بذلات جديدة بالأسود والأبيض تواكب مسيرة 70 عاماً في عالم الموضة

ديور للرجال… روح الشباب بذلات جديدة بالأسود والأبيض تواكب مسيرة 70 عاماً في عالم الموضة

كتبت – جويس شماس:
صحيح ان الفنون الجميلة والطبيعة تعتبران من الملهمات العابقة بالافكار الساحرة، التي تمد عالم الازياء بكل ما هو مبتكر بغية رسم خطوط الموضة العالمية وصرعاتها الا ان السياسة قد تكون نقطة وحي مهمة وملحوظة في أيامنا هذه، خصوصاً ان التغيرات السياسية تؤثر على كل شيء كما حصل مع المدير الابداعي للخط الرجالي لدار «ديور» الفرنسي ومصمم الازياء البلجيكي كريس فان اسش، الذي قدم مجموعته الجديدة لربيع وصيف 2018 خلال المشاركة في اسبوع باريس للموضة الرجالية الاخير، الذي اقيم في العاصمة الفرنسية حيث اظهر علنا اعجابه وتأثره ايجاباً بروح الشباب التي تسود في فرنسا اثر انتخاب الرئيس الشاب مانويل ماكرون رئيساً للجمهورية، وتحديداً من خلال الهوية المتجددة لهذه الدار، وادخار رموز وكلمات معينة على التصاميم المعاصرة بامتياز كألوان العلم الفرنسي أي الابيض والاحمر والازرق غير ان ما ميز هذا العرض الذي اقيم في احد قاعات القصر الكبير «لو غران باليه» لم يكن هذا الحدث السياسي فحسب بل الحرص على الاحتفال بمرور 70 عاماً على تأسيس هذه الدار العريقة بطريقة خاصة من خلال تقديم البذلة الرجالية الكلاسيكية المعروفة باللون الاسود مع القميص الابيض انما لستايل عصري بكل ما للكلمة من معنى، لمواكبة العصر وخطوط الموضة العالمية، او بالاحرى رسمها بهوية ديورية بحتة خصوصاً ان التصاميم والقطع ازدانت باسم «ديور» وعنوانه الباريسي كنوع من التقدير وعربون امتنان لمرور عشر سنوات على تسلمه ضفة القيادة.
تجلت هوية «ديور» الجديدة بزنامل مديره الابداعي بقصات البذلة الرجالية المعاصرة واشكالها المبتكرة منها ما هو واسع وفضفاض ومنها ضيق ويحدد ملامح الجسم وبعضها مال نحو الكلاسيكية كبذلة سوداء كسرت حدتها بخطوط بيضاء نسقت مع «تي شيرت» باللون نفسه وحذاء رياضي، وثانية استبدلت الخامة القطنية بقميص مزود بيتقة على شكل عقدة و«نيشان» علق كاكسسوار في حين ان قسما كبيرا من المجموعة التي احتوت 40 زيا كان عصرياً بامتياز مثل بذلة عملية مكونة من بنطلون اسود واسع وسترة خفيفة فضفاضة زينت برسوم وجوه حقيقية بالرمادي وتدرجاته مع قميص ابيض ووشاح رفيع وحذاء رياضي، واخرى ازدانت حوافها بالاكمام والاكتاف واطراف البنطلون والقميص بشريط كتب عليه اسم الدار وعنوانها وثالث بدل السترة القصيرة بمعطف طويل من دون اكمام، لرغبته في تسليط الضوء على الستايل العملي والمريح، والذي يبدو احياناً غريباً مثل سترة رسمية نسقت مع شورت اسود قميص وقميص أبيض او بذلة رمادية مرقطة بالاسود او سترة رياضية باللونين الرمادي والاحمر مع شورت باللون البورغندي وحذاء رياضي اسود وعال.
وبمناسبة مرور 70 عاماً على تأسيس ديور قال فان اسش انه اعتمد على 3 عناصر عند تصميم هذه المجموعة الخبرة والمهارة والفريق الابداعي في «ديور» واضاف: «اردت الحصول على تصاميم مثالية ترضي اذواق رجال ديور وارغب في ان يعيشوا احلامهم فجعلت كل زي قطعة فنية اشبه بفيلم سينمائي او نص مسرحي وترجمته لتصاميم حقيقية تناسب الرجل والشاب الواقعي، بغض النظر عن الفئة العمرية او العارض صاحب الجسم النحيف والمتناسق وقد عبر عن سعادته لتخصيص ستايل مناسب بالشباب مثل زي مكون من بنطلون واسع بلون البيج، مزود بجيوب خارجية كبيرة منسق مع بلوزة باكمام قصيرة والوان الاسود والاحمر والرمادي وثان مكون من معطف اسود طويل مع شورت احمر قصير وقميص ابيض وثان يجمع بين بنطلون اسود واسع وقميص باكمام قصيرة بلون البورغندي والاحمر ومزينة برسم رجل يرتدي معطفاً ازرق وقلسنوة صفراء.
وفي ما يخص الخامات والالوان استخدم المدير الابداعي الحرير والصوف الناعم والنايلون بينما سيطر الاسود على الباليت مع الابيض ليشكلا الثنائي الاكثر حضوراً مع البيج والاحمر والبورغندي والقليل من الاخضر والاصفر ولم ينس ادوات الزينة لتزيين الطلات بالسلاسل القصيرة والاوشحة الرفيعة والاحذية الجلدية والرياضية مع الحقائب الكبيرة والنظارات الشمسية.