دعوات في السعودية إلى استقبال “أسطوري” لمحمد بن سلمان اختتم زيارة إلى الجزائر كللت بتوقيع عدد من الاتفاقيات... وتوجّه إلى الأردن آخر محطات جولته العربية

0 69

الكرملين: مصافحة بوتين “علاقات شخصية طيبة”… والإليزيه: ماكرون بحث مع بن سلمان في النفط واليمن

الجزائر، الرياض، عواصم – وكالات: نظّم نشطاء سعوديون في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، حملة وسّمت بشعار “سأكون باستقبال ولي العهد”، وذلك لحشد الجموع وتنظيم استقبال شعبي لمحمد بن سلمان عند عودته لبلاده، وُصف بالأسطوري.
وانتشر هشتاغ “سأكون باستقبال ولي العهد” بشكل كبير، وعبر النشطاء من خلاله بالفيديو وبالتعليقات عن إصرارهم على المشاركة في استقبال محمد بن سلمان عند عودته لبلاده، بعد جولته الخارجية التي زار خلالها دولا عربية شقيقة وتضمنت أيضا مشاركته في قمة العشرين في الأرجنتين.
ودعا النشطاء في حملة واسعة وجدت تجاوبا كبيرا، السلطات إلى الإعلان عن موعد وصول ولي العهد حتى يتسنى للجميع الحضور والمشاركة في استقباله.
وكان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، اختتم أمس زيارته إلى الجزائر، متوجها إلى الأردن آخر محطات جولته العربية التي قادته إلى الإمارات والبحرين ومصر وتونس وموريتانيا والجزائر، التي عقد فيها سلسلة لقاءات ثنائية مع عدد من المسؤولين الجزائريين، بينما أعلنت الرئاسة الجزائرية أن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لن يتمكن من استقباله، بسبب إصابته بانفلونزا حادة.
وكان رئيس الوزراء الجزائري، أحمد أويحيى، في مقدمة المستقبلين لولي العهد السعودي والوفد المرافق له لدى وصوله الجزائر قادما من نواكشوط، حيث أقيمت مراسم الاستقبال الرسمية وعزف السلامان السعودي والجزائري، وصحب أو يحيى الأمير محمد بن سلمان في موكب رسمي إلى مقر إقامته.
وعقد الأمير محمد بن سلمان سلسلة لقاءات مع عدد من كبار مسؤولي الجزائر، وشمل جدول الأعمال انعقاد اللجنة السعودية- الجزائرية العليا، كما عُقد منتدى الأعمال الجزائري- السعودي.
وكللت زيارة ولي العهد السعودي بالتوقيع على عدد من الاتفاقيات، حيث وقع البلدان خمس اتفاقيات شراكة في صناعة الكيماويات غير العضوية ومعالجة المعادن وصناعة مواد الكلور والصودا الكاوية والصودا الموجهة لتنقية المياه وصناعة الأدوية وصناعة الورق الصحي، اضافة إلى الصناعات الغذائية لإنتاج العصائر.
على صعيد آخر، وصف المتحدث الرئاسي الروسي دميتري بيسكوف، لقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، على هامش قمة العشرين، بأنه “كان بناءاً ومفيداً”، موضحا أنه “كان مثمرا ومفصلا وتطرق على وجه الخصوص إلى مسألة التعاون بين الدولتين ضمن إطار اتفاق أوبك”. وتعليقا على المصافحة التي رصدتها الكاميرات بين الرئيس فلاديمير بوتين والأمير محمد بن سلمان، قال بيسكوف إن العلاقات الشخصية الودية تشكل أساسا للتعاون المثمر، مشيرا إلى أن الرئيس الروسي سبق وأن رحب بزعماء آخرين بمصافحة مماثلة، موضحا: “هذا يعكس علاقات شخصية طيبة، وهي تشكل أرضية للتعاون المثمر متبادل المنفعة”، ومشددا على اهتمام موسكو بتطوير العلاقات الثنائية مع الرياض ومواصلة الاتصالات مع قيادة المملكة على أرفع مستوى.
من جانبه، كشف قصر الإليزيه الستار عن بعض تفاصيل الحوار الذي سجلته عدسات وسائل الإعلام بين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والأمير محمد بن سلمان، على هامش قمة G20 في بوينس آيرس.
وكشفت متحدثة باسم الرئاسة الفرنسية، في حديث إلى شبكة “سي إن إن”، المواضيع التي بحثها ماكرون والأمير محمد في الحوار، مؤكدة أن الزعيمين كانا يتحدثان عن التحقيق في مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي، والأزمة في اليمن، وأسعار النفط.

You might also like