“درون” سلوى … كذبة أم حقيقة؟ مصدر عسكري: القصة استندت إلى بلاغ لم تثبُت صحته

0 125

* الرادارات لم ترصد أي أجسام غريبة ولو ظهرت طائرة مُسيَّرة لتعامل معها سلاح الطيران
* أطراف داخل المجلس وخارجه استغلت القصة للتصعيد ضد الحكومة ولتصفية حسابات معينة

كتب ـ خالد الهاجري:

رغم مرور 5 أيام لا تزال “قصة اختراق طائرة مُسيَّرة أجواء البلاد وتحليقها فوق أحد أكثر الأماكن الحيوية والستراتيجية” تشغل بال الكثيرين بين مُصدِّق ومُكذِّب، ولا سيما ان آخرين دخلوا على الخط مدعين اختراق 16 صاروخا للاجواء ذاتها، وهو امر طرح تساؤلات كثيرة اهمها: “أين الحقيقة والادعاء في تلك القصة؟!”.
مصدر عسكري رفيع أبلغ “السياسة” أن قصة الطائرة “لا تقف على قدمين” وأن “الامر لا يعدو أن يكون بلاغا ورد الى عمليات وزارة الداخلية من أحد المواطنين، ضمن بلاغات أخرى كثيرة تتلقاها الغرفة بشكل يومي ويتبين بعد البحث والتحقق أنها غير صحيحة”، نافيا أن يكون قد تم رصد أي أجسام غريبة طائرة على السواحل.
وكشف المصدر -الذي طلب عدم الكشف عن اسمه لحساسية ودقة الموضوع- أن اجتماع القيادات العسكرية الذي عقد، أول من أمس، أكد المسؤولون خلاله أن الرادارات وأجهزة الرصد والاستشعار لم ترصد أي أجسام غريبة على السواحل ولو كانت هناك طائرة مسيرة لتعامل معها سلاح الطيران والرادارات المراقبة.
وإذ أكد المصدر أن نشر القصة بطريقة مغايرة للحقيقة ربما جرى “لحاجة في نفوس أصحابها” ولأغراض خلاف ما تبدو عليه، معربا عن استياء القيادات من تعاطي بعض النواب ووسائل الاعلام مع الحدث بطريقة أعطته أكثر من حجمه وانطوت على قدر كبير من التهويل فضلا عن “خلط الاوراق وتصفية الحسابات” مع بعض الاطراف.
وقال المصدر: لم يعد خافيا سعي بعض الاطراف داخل المجلس وخارجه الى التصعيد ضد سمو رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك والنائب الأول لرئيس الوزراء وزير الدفاع الشيخ ناصر الصباح، إما تصفية لحسابات، وإما ضمن “المماحكات السياسية” المعروفة بهدف التكسب السياسي لا سيما مع دخول الفصل التشريعي دورته الاخيرة.
وأكد ان هناك شعورا عارما بالالم لانجرار الكثير من النواب خلف تلك القصة من دون التحقق من صدقيتها واتخاذها ذريعة للهجوم على الحكومة.
واشار الى ان النائب الأول وزير الخارجية وزير الدفاع بالانابة الشيخ صباح الخالد كان حريصا على ان ينقل الى القيادات العسكرية التي التقاها قبل يومين ثقة القيادة السياسية العليا بما يقوم به جيشنا الباسل وكل قطاعات القوات المسلحة الكويتية من جهود متواصلة لحفظ أمن البلاد والمنشآت الحيوية.

You might also like