رئيس الوزراء العراقي يطلق موقعاً إلكترونياً بحثاً عن وزراء

0 80

بغداد – وكالات: أطلق رئيس الوزراء العراقي المكلف عادل عبدالمهدي أمس، موقعاً إلكترونياً يمكن العراقيين لمدة يومين من تقديم طلب ترشيح لمنصب وزير في الحكومة المقبلة، في خطوة غير مسبوقة.
وبدأ الموقع الإلكتروني باستقبال الطلبات اعتباراً من أمس، ويستمر حتى غداً الخميس.
وعند البدء بعملية التسجيل، يطلب الموقع من المتقدم تسجيل بياناته الشخصية، إضافة إلى توجهاته السياسية واسم حزبه إن وجد، والوزارة التي يرغب بالترشح لقيادتها، ثم يقدم مؤهلاته الجامعية أو ما يعادلها، وهي إلزامية للترشح، ومن ثم الوظائف التي عمل بها خلال السنوات الماضية.
وسيكون أمام عبدالمهدي، حتى الأول من نوفمبر المقبل، لإنجاز ذلك في المهل الدستورية.وكان مصدر سياسي عراقي كشف أول من أمس، عن تعرض عبدالمهدي لضغوط من قبل أحزاب سياسية، لقبول مرشحيها في التشكيلة الحكومية المقبلة.وقال إن “أحزاباً سياسية تعمل على فرض مرشحين غير مقبولين في الشارع، ولا لدى عبدالمهدي لتعيينهم وزراء في الحكومة المقبلة، ورغم رفض المكلف بتشكيل الحكومة لذلك، إلا أن تلك الأحزاب مصرة على مرشحيها”.
في غضون ذلك، بحث القيادي في ائتلاف “الوطنية” سليم الجبوري أمس، مع المبعوث الخاص للولايات المتحدة بريت ماكغورك في الحوارات الجارية بين الكتل للإسراع في تشكيل الحكومة العراقية المقبلة.
وذكر مكتب الجبوري في بيان، أن “الجبوري، استقبل ماكغورك وحضور سفير الولايات المتحدة دوغلاس سليمان، حيث بحثا العلاقات الثنائية وأهمية التعاون في مجال مكافحة الإرهاب وإعمار المدن والاستفادة من الخبرات والتجارب الأميركية”، “كما بحث اللقاء الحوارات الجارية بين الكتل السياسية من أجل إكمال الاستحقاقات الدستورية والإسراع بتشكيل الحكومة القادمة”.
وشدد الجبوري على “أهمية أن يكون وزراء الحكومة المقبلة يتمتعون بالكفاءة والنزاهة والقدرة على تقديم أفضل الخدمات للمواطنين مع مراعاة التوازن وتمثيل جميع أطياف الشعب العراقي”.
في غضون ذلك، دعا زعيم “التيار الصدري” مقتدى الصدر في تغريدة له على موقع “تويتر”، أول من أمس، إلى محاسبة من سرق أموال العراق وإعلاء شأن من يعمل بنزاهة لأجل البلد.
وقال إنه في الأعوام الماضية سيطرت الأحزاب على المناصب وأموال العراق سواء بطرق مشروعة وغيرها، متسائلاً “أما آن الأوان كي يأخذ الشعب استحقاقه عبر المستقلين التكنوقراط؟”.
ودعا إلى إيصال حقوق المواطنين مباشرة من دون تحكم الأحزاب، كما دعا العراقيين إلى تنفيذ واجباتهم إزاء وطنهم على أكمل وجه، وترك المصالح الحزبية والفئوية والطائفية والعرقية والعشائرية والعائلية والشخصية.
إلى ذلك، قتل ضابط سابق وأصيب خمسة آخرين من الشرطة العراقية في حادثين منفصلين أمس، في مناطق بمحافظة كركوك.

You might also like