دنيا المصري: لا أجسد شخصيات أخجل منها اجتمعت مع "عائلة الحاج نعمان" في "البيت الكبير"

0

أفضِّل الأدوار المُركبة وأتمنى العمل مع محمد رمضان
الجزء الثاني من “ولاد تسعة” مليء بالمفاجآت

بداية، ما سبب حماستك للظهور كضيفة شرف في مسلسل “رسايل” للفنانة مي عز الدين؟
سبب اختياري لهذا المسلسل تحديداً وحماستي له يعود لتوافر جميع العناصر التي تُجبر أي فنانة على المشاركة به، بداية من السيناريو المختلف لمحمد سليمان عبدالمالك، والعمل مع مخرج متميز مثل إبراهيم فخر، إضافة إلى لرغبتي في تكرار العمل مجدداً مع الفنانة الرائعة مي عزالدين بعد
تجربتنا الناجحة سوياً في مسلسل “قضية صفية”، إلى جانب أن الدور الذي أجسده في المسلسل جديداً علي وأقدم من خلاله رسالة هامة للجمهور.
هل لنا أن نعرف المزيد عن دورك في المسلسل؟
أقدم خلاله دور فتاة بسيطة من مدينة الإسكندرية، تقع في قصة حب، مما يسبب لها العديد من المشاكل، ولا أريد أن أحرق
باقي التفاصيل، لكني متأكدة من أن المسلسل سينال إعجاب المشاهدين خلال عرضه في رمضان.
ما سبب اعتذارك المفاجئ عن مسلسل “خط ساخن” للفنانة السورية سلاف فواخرجي؟
لأني كنت مشغولة في تصوير مسلسل “البيت الكبير” و”عائلة الحاج نعمان”.
ما الأسباب التي دفعتك للموافقة على “البيت الكبير”؟
لم أستطع رفض سيناريو متميز ومكتوب بحرفية شديدة مثل “البيت الكبير”، إضافة إلى وجود مجموعة رائعة من النجوم، فالعمل يشاركني بطولته أحمد بدير، سوسن بدر، لوسي، أحمد صيام، منذر رياحنة، وطارق صبري، وهو من تأليف أحمد صبحي، وإخراج محمد النقلي، هذا إلى جانب أن الشخصية التي أجسدها مختلفة وجديدة عليّ ومؤثرة في الأحداث وأتحدى من خلالها نفسي.
لكن، ألم تخشي كراهية الجمهور لكِ بسبب تقديمك لشخصية تحمل بداخلها هذا الشر، كشخصية “ريتال”؟
إطلاقاً، لأن الجمهور أصبح يميز بين أداء شخصية شريرة وشخصية شريرة فعلاً، إضافة إلى أن الشخصية كانت مغرية جداً بالنسبة لي وتستفز موهبة أي فنانة ومرسومة على الورق بشكل رائع، كما أنني كنت بحاجة لدور أصدم به الجمهور وأثبت من خلاله أني ممثلة أستطيع تجسيد كل الأدوار باقتدار، إلى جانب أن “ريتال” كان لديها مبرر لذلك، كونها تبحث فقط عن حقها وحق والدها في الميراث وتستخدم الطريقة التي تراها مناسبة لتحقيق غايتها.
ما أصعب مشهد واجهك أثناء تجسيد دورك بالمسلسل وشعرتِ أنه “ماستر سين”؟
لا أكذب أن قلت لكِ إن معظم مشاهدي كانت صعبة وتحتاج إلى قدر كبير من التركيز، ولكن أكثرها صعوبة كان المشهد الذي تصفعني فيه الفنانة سوسن بدر على وجهي.
هل وجدت صفات مشتركة بينك وبين شخصية “ريتال”؟
نعم، “ريتال” تشبهني في قوة الشخصية والحنان.
ما الذي أغراكِ لمسلسل “عائلة الحاج نعمان” للفنان تيم الحسن؟
لأن السيناريو أعجبني جداً، وكذلك دوري في المسلسل، ولرغبتي في العمل مع المخرج المتميز أحمد شفيق والمنتج صادق الصباح والفنان الرائع تيم الحسن.
ألم تخشي أن يُصاب المشاهد بالملل بسبب حلقاته العديدة؟
مادامت الأحداث مشوقة وبها جديد ولا تتسم بالمط والتطويل فالمشاهد لن يشعر بالملل مهما تعددت حلقاته، وهذا ما تحقق في “عائلة الحاج نعمان”.
إلى أي مدى أنت راضية عن تجربتك في مسلسل “ولاد تسعة” مع الفنانة نيكول سابا؟
سعيدة وراضية تماماً عن هذه التجربة، وفخورة أنني تواجدت في عمل حقق نجاحاً هائلاً، وحاز إعجاب الكثيرين، وضم نخبة كبيرة من النجوم منهم: خالد زكي، نيكول سابا، خالد سليم، سهر الصايغ وحسام فارس والذين استمتعت بالعمل معهم، وكذلك بقية أبطال العمل، كما استمتعت جداً بكتابة المؤلف المحترف فداء الشندويلي، إضافة إلى توجيهات مايسترو العمل أحمد شفيق.
ماذا عن الجديد الذي ستقدميه في دورك بالجزء الثاني من المسلسل؟
سيكون دوري استكمالاً للجزء الأول، ولكن ستشهد الأحداث مفاجآت لم يتوقعها أحد.
لكن، ألا ترين أن شخصية “هالة” التي تجسديها في المسلسل تفتح الباب على قضية “تأجير الأرحام”؟
“هالة” امرأة تجري وراء حلم واحد، وهي أن تصبح أماً، وتسعى لتحقيق هذا الحلم بأي طريقة وأي ثمن، لكن كل الظروف ضدها، ولا أنكر أني تعاطفت جداً مع الشخصية على المستوى الإنساني كوني امرأة مثلها، لكني لست معها في الجزئية الخاصة بالقانون والشرع والدين، لأن هذا الطفل سيكون ابن من؟ انتماؤه لمن؟ لأنه مشاركة بين سيدتين، لذلك الموضوع حرام، وسنرى جزاءها في نهاية المسلسل.
ما شعورك تجاه ردود الفعل التي تلقيتها حول مسلسل “الدولي” الذي شاركت بطولته النجم باسم سمرة؟
الحقيقة أن ردود الفعل التي تلقيتها أسعدتني للغاية، وأعترف أن هذا النجاح لم يكن وليد الصدفة، لكنه بعد جهد كبير من كل العاملين بالمسلسل.
ماذا عن موقفك من أدوار العري والإثارة؟
أرفض بشكل عام أي عمل به مشاهد ساخنة أو عري فج يثير الاشمئزاز، لأنني لا أستطيع تجسيد أدوار أخجل منها وتخجل منها أسرتي وجمهوري عندما يراها.
ايهما تفضلين أن تمثلي دوراً بعيداً عنك تماماً ام يشبهك؟
الحقيقة أنني أعشق تجسيد الأدوار المركبة والصعبة والبعيدة عني تماماً، لأنها تبرز موهبة الفنانة الحقيقية، وقد نجحت في هذه الأدوار عن الأدوار التي تشبهني بكثير، واستطعت من خلالها أن أترك بصمة واضحة في قلوب وعقول المشاهدين.
ما أهم أعمالك الفنية من وجهة نظرك؟
“قضية صفية”، “عرفة البحر”، “أدم وجميلة”، “السبع بنات”، “عائلة الحاج نعمان”، “ولاد تسعة” و”البيت الكبير”.
من النجم الذي تتمنين العمل معه؟
محمد رمضان.
ما الخط الأحمر الذي لا تسمحين للآخرين بتجاوزه معك؟
حياتي الشخصية، لأنها ملكي.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

4 × ثلاثة =