دمشق: «ماس كهربائي» وراء انفجارات المزة… تل أبيب: دمّرنا أسلحة لـ»حزب الله» جيش النظام يمهّد لمعركة إدلب ويدمّر مواقع لـ"النصرة" و"التركستاني" شمال حماة

0

دمشق، عواصم- وكالات: تضاربت الأنباء حول سبب سلسلة انفجارات دوّت قرب مطار المزة العسكري غربي العاصمة السورية دمشق، بُعيد منتصف ليل أول من أمس، إذ قال مصدر عسكري سوري ومسؤول إيراني، إنها ناجمة عن “ماس كهربائي”، فيما عزاها “المرصد السوري” المعارض إلى “ضربات صاروخية إسرائيلية”، الأمر الذي ألمحت إليه الدولة العبرية، بعد ظهر أمس، على لسان رئيس لجنة الخارجية والأمن بالكنيست الجنرال آفي ديختر، الذي قال “إذا تم ضرب أسلحة موجهة لـ(حزب الله) في سورية، باستهداف مطار المزة بالأمس، فإن تل أبيب لن تسمح للسوريين بتحويل أرضهم منصّة لإيران”. أما ميدانياً، فقد واصلت وحدات الجيش المحتشدة على تخوم محافظة إدلب التمهيد بالنار لمعركة تحرير المحافظة، حيث استهدفت أمس بالصورايخ والمدفعية تجمعات لتنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي والمجموعات المرتبطة به، ودمّرت مرابض صواريخ لإرهابيي “الحزب التركستاني” في ريف حماة الشمالي، بحسب الإعلام الرسمي.
ونقلت “فرانس برس” عن مدير “المرصد” رامي عبدالرحمن، أمس، أن “استهدافاً صاروخيّاً يُرجّح أنه إسرائيلي على مطار المزة العسكري، أصاب مستودع ذخائر، وأدى إلى انفجارات عنيفة متتالية”. وذكر “المرصد”، الذي ينشط من العاصمة البريطانية لندن، أن “عنصرين على الأقل من العسكريين العاملين في المطار قتلا، وأصيب أكثر من 11 آخرين”، مرجحاً “ازدياد عدد القتلى”.
في المقابل، نقلت وكالة الأنباء السورية “سانا” عن مصدر عسكري، أن “مطار المزة لم يتعرض لأي عدوان إسرائيلي، وأن الأصوات التي سُمعت تعود لانفجار مستودع ذخيرة قرب المطار، بسبب ماس كهربائي”. كذلك نقلت وكالة الأنباء الإيرانية “إرنا” عن مسؤول عسكري إيراني موجود في سورية قوله، إن الانفجار وقع بسبب “ماس كهربائي في مستودع للذخيرة”.
وكان مسؤول في التحالف الإقليمي الداعم للرئيس السوري بشار الأسد، قال لـ”رويترز” صباح أمس، إن الانفجارات، التي وقعت بعد منتصف ليل السبت- الأحد، “نجمت عن إطلاق صاروخ إسرائيلي عبر هضبة الجولان، وإن الدفاعات الجوية السورية تصدت له”.
وفيما قالت ناطقة باسم الجيش الإسرائيلي لـ”فرانس برس” صباح أمس: “إننا لا نعلق على المعلومات الواردة في الإعلام الأجنبي”، نشرت قناة “كان” الإسرائيلية، ظهراً، أن رئيس لجنة الخارجية والأمن بالكنيست الإسرائيلي الجنرال آفي ديختر، صرح بأنه إذا تم ضرب أسلحة موجهة لحزب الله في سورية، والخاصة باستهداف مطار المزة السوري، بالأمس، فإن تل أبيب لن تسمح للسوريين بتحويل أرضهم منصّة لإيران لاستهداف بلاده.
ميدانياً، وجّهت وحدات من الجيش السوري ضربات مكثفة إلى تجمعات وتحركات لإرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” والمجموعات المرتبطة به في ريف حماة الشمالي، حسبما أفادت وكالة “سانا”، التي أكدت أن الجيش “دمّر مرابض صواريخ لإرهابيي (الحزب التركستاني) في قرية المشيك على الشريط الشرقي لسهل الغاب، وقضت على العديد من الإرهابيين الذين كانوا يقومون بنصب قواعد إطلاق صواريخ”.
ونقلت الوكالة عن مراسلها في محافظة حماة أن “سلاحي المدفعية والصواريخ نفذا رمايات مركزة على تجمعات لإرهابيي (النصرة) وما يسمى (كتائب العزة) في بلدة اللطامنة والأطراف الشمالية لبلدة خربة الناقوس والأحراش المحيطة ببلدتي السرمانية والقرقور على الحدود الإدارية بين حماة وإدلب، وأوقعا في صفوفهم خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد”.
ونقلت قناة “الحرة” الأميركية عن “المرصد”، أن اشتباكات عنيفة اندلعت بين القوات الحكومية وعناصر من تنظيم “داعش” الإرهابي، على جبهة بطول 30 كم تمتد من مدينة الميادين إلى بادية الدوير بريف محافظة ديرالزور. وأسفرت الاشتباكات “عن مقتل 4 عناصر على الأقل من القوات الحكومية، وإصابة نحو 10 آخرين، فيما قتل ما لا يقل عن 9 من مسلحي تنظيم (داعش)”. وتتزامن هجمات التنظيم الإرهابي مع اشتباكات عنيفة بين عناصره والقوات الحكومية في بادية محافظة السويداء الشرقية المحاذية لريف دمشق.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

5 × خمسة =