دي ميستورا يعرض مقاربة جديدة

نيويورك (الأمم المتحدة) – ا ف ب:
اقترح وسيط الامم المتحدة في سورية ستيفان دي ميستورا إجراء “محادثات بشأن مواضيع محددة” تتعلق بالوضع الأمني والإنساني في سورية, في ظل انسداد أفق الحل السياسي.
وعرض دي ميستورا اقتراحه أمام مجلس الأمن الدولي, مساء أول من أمس, بعد شهرين من اللقاءات مع أطراف رئيسيين في النزاع لم تسفر عن نتيجة تذكر.
وقال دي ميستورا “مع الأسف ليس هناك توافق بشأن سبيل المضي قدماً, إن الأمم المتحدة ملزمة على غرارنا جميعاً بإبقاء المسألة مطروحة, مضيفاً “أنا عازم على دعوة السوريين إلى محادثات تتناول مواضيع محددة, في شكل متواز أو متزامن, عبر مجموعات عمل بين السوريين” تبحث مختلف جوانب الانتقال السياسي بإشراف “لجنة قيادية”.
ولفت الى اربعة ملفات اساسية هي “الامن للجميع (عبر وضع حد للحصارات وتقديم المساعدات الطبية والافراج عن المعتقلين) والمسائل السياسية (وبينها الانتخابات وحكومة انتقالية محتملة) والطابع العسكري (مكافحة الارهاب واحتمال وقف اطلاق النار) واعادة اعمار البلاد”.
وفشلت الجولتان السابقتان من المفاوضات في جنيف بين النظام والمعارضة السوريين في 2012 و2014.