رئيس الوزراء المتحدث الرئيسي في الملتقى الاقتصادي العربي الألماني ينطلق غداً بمشاركة رئيس الغرفة والصالح والروضان و60 شخصية اقتصادية

0 6

بات من المقرر أن يكون رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح –ضيف الشرف والمتحدث الرئيسي، في “الملتقى الاقتصادي العربي الألماني الحادي والTعشرين” الذي يقام بين 25 و 27 يونيو 2018 في العاصمة الألمانية برلين، وسيصحب سموه وفد رسمي يضم في عضويته نائب رئيس الوزراء وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء أنس الصالح ووزير التجارة والصناعة خالد الروضان.
كما يشارك في الملتقى أكثر من 60 شخصية اقتصادية كويتية من القطاع الخاص برئاسة رئيس غرفة تجارة وصناعة الكويت علي محمد ثنيان الغانم، وبمشاركة نائبي رئيس الغرفة، وعدد من أعضاء مجلس إدارتها، ورؤساء وممثلو الاتحادات النوعية، ومجموعة من الشركات ذات التعامل الكبير مع ألمانيا الاتحادية.
سيعقد الملتقى الاقتصادي العربي الألماني بتنظيم من غرفة التجارة والصناعة العربية الألمانية المشتركة، بالتعاون مع اتحاد الغرف العربية، واتحاد غرف الصناعة والتجارة الألمانية (DIHK)، وبحضور بيتر آلتماير – وزير الاقتصاد والطاقة الاتحادية الألمانية، وقد اختار منظمو الملتقى الكويت لتكون الضيف الأولى بالرعاية في هذه الدورة، حيث سيتضمن البرنامج جلسة خاصة عن الكويت تحت عنوان “التطور والتنمية المستدامة”، عدد من الجهات الكويتية عروضاً مختلفة تعكس رؤية “الكويت 2035” والخطط التنموية الخمسية لتحقيقها.
وسيقدم مشعل جابر الأحمد الصباح – مدير عام هيئة تشجيع الاستثمار المباشر عرضاً عن المناخ الاستثماري في الكويت، فيما سيقوم يوسف جاسم العبيد – نائب محافظ بنك الكويت المركزي بتقديم عرض عن اتجاهات الاقتصاد الكلي والاستقرار المالي، كما سيقدم أسامة الصايغ – المدير التنفيذي لمركز أبحاث الطاقة والبناء بمعهد الكويت للأبحاث العلمية ورقة عن المشاريع الاستثمارية والتقدم التكنولوجي للطاقة المستدامة، فيما ستشارك لولوة ياسين سيف – مديرة إدارة طرح مشروعات الشراكة وتقييم العروض بالهيئة العامة لمشروعات الشراكة بين القطاعين العام والخاص بتقديم عرض عن المشاريع المطروحة في نظام (PPP)، وبدوره سيشارك فهد الشطي – نائب رئيس مجلس الإدارة للمشاريع الستراتيجية بشركة أجيليتي في الجلسات الحوارية المتخصصة حول إدارة التحول الرقمي والتطور التكنولوجي وتأثيره على الصناعة.
وإلى جانب الجلسة المخصصة للاقتصاد الكويتي، يبحث الملتقى على مدى يومين أهم مجالات التعاون الاقتصادي بين الدول العربية وجمهورية المانيا الاتحادية، وأهمها: الاستثمارات المباشرة ونقل المعرفة و دعم خطط التصنيع في العالم العربي، إدارة التحول الرقمي، تحديات وفرص التغييرات، المشاريع الكبرى للبنية التحتية ودورها في التنمية الشاملة، الصناعات الغذائية ،بناء الشراكات من أجل زراعة وأمن غذائي مُستدام، المسؤولية المشتركة للتنمية الشاملة، والتحديات السياسية والاقتصادية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.