دليل الوالدين لسلامة استخدام أطفالهما الهواتف الذكية

0 352

بما أن الأطفال ينخرطون في أنشطة الهواتف النقالة بوتيرة أسرع، فمن الأهمية بمكان توجيههم للاستخدام الآمن للأجهزة الذكية واستكشافهم للإنترنت، ومثلما نعلم أطفالنا كيفية التصرف مع الغرباء والحفاظ على سلامتهم عندما يكونون بمفردهم خارج المنزل، فقد آن الأوان للحفاظ على سلامتهم عبر الإنترنت.
أصبح الأطفال يعتمدون على الهواتف الذكية بشكل غير مسبوق. فهم يستخدمونها لأغراض البحث، والألعاب، والمعرفة، وتطبيقات المدرسة، ومواقع التواصل الاجتماعي، ولمشاهدة الأفلام والمزيد من استخدام التطبيقات المختلفة تفرض رسوما أو تكاليف خفية. ولا تظهر إلا عند استخدام التطبيقات واستكشافها. وبصرف النظر عن العبء المالي هناك التنمر الإلكتروني والمخاوف المتعلقة بسلامة أبنائنا.

نصائح الاستخدام الآمن:
وضع قواعد أساسية: من الضروري وضع القواعد الأساسية قبل توفير الهاتف الذكي لطفلك. يجب أن يكون معروفا وقت التشغيل وكلمات المرور، وكيف يمكنك الوصول إلى هاتفه بحيث يمكنك التحقق من أي نشاط مشبوه عبر الإنترنت للتحذير والحماية. يجب وضع الهواتف أو أجهزة الكمبيوتر في أماكن عائلية مشتركة ومعروفة حتى تتمكن من مراقبة الأنشطة.
المناقشـــــــة الأمينة من الضروري تقديم تفسير بسيط قبل منع أي نشاط من خلال التحدث عن مخاطر مواقع التواصل الاجتماعي، ولا تتخذ موقفاً عدائياً عندما يظهر شيء غير سار بدلا من ذلك اسأل أسئلة صريحة ومنفتحة، وهدئ من روع الطفل بحيث يطلعك على أي محتوى مزعج. وإلا، فقد يبدأ في إخفاء الأشياء عنك.
عدم الرد علـــى رسائل البريد الإلكترونــــــــي غير المعروفة: من الضروري تحذير الأطفال من الرد على رسائل البريد الإلكتروني غير المعروفة، أو تقديم العنوان أو أرقام الهاتف عند سؤال شركة غير معروفة عبر الإنترنت، أو إبداء الملاحظات حول العناصر غير المعروفة إلى جانب تعريف الطفل لبريده الإلكتروني أو لكلمات السر.
المواطنة الرقمية: ساعد طفلك على الاستفادة من التكنولوجيا بشكل صحيح وعلمه آداب المواطنة الرقمية و تأكد من أن طفلك يعلم أن كل ما ينشره على وسائل التواصل الاجتماعي لن يتم محوه أبدا أو يمكن التراجع عنه في أي وقت. وعليهم أن يدركوا أن نشاطهم على الإنترنت يصور شخصيتهم التي يمكن التعليق عليها أو تتبعها من جانب الكليات أو الشركات التي يرغبون في الانضمام أو العمل فيها في المستقبل.
معرفة الإعدادات المتعلقة بالخصوصية على الإنترنت: علّم طفلك كيفية إعدادات الخصوصية على الإنترنت. بمراجعة حساباته ومعرفة كيفية التحقق من الملفات الشخصية والأصدقاء المرتبطين بهـــــــــم والتحكم في ما يمكنه أو لا يمكنه مشاهدة أنشطته، وموعد قبول طلبات الصداقة ومساعدته على اتخاذ القرارات المستنيرة.
• تطبيقات سيطرة الوالدين: تحتوي معظم التطبيقات على إعدادات الرقابة الأبوية. ثقِّف نفسك لتتحكم في الهواتف التي تعمل بنظام Android أو iOS، ووضع الفلاتر الخاصة بالتحكم في المحتوى، ووقت استخدام القناة، ووقت الشاشة، ووحدات التحكم والحدود الزمنية لأطفالك.
•الاستعانة بتطبيقات السلامة: يُنصح بتنزيل تطبيق المراقبة الأبوية، والذي يساعد أولياء الأمور على تتبع نشاط أطفالهم، والذي يتضمن الموقع وسلامة استخدام الجوّال والتطبيقات التي تم تنزيلها وعمليات تسجيل الوصول الآمن والدردشة مع أفراد العائلة ومكالمات الطوارئ وغير ذلك ويساعد هذا في مراقبة سلوك الأطفال عبر الإنترنت وبالتالي يحل معظم مشكلات السلامة الشخصية والأمان.

الخلاصة:
لقد حان الوقت لأن تمنح أطفالك حرية استخدام الهواتف الذكية لأنها مفيدة لهم تعليميا،ومن المهم تثقيفهم حول الاستخدام الصحيح للهواتف الذكية من خلال تسهيل البيئة المناسبة وتوجيههم للوقت المفضل، والتطبيقات المفيدة، وإرشادهم لتعليمات السلامة أثناء استخدام الإنترنت.

You might also like