راكان الصباح: معرض السيارات الكلاسيكية بالمارينا تأكيد على ريادة الكويت العالمية اكد أنه يربط الأجيال الحالية والمقبلة بماضيها

0 424

دشن الفريق الكويتي للسيارات الكلاسيكية، أول من أمس، موسمه الجديد بمعرض في المارينا كريسنت، استمر يوماً واحداً واجتذب حضوراً غفيراً من هواة تلك السيارات وعشاقها، التي بدت تحفاً فنية ثمينة ونادرة في جمالها وروعة صنعتها، بلمعانها الأخاذ وتصاميمها الفريدة.
وعلى هامش الافتتاح، أكد الشيخ الشيخ راكان الصباح الراعي الداعم الأهم للمعرض ولفريق الكويت للسيارات القديمة، أن المعرض يأتي امتداداً ودلالة قوية على تميز الكويت التي تعتبر مركزاً عالمياً للسيارات القديمة والكلاسيكية، التي تحاكي صناعتها وروعة أشكالها التحف الفنية النادرة الوجود، حيث أدار عشاق السيارات القديمة محركات سياراتهم وخرجوا بها في اتجاه الساحات العامة، لعرضها أمام المواطنين بجميع فئاتهم العمرية، الذين استمتعوا بها والتقطوا معها صوراً تذكارية، وهو ما يعد دلالة مهمة على الاهتمام الشعبي الكبير والمتزايد بهذا النشاط الذي يزيد محبوه وعشاقه يوماً بعد آخر.
وأضاف الشيخ راكان أن هذا المعرض مناسبة وطنية وحيوية مهمة، ويعد شاهدا على الأحداث التاريخية للكويت ووسيلة جيدة لربط الأجيال الحالية والمستقبلية بماضيها، لحثها على استكمال المسيرة التنموية الرائدة التي يقودها سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد.
وأكد أن فريق الكويت للسيارات القديمة يضع نصب عينيه اعلاء شأن الكويت، وإثبات جدارتها الدولية في مجال السيارات الكلاسيكية القديمة، معرباً عن حرصه على تنظيم سلسلة من معارض السيارات الكلاسيكية والتاريخية الناجحة، بعد أن نجحت في جذب عدد كبير من محبيها الذين يبدون اهتماماً وشغفاً بتاريخ وتراث السيارات القديمة والنادرة واستقطبت المهتمين بتاريخ السيارات وتطور صناعتها.
ووعد الشيخ راكان باستكمال مثل تلك الفعاليات لا سيما في في المعرض الحالي الذي أعرب عن فخره ببصمته المميزة في هذا المجال، معلناً عن إقامته بشكل سنوي ليكون الوجهة الأولى ونقطة التجمع الأبرز لعشاق السيارات الكلاسيكية في الكويت من مختلف الفئات الاجتماعية والعمرية وذلك للحفاظ على ما تبقى من نسخ فريدة أو قليلة من سيارات فرنسية وإيطالية وبريطانية وأميركية، انقرضت حالياً من الأسواق، ولم يتم تقييد المشاركة بعمر معين بل شمل المعرض سيارات يزيد عمرها على نصف قرن.وأشاد الشيخ راكان بفريق الكويت للسيارات القديمة الذي نجح في إيصال الانطباع الجيد لدى الجمهور، متوقعاً أن تزيد عدد المشاركات في النسخ المقبلة من المعرض وتحقيق رغبات عشاق السيارات القديمة لاسيما الشباب الذين يمثلون الشريحة الأكبر منهم.

جانب من المشاركين
You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.