رالف لوران في خمسينه… يروي سيرته بالمقص والقماش أزياء تحاكي هويته وأسلوبه منذ البداية حتى اليوم

0

كتبت – جويس شماس:

لاشك انه لامع في عالم الازياء وقائمة اهم المصممين في العالم، فقد حقق شهرة ونجاحا منقطع النظير وتمكن خلال 50 عاما من ابتكار خطوط الموضة ورسم صرعاتها، بل اصبح مع مرور الوقت احد اهم صناعها، حيث انطلق من بلاد العم سام الى ارجاء المعمورة كلها، والدليل على ذلك، سيطرته على وسائل التواصل الاجتماعي خلال اسبوع نيويورك للموضة، لتصل روابط “رالف لوران” الى 4.5 مليون وفقا لشركة الاحصاءات المتخصصة في عالم “السوشيال ميديا” ListenFirst، خصوصا ان مؤسس الدار الاميركية ومصمم الازياء رالف لوران اراد الاحتفال بمرور 50 عاما على اطلاق علامته التجارية التي تحمل اسمه، وانتقى ان يكون عرضا مميزا بكل ما للكلمة من معنى، ليتحول الى حديث الناس و”الشغل الشاغل” لكل محبي الموضة ومتابعيها حول العالم، حتى ان خمس صور نشرت على الانستاغرام الخاص به نالت اعلى ارقام هذه المنصة الاجتماعية، وشملت صورة شخصية له واخرى لأزيائه خلال العرض نفسه او للمشاهير الذين حضروا الحفلة التي تلته، ليجمع على مقاعده الامامية وضيوفه مجموعة كبيرة من الشخصيات المعروفة في عالم الفن والسياسة والازياء، امثال هيلاري كلينتون وآنا وينتور وستيفين سبيلبيرغ وروبرت دينيرو واوبرا وينفري والكساندر وانغ، بالاضافة الى مشاركة اهم العارضات على الساحة واللاتي تزين بملابس لوران الجميلة والانيقة، مثل جيجي حديد وآنيا روبيك وكايا غيربير.
وبمناسبة مرور 50 عاما على تأسيس “رالف لوران”، اختار المصمم الاميركي ان تكون مشاركته في اسبوع نيويورك للموضة الخاصة بالملابس الجاهزة لموسمي ربيع وصيف 2019 فريدة من نوعها، لتخلد ذكرى او بالاحرى خطوة مهمة بالنسبة اليه، واعاد ابتكار فكرة عرض الازياء ليقدمها كاحتفالية تنبض بالموضة والجمال والاضواء، نصب خيمته في “سنترال بارك” في نيويورك، وتحديدا في Bethesda Terrace، المزدان بالديكورات التاريخية والاعمدة الاثرية نافورة مياه، ليحولها بكل بساطة الى منصة كشفت النقاب على ازياء رالف لوران الجديدة للنساء والرجال والاطفال دفعة واحدة، لتكون المرة الاولى التي يجمع فيها بين خطوط الدار مرة واحدة، كخط لوران للملابس الراقية و”البولو”، حتى ان الطاقم كان متنوعا وكبيرا شمل فئات عمرية مختلفة ووصل الى ما يقارب 150 شخصا، لرغبته في التأكيد على ان ازياءه ليس خاصة بمجموعة معينة او حكرا على فئة، وقال: “اردت الاحتفال بمرور نصف عقد على تأسيس “رالف لوران” بطريقة خاصة وشخصية جدا، قررت ابتكار تجربة جديدة ومنصة مغايرة عن المألوف ومشاركتها مع الجميع، وتقديم ازياء تلخص مسيرتي منذ البداية وحتى الآن، كونها تجسد افكاري وشخصيتي وتوجهاتي، في حين ان سنترال بارك مكان محبب الى قلبي وجوهري في مدينة نيويورك ايضا”، ما يؤكد انه سرق الانظار والانتباه في هذا الاسبوع لأنه يترجم حيويتها والتنوع الكامن فيها والشهرة والانتشار اللذين يدوران حول علامته في اميركا والعالم على حد سواء.
لم تقتصر احتفالية الـ 50 عاما على الهوية والجمال في عالم لوران للموضة على مدار نصف قرن، والتي اندرجت تحت موضوعات كثيرة مثل الستايل الغربي والملابس الرياضية والـ Preppy، بل تأثيره على الدائرة الصغيرة المحيطة به، كأقرانه والعاملين في صناعة الازياء، والمجتمع الكبير، اي انه ليس مجرد مصمم ازياء، اي ان “رالف لوران” دار ضخمة وكتلة كبيرة عايشت اجيالا وعائلات عدة، ولا تزال، ويظهر ذلك جليا من خلال سير الاطفال مع الكبار على المنصة وهم يرتدون اجمل الازياء المصممة خصيصا لهم، مع العلم انه احتفل بعامه الـ 40 كمصمم وصاحب علامة “رالف لوران” في سنترال بارك ايضا، واعاد الكرة مرة ثانية بعد 10 اعوام.
أما في ما يخص ازياء “رالف لوران” التي قدمها خلال الاحتفالية، يمكن القول انها اجمل ما صمم لوران، مثل السترات والبناطيل التي لا تموت موضتها، المزينة بالترتر والانسجة والشرائط، في حين ان النقوش والطبعات والخامات كالمخمل تناغمت مع بعضها بعض لتتناسب مع الستايل العصري بشكل عام، كما ان مجموعتي “رالف لوران” و”رالف لوران رالف لوران”، للملابس العملية والخاصة بالسهرات، اتسمتا بالرومانسية والاناقة المترفة، تخللتها لمسات من البوهيمية والانتقائية والحسية الشاعرية، كفساتين المخمل والنقوش المشغولة يدويا والترتر وازياء الدنيم، كما امتازت ازياء الرجال بالعملانية المتمازج مع النمط التقليدي والكلاسيكي، والتي ترجمها بقطع التويد البريطاني، بالاضافة الى الجينز لمظهر اكثر شبابي ومعاصرة، كما استوحى من تسعينات القرن الماضي، لتتماشى مع هوية الدار وحمضها النووي، كالتنانير المزينة بالمربعات الصغيرة والحرير الملون وفستان الـ Bustier والسترة المكتنزة وحذاء الكاوبوي.
بالاضافة الى ذلك، اطلق رالف لوران كتابا رقميا خاصا يحاكي مسيرته المهنية ويتضمن صورا ارشيفية ولمجموعاته وازياءه يحمل اسم 50 years of reflections.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

خمسة × 4 =