“دواوين الكويت”: حل قضية “البدون” دون العبث بالجنسية والهوية يؤلمنا أن نرى فئة من أبناء الوطن تسعى لتجريد المواطنة والهوية من معناها الحقيقي

0 317

الجهاز المركزي للمقيمين بصورة غير قانونية خطا خطوات متقدمة لتحويلهم لمقيمين قانونيين

أصدر تجمع دواوين الكويت بياناً أكد فيه الشعور بغصة وألم، مما يحصل من تداول إعلامي وشعبي لما يسمي بقضية “البدون” كما يؤلمنا أن نرى فئة من أبناء الوطن تسعى لتجريد المواطنة والهوية الكويتية من معناها الحقيقي، قد تؤدي بنا إلى إضعاف أركان الدولة وتهديدا لوحدة الصف وسلامة الوطن واستقراره وأمنه، غير واعين لما يحيط بنا من مشاهد وأحداث، قد تؤثر على أمن الكويت واستقرارها والذي هو فوق كل اعتبار، فلا تنمية ولا اقتصاد ولا تطوير ولا اصلاح سيكون ويتحقق إن فقدنا الأمن والأمان وخسرنا الاستقرار.
وأوضح التجمع في بيانه، أنه بعد تصريح رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم، الذي أدلى به في 21 يوليو 2019 وذكر فيه “أنه وبتوجيهات من سمو الأمير يجري العمل حاليا على حل جذري وعادل لما يسمى بقضية “البدون” يراعى الجوانب الإنسانية ودون العبث بملف الجنسية والهوية الوطنية”، فإن التجمع يبارك هذه الخطوة التي سعى لها منذ سنتين وبحلول قابلة للتطبيق، كما نعلن وقوفنا ومساندتنا لرئيس مجلس الأمة في مسعاه، وللرئيس التنفيذي للجهاز المركزي لمعالجة أوضاع المقيمين بصورة غير قانونية ولما يقوم به والعاملون معه من جهد جبّار لمعالجة ما يسمى بقضية “البدون”، وبما يتوافق مع القوانين السارية ويتماشى مع المصلحة العامة للبلاد، وقطع الطريق أمام أي تدخلات حالية ومستقبلية من أي جهة كانت، تؤثر على تركيبة الكويت السكانية، وتغييرهوية شعبها، وتمس سيادتها.
وأضاف البيان، أنه استجابة لنداء سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد “أعينوني يا أهل الكويت” فلقد كان تجمع دواوين الكويت أول من تحرك شعبياً في هذا الموضوع منذ مارس 2017، حيث التقى وفد تجمع دواوين الكويت في 19 مارس 2017 سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد، وكان الهدف من اللقاء إيصال صوت تجمع دواوين الكويت وبصفته مكوّن من مكونات المجتمع الكويتي بمختلف أطيافه، فلقد أوصلنا رسالة واضحة إلى القيادة السياسية، بضرورة التصدي للأزمات والظواهر السلبية الدخيلة علينا والتي تهدد لحمة مجتمعنا وتآلف أفراده وتغيير هويته والإخلال بتركيبته.
وأشار البيان إلى أن تجمع دواوين الكويت في 19 أكتوبر 2017 بمقابلة رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم، وتم خلال اللقاء اطلاعه على تحركات تجمع دواوين الكويت ومقابلاته بخصوص ما يسمى بقضية “البدون”، كما تم تسليمه رسالة باسم التجمع تحتوي على بعض الأفكار والحلول القابلة للتطبيق لحل مشكلة ما يسمى بقضية “البدون” وهي:
1) دعم مجلس الأمة لخطوات الجهاز المركزي لمعالجة أوضاع المقيمين بصورة غير قانونية للاستفادة من تجارب الدول الشقيقة في معالجة أوضاع “البدون” لديهم وتحويل وضعهم إلى مقيمين قانونيين، وهي تجربة جديرة بالتنفيذ والدعم، لا سيما وأن الجهاز المركزي لمعالجة أوضاع المقيمين بصورة غير قانونية خطا خطوات متقدمة لتطبيق هذه الفكرة على أرض الواقع.
2) الإعلان عن موعد نهائي لتقديم أي إدعاء سواء للبدون أو باستحقاق الجنسية الكويتية، حتى يتم إغلاق الباب على أي طلبات جديدة مستقبلا، خصوصا وأن مسألة التجنيس حق سيادي للدولة، ووفقا لمقتضيات المصلحة العليا للبلاد.
3) الإسراع في تجنيس من يستحق، ممن استوفي متطلبات حصوله على الجنسية الكويتية وحسب القانون.
4) التأكيد على ضرورة الإسراع الحكومي متمثلا بالوزارات والأجهزة المعنية بالدولة، باتخاذ الإجراءات الحازمة والحاسمة، للحد من تداعيات ونتائج هذه المشكلة والكفيلة بالإسراع في حلها، على ضوء ما توصل إليه الجهاز من معلومات وبيانات، حتى يتم اسكات كل صوت وقلم يشكك في حرص الدولة (متمثلة بالجهاز المركزي) على حل هذا الموضوع، والمحافظة على سلامة الوطن واستقراره وسمعته، ورفض كل محاولات النيل من وحدة وتآلف أهله، وإضعاف روح المواطنة فيه.
5) الإعلان بشفافية عن خطوات الحل، وإشراك منظمات المجتمع المدني وجمعيات حقوق الإنسان المحلية منها والدولية، وسفارات الكويت بالخارج، للحفاظ على سمعة الكويت وغلق الأبواب على أي تأويلات وتحليلات وأكاذيب في هذا الموضوع.

You might also like