رؤساء ونجوم في وداع مهيب للأيقونة أريثا فرانكلين رؤساء ونجوم في وداع مهيب للأيقونة أريثا فرانكلين

0 8

ديترويت (الولايات المتحدة) – أ ف ب: شارك نجوم الموسيقى ومعجبون ورؤساء سابقون في تكريم المغنية الأميركية الأسطورية أريثا فرانكلين، إلى جانب عائلتها الجمعة في مدينة ديترويت في مأتم مهيب. واستمرت مراسم الوداع نحو الثماني ساعات في كنيسة “غريتير غريس تمبل”. وقد احتفت بالموسيقى في غالب الأحيان، بحياة “ملكة السول” وإرثها بعد وفاتها عن 76 عاما في 16 أغسطس إثر إصابتها بسرطان البنكرياس. وألقى الرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون كلمة تأبينية، مشيدا بالفنانة “الأيقونة”وبحياتها ومواهبها، وقال: “أمل ان يسامحني الرب لأني كنت سعيدا جدا عندما وصلت إلى هنا، لاني تساءلت عن الملابس التي ترتديها صديقتي اليوم عندما كان النعش لا يزال مفتوحا” ما أثار ضحك الحضور. وقد بدلت ملابس أريثا فرانكلين، التي كانت صوتا مدويا مطالبا بالحقوق المدنية، خلال الأيام الثلاثة التي سجي فيها جثمانها. وقد ألبست فستانا مذهبا لماعا في يوم مأتمها.
وقال الرئيس الأميركي البالغ 72 عاما: “علينا أن نتذكر هذه المرأة الرائعة. لقد جهدت للوصول إلى ما وصلت إليه. لقد أخذت الهبة التي تلقتها من الله وطورتها يوما بعد يوم”. وخلال المأتم تليت رسائل من الرئيسين جورج دبليو بوش وباراك أوباما اشادا فيها بمساهمة الفنانة في بلدها.
وقد رقص مشاركون في المأتم على أنغام موسيقى “الغوسبل”، فيما غنى أحد أبناء الفنانة الراحلة “ميرسي ميرسي مي” ونقل نعش أريثا فرانكلي المطلي بالذهب الذي وضعت عليه باقة ورد الكنيسة، بعد قرابة الثماني ساعات من مراسم ماراثونية بدأت عند الساعة الحادية عشرة صباحا. وقبيل انتهاء المأتم عزف ستيفي ووندر منفردا على الهرمونيكا وأدى أغنيته “آز”. وقال ووندر: “نحتاج اليوم أن نعيد للحب عظمته ليس فقط هنا بل عبر العالم”، في انتقاد للرئيس الأميركي دونالد ترامب، إذ أن الفنان حوّر شعار حملة ترامب “لنعيد لأميركا عظمتها”. وقد كرمت ملكة السول بالغناء أيضا. فأدت أريانا غراندي أغنية أريثا فرانكلين “ناتشورال ومان” العائدة للعام 1968، في حين أثارت جنيفر هدسون مشاعر الحضور بتأديتها “امايزينغ غريس”. وخلال المراسم تحدث المغني سموكي روبنسون بتأثر عن صديقة الطفولة. وقد غنى من دون مرافقة موسيقية في الكنيسة المزينة بباقات ورد كبيرة. وقد تولى أحفاد فرانكلين الكلام. وقال حفيدها جوردان مجهشا بالبكاء: “أنا فخور جدا بك، أعرف أنك ستنظرين إليّ من نوافذ الجنة وأعدك بأني سأحمل إرث عائلتنا بفخر”، وختم قائلا: “عاشت الملكة”. وكانت المراسم تقتصر بداية على العائلة والمقربين، إلا انها اتيحت أيضا لنحو ألف من المعجبين الذين وقفوا في طوابير. وقد نقلت المراسم على شاشة عملاقة في محطة وقود قريبة. وقالت تيريزا كرانفورد (62 عاما) “هذا أفضل من يوم تنصيب” باراك أوباما.
وركنت سيارات كاديلاك زهرية كثيرة في إشارة إلى أغنية “فريواي أوف لوف” أمام الكنيسة لتسير وراء سيارة النعش إلى المقبرة، حيث وريت المطربة إلى جانب والدها واشقائها وشقيقاتها.
وكان أكثر من 40 فنانا اعتلوا مسرحا في ديترويت لأداء أجمل أغنيات فرانكلين.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.