رائحة اللجان الزبدة

سالم الواوان

إذا أردت ان تستولي على المحصول، اقتل الناطور … وشكل لجنة موقتة لمعرفة الاسباب، فتتعفن الجثة وتدفن الأسباب.
اقرار العدد الكبير من اللجان في مجلس الامة بداية مقيتة له فقد شكل 8 لجان موقتة، منها الظواهر السلبية، البيئة، “البدون”، الرقص على الجثث الميتة، لكنه تناسى ان يشكل لجنة للفساد، وشراء الاصوات، ولجنة هجرة الكويتيين للخارج.. والصك النيابي.
يمثل هذا بداية غير موفقة، لاسيما للنواب الجدد الذين وافقوا على هذا العبث لمضيعة الوقت وهدر المال، رغم ان ملفات اللجان الموقتة يمكن مناقشتها في اللجان الدائمة، مثل لجنة الداخلية والدفاع، ولجنة المرافق العامة ولجنة الشؤون المالية الاقتصادية وغيرها.
اذاً الموضوع ليس اللجان إنما المساومات الرخيصة على المشاريع من هذه الوزارة، او تلك، بالاضافة الى قيمة المكافأة السنوية عن المشاركة، وبالتأكيد الحكومة تؤيد تشكيل هذه اللجان، لأنها تميع القضايا لفترات طويلة على حساب القضايا الشعبوية، وسكوت النواب على أدق القضايا، لاسيما الفساد وتوزيع المناقصات من تحت طاولة هذه اللجان.
لذا نهمس باذن النواب الجدد، حتى لا يكونوا طعماً سهلاً للمخضرمين من الاعضاء السابقين في عملية سحب المناقصات والتكسب السريع على حساب ظهورهم.
وإذا لم يحدد الاعضاء الجدد هويتهم داخل البرلمان، وكيف يتعاملون مع التشريعات والقوانين.. فإن الشارع، جاهز للانقلاب ضدهم.. مثلما سحق مجلس المناديب.

\ صحافي كويتي

Leave A Reply

Your email address will not be published.