“ديور كروز 2019″… فارسات مكسيكيات في قلب فرنسا مجموعة أنثوية معاصرة مستوحاة من أميركا اللاتينية

0

كتبت جويس شماس:

تحولت الاسطبلات الملكية في مدينة شانتيللي الفرنسية الشهيرة الى ميدان لمسابقات رعاة البقر، لتتمازج الثقافة الاميركية – اللاتينية النابضة بالحياة مع الفخامة والرقي تحت عنوان Diorodeo، حيث ارادت المديرة الابداعية لدار “ديور” ومصممة الازياء الايطالية ماريا غراسيا تقديم مجموعة “ديور كروز 2019” بطريقة فريدة من نوعها وبعيدة عن المألوف، استلهمت فكرتها الرئيسة من نجاح النساء اللاتينيات في خمسينيات القرن الماضي في قواعد لعبة الـ Charreada التي كانت محصورة بالرجال فقط، غير انهن لبسن تنانيرهن بألوانها الحيوية وقبعاتهن الكبيرة ونزلن الى الميدان ليمارسن واحدة من الرياضات التي تدخل في صلب عاداتهن وثقافتهن، وبالفعل تمكنت من ابتكار تصاميم أنثوية عصرية تجمع بين بصمة الدار مع جمال النقوش والطبعات في أسلوب حياة رعاة البقر والفرسان في أميركا اللاتينية.
انتقل ضيوف عرض “ديور كروز 2019” من باريس الى شانتيللي، التي تبعد ساعة ومسافة 55 كيلومتراً عنها، وتشتهر بقصرها التاريخي وصناعة الدانتيل والآيس كريم بالفانيللا ورياضة ركوب الخيل، ليختبروا تجربة واقعية واستثنائية في آن واحد، رغم أن الطقس خدع “ديور” بسبب هطول الأمطار، خصوصا أن العرض اقيم في الهواء الطلق، غير أن غراسيا أحسنت باختيار هذه المكان لأكثر من سبب، أعادت تحديث خامة Chantilly Lace بأسلوب بسيط وناعم ويميل الى الطابع العملي والمريح الذي يلبي احتياجات المرأة العصرية كما أدخلت إليه أقمشة أخرى مثل الجلد، وقالت : قدمت أزياء أنثوية ومعاصرة بامتياز، لكنني حافظت على العادات والتقاليد في الوقت عينه، فهناك الكثيرات يرغبن في أن يجمعن بين الجمال والأناقة والقوة، فلا تضارب بين هذه المقومات، وبالتالي لا ترى أنه من الضروري اختيار ما لا يناسبها لمجرد أن هنالك موضة ما أو صرعة سائدة وأوضحت: أريد اثبات أن هناك طرقا عدة ومختلفة لإظهار القوة والجمال، أي كسر المألوف، لكن بأسلوب يعبق بالإبداع والابتكار، مثل تنانير طويلة مزينة بالثنيات والتطريزات والنقوش، والأزياء المستوحاة من الـ Gaucha كالتنانير المتموجة باللون البيض والمنسقة مع ربطات العنق السوداء. وقد ربطت العارضات شعورهن إلى الخلف وبعضهن لبسن قبعات جلدية ، بالإضافة إلى حقيبة معروفة بالـ Saddle bag، أي حقيبة السرج.
بالإضافة إلى الخامات الراقية والناعمة، حرصت المديرة الإبداعية لديور على تزيينها بنقوش وطبعات مميزة كذلك،أخذتها من Muddy Toile de Jouy، في حين أن بعضها كان أحادي اللون مزدانا بأنماط شريطية وخطوط، مع الكثير من طبقات التول والفساتين المزينة بالكشكش مع إكسسوارات تتناغم معها ،مثل الأحزمة الجلدية وأحذية ركوب الخيل، وهي مجموعة تلبي احتياجات المرأة العصرية ، لأنها بالتأكيد ستحب ارتداء جاكيت من الجلد الأسود الأملس مع تنورة بثنيات ناعمة أو بلوزة بياقة عالية مطرزة أو فستان مع صدرية فخمة وقميص جميل منسق مع بنطلون جينز.
أثبتت غراسيا قدرتها على الإبداع والابتكار وإيصال رسالة مهمة وهي تحويل رياضة خاصة بالرجال ومأخوذة من عادات متوارثة إلى مجموعة أنثوية تمثل المرأة القوية القادرة على أن تجمع بين القوة والجمال في آن واحد، وجعلت عارضاتها فارسات يرتدين ملابس مطرزة ومزينة بنقوش تحاكي الماضي والحاضر.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

خمسة × 4 =