دشة غواصي ” هذولا عيالي” … اليوم

* الفهد: الرحلة تجسد أروع الصور المعبرة عن الوحدة الوطنية

تحت رعاية سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد وحضور وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان الحمود ممثلا عن سموه, تنطلق صباح اليوم رحلة احياء ذكرى الغوص السابعة والعشرين التي تنظمها لجنة التراث البحري في النادي البحري الرياضي الكويتي خلال الفترة من 6 الى 13 اغسطس الجاري تحت شعار ” هذولا عيالي ” وبمشاركة ما لا يقل عن 200 شاب موزعين بين نواخذة ومجدمية وبحارة, تحملهم 12 سفينة غوص مهداة من سمو امير البلاد, ومن سمو الامير الراحل الشيخ جابر الاحمد.
وتنطلق فعاليات رحلة الغوص بالاحتفال بمراسم “دشة الغواصين” التي تقام الساعة الثامنة والنصف صباحا على ساحل النادي في السالمية وتشتمل على مثول الشباب المشاركين في رحلة الغوص امام منصة الشرف ثم تلاوة آيات من الذكر الحكيم, يعقب ذلك رفع علم الكويت ايذانا ببدء رحلة الغوص, يتوجه النواخذة والبحرية إلى الساحل لتوديعهم من قبل أهاليهم ثم يتوجهون الى سفن الغوص حسب يزواتهم (مجموعاتهم البحرية) لتبدأ مرحلة المغادرة الى هيرات الغوص بمنطقة الخيران, فيما سيؤذن المؤذن للصلاة خلال انطلاقة السفن وهي عادة كانت متبعة في الماضي مع بداية الرحلة بهدف التكبير والتوكل على الله تعالى.
وأكد رئيس النادي اللواء فهد الفهد في تصريح له أمس على اهمية رحلة احياء ذكرى الغوص بصفتها من ابرز الفعاليات الوطنية في مجال احياء التراث البحري على المستويين المحلي والخليجي, ولكونها تأتي في اطار توجيهات واهتمام سمو امير البلاد وسمو ولي عهده الامين بإحياء التراث وابراز صور الماضي وتخليد ذكرى الآباء والأجداد, وللتأكيد عن مدى اعتزاز وارتباط ابناء الجيل الحاضر والشباب بتراث هذا الوطن العزيز وبماضيه والتعبير عن عرفانهم لتضحيات الآباء والاجداد واستلهام العبر والمعاني والقيم الحميدة في التحمل والصبر والتعاون والاعتماد على النفس والتوكل على الله سبحانه وتعالى دائما وربط التراث البحري بالمعاني والمثل الوطنية وتعميق روح الوفاء والولاء والانتماء لهذا الوطن العزيز وللروابط التاريخية مع ابناء دول مجلس التعاون الخليجي, إلى جانب السعي إلى تعزيز مفاهيم رحلة الغوص بالجانب العلمي وتوعية الشباب في المحافظة على البيئة البحرية والثروة السمكية .
وأضاف أن شعار “هذولا عيالي” الذي وضعه النادي للرحلة يأتي انسجاما مع الكلمة الابوية الحانية التي عبر فيها سمو أمير البلاد عقب الحادث الارهابي في مسجد الإمام الصادق, وللعمل على تعزيز روح الوحدة الوطنية في نفوس الشباب, وفي الأخذ بالنهج الأصيل الذي سار عليه آباؤهم وأجدادهم من الرعيل الأول للمحافظة على وحدتهم وترابطهم, والتفافهم جميعا خلف قيادتهم, ولتجسيد روح الأسرة الواحدة المتمسكة بالثوابت والقيم الأصيلة التي قام عليها وطننا العزيز .
وذكر أن من خلال رحلة الغوص تتجسد أروع الصور المعبرة عن الوحدة الوطنية من خلال تواجد الشباب جميعا في سفينة واحدة تجمعهم جميعاً روابط الأخوة والمحبة والاحترام وروح الأسرة الواحدة, وقد حرصوا على بذل قصارى الجهد وسط أجواء مناخية وبحرية صعبة, من أجل تحقيق الغايات الوطنية المثلى في ترجمة الرغبة الأميرية السامية, والأخذ بما جاء في توجيهات قيادتنا الحكيمة. وأعرب اللواء الفهد عن اعتزاز النادي وترحيبه بمشاركة الأشقاء في مملكة البحرين والإمارات في هذه الرحلة, مشيداً بالجهات والمؤسسات الداعمة لهذا النشاط الوطني الكبير وعلى رأسها بنك الخليج كراع بلاتيني والدعم المقدم من الكثير من المؤسسات والجمعيات التعاونية.