دعم الخليجيين لليرة التركية واجب ودين مردود شفافيات

0

د. حمود الحطاب

الليرة التركية قوية تتحدى عاديات الزمان بالأمس واليوم وغدا، وبالتأكيد فإنها اليوم تتعرض لضغوط تآمرية عليها، وقال المسؤولون الأتراك وعلى رأسهم السيد رئيس الجمهورية رجب طيب اردوغان إنهم يعرفون المتسببين في النزول المؤقت لليرة التركية. واضح تآمر السوفييت وشركائهم من بعض العرب من جهات متعددة في تنفيذ تآمر عالمي، ليس على الليرة التركية وهذا عَرَضُ زائل وليس دائما، وإنما هدفهم أكبر من ضرب اقتصاد تركيا النامي المدهش، فهدفهم هو عدم قيام دولة ذات قدرات ذاتية تحمل في ما تحمله راية دينية هي راية الاسلام على حدود ما يسمى اسرائيل، الهدف، من جديد اعيده، الهدف اسقاط دولة تركيا الناهضة وإزاحة قوتها وقدرتها لأنها تهدد هذه الدويلة المزروعة لزعزعة المنطقة بأكملها.
وبعد انخفاض الليرة المؤقت وتجاوزها عنق الزجاجة، وهي مرحلة ماقبيل الانتخابات الرئاسية التركية المقبلة، فإن الليرة ستقفز وبشكل مذهل من جديد متجاوزة كل الضغوط الوهمية عليها.
والمطلوب من بقية من بقيت في كرامته ذرة كرامة ونخوة من العرب والخليجيين بالذات، هو الوقوف مع تركيا لدعم ليرتها واقتصادها، وأبشرهم أنهم هم المستفيدون من دعم الليرة في المشروعات التي تتطلب التحويلات لليرة، وكذلك فإن تضامنهم مع شقيقتهم تركيا رجولة وذكاء، والوقوف مع تركيا اليوم دين، فحاجة العرب لتركيا مسألة ستراتيجية وليست طارئة.

كاتب كويتي

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

عشرين + 14 =