“ذكرى شعب ووطن” رسالة الفنانين في ذكرى الغزو برعاية وحضور الشيخة أنيسة الحمود الصباح وكوكبة من أهل الفن والإعلام

0

إحياء للذكرى الثامنة والعشرين من الغزو العراقي الغاشم، وتحت رعاية وحضور الشيخة أنيسة الحمود الصباح، أقامت جمعية “الفنانين الكويتيين”، بالتعاون مع مجموعة “الكويت بقلوبنا”، أول من أمس بمقرها في منطقة خيطان الأوبريت الوطني والمعرض الفوتوغرافي “ذكرى شعب ووطن”، وقدم فقرات الحفل الإعلامي خلف العنزي، وحضره رئيس مجلس إدارة الجمعية الفنان القدير عبدالعزيز المفرج “شادي الخليج”، أعضاء مجلس الجمعية، وعدد من الشخصيات الفنية والإعلامية والاجتماعية، بينهم جمال اللهو، علي الريس، باسمة حمادة، وحسين المفيدي.
استهل الحفل بكلمة لراعي الحفل الشيخة أنيسة الحمود الصباح، التي أكدت خلالها على أن الاحتفالية جاءت في حب الكويت والتضحية من أجلها، كما ألقى رئيس جمعية “الفنانين الكويتيين” الفنان عبدالعزيز المفرج كلمة، بين فيها المسؤولية التي تقوم بها الجمعية، التي أخذت على عاتقها دعم وتشجيع الكفاءات الوطنية منذ إنشائها عام 1963، مؤكدا على أن أبواب الجمعية مفتوحة لجميع الفنانين والمبدعين، لتقديم كل ما هو مفيد للحركة الفنية والثقافية والمحافظة على التراث الشعبي الأصيل.
وألقت رئيسة مجموعة “الكويت بقلوبنا” التطوعية عنود الظفيري كلمة ثمنت خلالها المبادرة الداعمة من قبل الشيخة أنيسة الحمود الصباح، والتي تعتبر من الداعمين المتواصلين بالعطاء للفعاليات الوطنية والتطوعية، مؤكدة على أن هذا العمل ثمرة شراكة مع جمعية “الفنانين الكويتيين”، مقدمة خالص الشكر والتقدير لرئيس مجلس إدارتها الفنان الكبير عبدالعزيز المفرج “شادي الخليج”.
وتضمن الحفل قصيدة وطنية بعنوان “تحيا الكويت”، من كلمات الشيخة أنيسة الحمود الصباح، ومن إلقاء الطفلة شيخة العاني، وقدمت فرقة “الصقرين الشعبية” عدد من الفنون الشعبية، وتحدث الباحث في التاريخ الكويتي خالد الخلف عن “الوحدة الوطنية الكويتية أثناء الغزو العراقي للكويت في الثاني من أغسطس عام 1990”.
بعدها قُدّمَ الأوبريت الوطني “ذكرى شعب ووطن”، وتضمن عدة لوحات غنائية واستعراضية لمجموعة من الأطفال، استحضرت كوكبة من الملاحم الوطنية للفنانين “شادي الخليج” وعبدالله الرويشد، وقام الإعداد والتدريب معصومة البلوشي، تحت إشراف عنود الظفيري وأفراح السويلم، واختتم الحفل بفقرة غنائية وطنية من تقديم كورال زمان بمشاركة مجموعة من الأطفال.
وتخلل الحفل معرض فوتوغرافي بعنوان “بانوراما”، لفترة الثاني من أغسطس أظهر الأحداث والدمار والتحرير للباحث والكاتب عبدالله البخيت، إضافة إلى معرض للأسير الركن المتقاعد ناصر سالمين، واختتم بتكريم الشيخة أنيسة الحمود الصباح والفنان “شادي الخليج” والأطفال المشاركين وأعضاء جمعية “الفنانين الكويتيين”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

أربعة − 2 =