ديبلوماسي ليبي سابق: إيران وقطر خططتا للاستيلاء على الجزيرة العربية

أكد الديبلوماسي الليبي السابق العجيلي بريني، إن الرئيس الراحل معمر القذافي لم يكن طرفا في محاولة اغتيال العاهل السعودي الراحل الملك عبد الله بن عبد العزيز، متوقعاً في الوقت ذاته، أن يكون القذافي كان على علم بالعملية.
وفي حوار مع صحيفة “عكاظ” السعودية، أجاب بريني على سؤال عمن كان وراء تسريب الأشرطة التي تحدثت عن تلك المحاولة، قائلا “احتمال كبير من القذافي عبر المخابرات الليبية، لأن منظومة المخابرات الليبية والجيش أخذها معه بلحاج وباعها لقطر بـ 43 مليونا”، وعزا ذلك إلى أن القذافي “كان معجباً بجماعة قطر آنذاك”.
وكشف أن القذافي طلب منه مطلع عام 2011، إيصال رسالة إلى السفير السعودي في مدريد فحواها “أن إيران وقطر تخططان للاستيلاء على الجزيرة العربية”.
وذكر أن 260 مليار دولار كانت في البنك المركزي الليبي، إلا أن الذين أداروا البلاد بعد سقوط النظام “لعبوا فيها، فصرفوا في عامين 170 مليارا”، مؤكداً أن حلف الناتو لا يزال “موجودا ويعمل مع قطر، لأن الدوحة لديها المال، والناتو ليس لديه المال لصرفه سبع سنوات، لكن قطر تغطي”.