رجل أعمال سوري ساعد الأسد في توفير الغذاء من “داعش”

دمشق – رويترز: في الوقت الذي كان الرئيس السوري بشار الاسد يرفع فيه صوته باتهام الغرب بغض الطرف عن عمليات التهريب التي ينفذها تنظيم “داعش”، كان عضو في البرلمان السوري يجري تعاملات سرا مع التنظيم.
وقال مزارعون ومسؤولون إداريون في الرقة المعقل السابق للتنظيم، ان هذا الترتيب ساعد الحكومة السورية في توفير الغذاء في المناطق السورية التي لا تزال تحت سيطرتها بعد أن سيطر التنظيم على منطقة زراعة القمح في شمال شرق سورية.
وأوضحوا ان تجارا يعملون لحساب عضو مجلس الشعب رجل الاعمال السوري حسام قاطرجي، كانوا يشترون القمح من المزارعين في المناطق التي يسيطر عليها التنظيم وينقلونه الى دمشق وسمح ذلك للتنظيم بأخذ حصة من القمح.
وأكد محمد كساب مدير مكتب قاطرجي أن مجموعة قاطرجي كانت تزود المناطق الخاضعة للحكومة السورية بالقمح من شمال شرق سورية عبر أراضي “داعش” لكنه نفى وجود أي اتصال مع التنظيم.
ولم يتضح مدى علم الاسد بعمليات شراء القمح.