رجوي: نظام طهران السبب الرئيس لزعزعة الاستقرار وإشعال الحروب

0 91

باريس، عواصم – وكالات: أكدت الرئيسة المنتخبة من المقاومة الإيرانية مريم رجوي، أن النظام الإيراني السبب الرئيسي لزعزعة الاستقرار وإشعال الحروب في المنطقة، موضحة أن عناصر حرس النظام والميليشيات التابعة له يرتكبون مجازر في العراق وسورية ولبنان واليمن، ويستخدم النظام برنامجه الصاروخي لتهديد الدول الجارة، كما يحتجز رهائن لفرض سياساته، ويستخدم سفاراته وديبلوماسييه لأهداف إرهابية واغتيالات وللتفجيرات في أميركا وأوروبا، وفي فرنسا بشكل خاص.
وخلال اجتماع في مبنى الجمعية الوطنية الفرنسية البرلمان” بباريس، بشأن ممارسات ولاية الفقيه داخل إيران وخارجها، وبمناسبة المعرض الذي أقامته المقاومة الإيرانية حول مجزرة الملالي عام 1988، وبحضور وبمشاركة نواب البرلمان الفرنسي، أكدت رجوي أن الفاشية الدينية الحاكمة في إيران كان لها السبق والرقم القياسي في الإعدامات السياسية طوال أربعة عقود، وعرضت الوثيقة الدامغة التي تم نشرها أخيرا حول مجزرة السجناء السياسيين في عام 1988.
وشدّدت على أن المتورّطين والمنفّذين لهذه المجزرة يحتّلون أعلى المناصب في نظام الملالي، كرئيس السلطة القضائية إبراهيم رئيسي الذي كان عضو لجنة الموت في طهران، ووزير العدل علي رضا آوا‌ئي، وغيرهما.
وقالت: إن “النظام نفذ أكبر عدد إعدام للنساء في العالم، ومارس أبشع أعمال التعذيب ضد النساء. وتقبع الآن عدد كبير من النساء في السجون بسبب نشاطاتهن ومعتقداتهن”.
وانتقدت سياسة المهادنة مع نظام ولاية الفقيه، معبرة عن الأسف “لالتزام العالم الصمت حيال جرائم هذا النظام داخل إيران. كما أن كل الجهود الأوروبية ومبادرات رئيس فرنسا لنزع فتيل التوتر فشلت، ويواصل النظام هجماته على ناقلات النفط في المياه الدولية والمنشآت النفطية في الدول الجارة”.

You might also like