دعوة فلسطينية لاحتجاجات واسعة الجمعة لفضح الادعاءات الاسرائيلية تظاهرات داعمة في مدن عالمية ومستوطنون اقتحموا باحات الأقصى

0

رام الله – وكالات : دعت الفصائل الفلسطينية، إلى تحرك شعبي واسع الجمعة المقبل، لـ”فضح الادعاءات” بوجود تسهيلات إسرائيلية على حرية عبادة الفلسطينيين في مدينة القدس، خلال شهر رمضان.
وحض منسق القوى والفصائل الفلسطينية التابعة لمنظمة التحرير عصام بكر، الفلسطينيين على مواصلة المسيرات، “لفضح إجراءات الاحتلال التي يشير فيها إلى أنه يقدم تسهيلات للصلاة في القدس”.
ودعا إلى التظاهر “لرفض إظهار وجود حرية (من طرف إسرائيل) على العبادة في المدينة المقدسة”.
وقال إن “الفلسطينيين كلهم من دون استثناء يحق لهم الذهاب للصلاة في مدينتهم (القدس)، ولا يحق لإسرائيل منع أحد”.
على صعيد آخر، من ناحية ثانية، اقتحم نحو 300 مستوطن باحات المسجد الأقصى أمس، من خلال مجموعات متتالية.
وذكرت دائرة الاوقاف الإسلامية الفلسطينية في بيان، أن قوات الاحتلال عرقلت وصول المصلين إلى المسجد الاقصى من خلال التدقيق في بطاقات هوياتهم.
في غضون ذلك، قال شهود عيان إن قوات الاحتلال اقتحمت ليل أول من أمس، مستشفى المقاصد الخيرية بحي جبل الزيتون المطل على القدس القديمة، في الوقت الذي استمرت فيه المواجهات بين الفلسطينيين والاحتلال في المنطقة حتى ساعة متأخرة من الليل، كما اقتحمت عقب صلاة التراويح بلدة حزما شمال شرق القدس، وأطلقت خلالها عشرات القنابل الصوتية، والغازية السامة.
في سياق متصل، قمعت فرق الخيالة التابعة لشرطة الاحتلال فعاليات رمضانية في منطقة بابي الساهرة والعامود من أبواب القدس القديمة، في الوقت الذي انتشرت فيه بكثافة في أحياء بلدة سلوان جنوب الأقصى والتي شهدت مواجهات متفرقة ضد الاحتلال، كما شهدت بلدة العيسوية مواجهات متواصلة ضد الاحتلال امتدت حتى ساعة متأخرة من الليل.
وفي حيفا، طالب عشرات الفلسطينيين خلال تظاهرة، ليل أول من أمس، الشرطة الإسرائيلية بإطلاق سراح الأشخاص الذين اعتقلتهم في وقت سابق.
وذكرت لجنة المتابعة العربية العليا في بيان، أن “الاحتجاج يأتي للتنديد بالاعتقالات التعسفية والعنيفة التي قام بها أفراد الشرطة بحق المتظاهرين”.
وفي الدار البيضاء ، شاركت الأحزاب المغربية في مسيرة حاشدة أمس، نصرة لفلسطين، واحتجاجاً على نقل السفارة الأميركية إلى القدس.
وفي جنيف السويسرية، تظاهر المئات أول من أمس، أمام مقر الأمم المتحدة، احتجاجاً على نقل السفارة الأميركية للقدس، والمجزرة الإسرائيلية ضد المتظاهرين الفلسطينيين السلميين في قطاع غزة.
وفي أمستردام، تظاهر المئات احتجاجاً على المجزرة التي ارتكبها الجيش الإسرائيلي على حدود قطاع غزة، وسط دعوات لمقاطعة إسرائيل اقتصادياً.وشهدت ملبورن في أستراليا تظاهرة للتنديد بمجزرة غزة، شارك فيها عدد كبير من الأستراليين الذين ينتمون لأعراق مختلفة في التظاهرة التي نظمتها مجموعة “التضامن الأسترالي – الفلسطيني” أمام مكتبة الولاية وسط ملبورن.
من جهة أخرى، أفادت حركة “حماس” أمس، بأن رفض الاحتلال الإسرائيلي تشكيل لجنة تحقيق دولية بشأن أحداث قطاع غزة الأخيرة دليل على تورطه في جريمة حرب نفذها بحق السلميين الأبرياء.وقال المتحدث باسم الحركة عبداللطيف القانوع أمس، إن “رفض الاحتلال لتشكيل اللجنة يؤكد على وحشيته وإمعانه في إرهاب وقتل شعبنا، وضربه بعرض الحائط للمؤسسات الدولية والأممية، واستخفافه بقراراتها”.
وفي غزة، شيع العشرات أول من أمس، جثمان فلسطيني، استشهد متأثراً بجراحه التي أصيب بها، برصاص الجيش الإسرائيلي، خلال مشاركته في مسيرة العودة الأسبوع الماضي.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

ثلاثة × أربعة =