دم البقر لعلاج البشر من الفيروس الفتاك

0 79

واشنطن- وكالات: تتجه شركة أميركة، إلى بدء تجارب على البشر من أجل اختبار علاج مستخلص من دم البقر، وذلك في مسعى إلى مداواة مرضى فيروس “كورونا” المستجد.
وذلك وفقا لما نشرته شبكة”سي إن إن” الاخبراية الاميركية.
اذ ان شركة “اس اي بي” المتخصصة في العلاج الحيوي ومقرها في ولاية ساوث داكوتا، تجرب حاليا علاجا عبر الأجسام المضادة بالاعتماد على بلازما مستخلصة من دم البقر.
لكن هذه البلازما لم يجر استخلاصها من بقر عادي، بل من أبقار خضعت للهندسة الوراثية حتى يصبح لديها جهاز مناعي قريب من نظيره لدى الإنسان، وتنتج هذه الأبقار أجساما مضادة لمكافحة فيروس” كورونا”، وفي حال ثبتت نجاعتها، سيتم تحويلها دواء ضد العدوى.
وقال المدير التنفيذي للشركة إيدي سوليفان:” إن هذه الأبقار تنتج أجساما مضادة تقتل فيروس “كورونا” المستجد في المختبر”.
أضاف:” أن الشركة متحمسة لبدء التجارب السريرية، والمرور بالإجراءات التنظيمية من أجل المصادقة على الدواء”.
ولم تشر الشركة إلى عدد الأشخاص الذين سيشاركون في هذه التجارب الطبية، وكم ستستغرق. واجرت الشركة عملية معقدة حتى تحصل على هذه الأبقار، وكانت البداية باستخلاص خلايا الجلد من بقرة، ثم استخرج الباحثون الجينات المسؤولية عن إنتاج الأجسام المضادة لديها، وفي مرحلة تالية، أدخل العلماء الأميركيون صبغا بشريا معدلا بشكل اصطناعي لينتج أجسام مضادة بشرية.
ووضع الباحثون الحمض النووي لهذه الخلايا في بويضة البقرة التي تحولت جنينا، وخلال العقدين الماضيين، ساعدت هذه التقنية على إنتاج بضع مئات من الابقار المتماثلة جينيا، وهي تتميز جميعا بجهاز مناعي ذي طبيعة بشرية في جزء منه. وفي الآونة الأخيرة، تم حقن البقر بأجزاء غير مضرة من الفيروس الذي يؤدي إلى مرض “كوفيد 19″، وفي الوقت الحالي، تنتج هذه الحيوانات أجساما مضادة.

You might also like