفرج، جاسم النبهان، محمد جابر، داود حسين، هيفاء عادل، باسمة حمادة، حسن البلام، إلهام الفضالة، هيا الشعيبي، أحلام حسن، خالد أمين، خالد البريكي، بثينة الرئيسي، فاطمة الصفي، هيا عبدالسلام، عبدالله الطليحي، صمود، بشار الشطي، شجون، عبدالله ومحمود بوشهري، علي كاكولي وغيرهم من النجوم، ثلاثة أجيال كان لها حضورها القوي والمميز لكن من أعطى هذا التميز، من تسبب في لفت انتباه المشاهد من الحلقات الأولى، من سيطر على الوضع العام وقال “ها أنا” هم الكتاب والمؤلفون، الذين أقولها بكل شجاعة سحبوا البساط من تحت أقدام الممثلين ليتصدروا المشهد ووسائل الإعلام بسبب التنوع الواضح والكبير الذي صنع منافسة بدأت من الحلقات الأولى، التي عادة ما تكون حلقات تعريفية للمشاهدين، لكن في مسلسلات رمضان 2019 تم طرح أحداث مشوقة أثارت جدلا واسعا محليا وخليجيا وعربيا، من المؤكد أنها خطوة ذكية لشد المشاهدين في “موضوع” يلامس المجتمع ويكون قريبا من الواقع بقصته وشخوصه.

“أنا عندي نص”
نبدأ من مسلسل “أنا عندي نص” للفنانة سعاد عبدالله، نجده اقترب في قصته بشكل عام من المرأة، التي تبحث عن حقوقها الأدبية والإنسانية وطموحها، لكن مؤلف النص د.حمد شملان الرومي، اثار في مشهد زيارة بطلة العمل الى المقبرة زوبعة بعدما منع تلفزيون الكويت عرض المشهد وترأست أكثر من محطة “المنصة ” بعرضه، طبعا المنع المفاجئ وغير المبرر لم يقف عند هذا الحد بل قامت وزارة الاعلام بإصدار بيان رسمي أوضحت فيه أسباب المنع.

“دفعة القاهرة”
لا أعلم لماذا في كل مرة تظهر الكاتبة هبة مشاري حمادة في عمل تلفزيوني لا تسلم من الاتهامات والانتقادات، عندما قدمت “سرايا عابدين” قيل فيها “نون وما يعلمون”، في رمضان هذا العام أطلت علينا ككاتبة في مسلسل “دفعة القاهرة”، الذي قلب أوراق باقي المسلسلات، ليس لأنه لامس تفاصيل أول بعثة للطلبة والطالبات الكويتيين المبتعثين للدراسة في القاهرة، بل بسبب اتهام الكاتبة هبة حمادة بوجود تشابه كبير بين أحداث مسلسلها ورواية “شقة الحرية” للأديب الراحل غازي القصيبي، التي سبق أن قدمت في عمل تلفزيوني. كما لم يسلم المخرج من ترجمة مشهد من تأليف الكاتبة يظهر فيه ممثل خليجي وهو ينقذ فتاة غرقت في البحيرة، المشهد أثار ردود فعل متباينة بسبب طبيعة تنفيذه، العمل بطولة فاطمة الصفي، نور الغندور، بشار الشطي، نور الشيخ وسواهم.

“عذراء”
تجرأ الأخوان محمد وعلي شمس في ملامسة قضية “اغتصاب الأطفال” في مبادرة كان من الصعب الخوض فيها في عمل درامي خليجي، وأن تكون هذه الفعلة الدنيئة هي انطلاقة أحداث 28 حلقة من المسلسل الذي سبق ان اتهم بأن فكرته مأخوذة من عمل تلفزيوني أجنبي يتناول الحياة اليومية لمجموعة من السجينات، المسلسل من بطولة مجموعة من الممثلات منهم شجون، مرام، لولوة الملا، احمد إيراج.

“حدود الشر”
أما الفنانة حياة الفهد فقررت هذه السنة التعاون مع الكاتب الشاب محمد النشمي في مسلسل “حدود الشر”، تدور احداث العمل في فترة الستينات من خلال قصة انسانية مشوقة، وفي مشهد مكتوب بحرفية ومفردات موجعة مؤلمة جسد وجع الأم أجبرتنا “أم سوزان” على متابعة هذا العمل الذي يخبئ الكثير في قادم الأيام.

” لا موسيقى في الأحمدي”
في مسلسل “لا موسيقى في الأحمدي” نستطيع أن نقول بأن التاريخ يتحدث، وان الخوض فيه يظل خطيرا وليس سهلا بدليل “قامت الدنيا ولم تقعد” على الكاتبة منى الشمري بسبب وجود شخصية رجل عماني يعمل خادما عند تاجر كويتي، العمل المأخوذ عن رواية فائزة بجائزة الدولة التشجيعية، اتهمت الكاتبة بالاساءة الى الشخصية العمانية على الرغم من أن غالبية من عايش تلك الحقبة الزمنية لا يمكنه اسقاط الحقائق.

‏‫”موضي قطعة من ذهب”‬
نعم يمثل هذا المسلسل عودة قوية للفنان داود حسين في الدراما التراجيدية الا ان الفكرة التي انطلق منها الكاتب حمد الرومي في رغبة رجل بأن يرزق بفتاة كانت كفيلة في لفت انتباه المشاهدين.

“لا موسيقى في الأحمدي”
You might also like