رحيل محمد راضي أشهر مخرجي أفلام الحرب

توفي المخرج المصري محمد راضي، أحد أشهر صناع أفلام حرب أكتوبر، وأعلنت وفاته الفنانة وفاء سالم من خلال تدوينة عبر صفحتها الشخصية بموقع “فيسبوك” قالت فيها: “البقاء لله توفي المخرج الكبير محمد راضي”، وأقيمت صلاة الجنازة على المخرج الراحل في مسجد السلام أمس بمدينة نصر.
وكان يفترض أن يتحدث المخرج الراحل أمس الخميس، عن الحرب بين الأدب والسينما، وكيف نهلت السينما من بعض الروايات التي كتبت عن حرب اكتوبر، وذلك خلال ندوة بعنوان “حرب أكتوبر بين الأدب والسينما” بالمجلس الأعلى للثقافة، لكن لم يمهله القدر.
محمد راضي، مخرج ومنتج مصري، ولد في محافظة الغربية 1939، وتخرج في كلية الحقوق 1962 قبل أن ينال بكالوريوس المعهد العالي للسينما عام 1964، وبدأ مسيرته بالعمل في التلفزيون مقدمًا لعدد من الأفلام التسجيلية ثم فيلمين روائيين قصيرين بعنوان “الفراشة” و”المقيدون للخلف”، وقدم أفلاما سينمائية مختلفة مثل “الحاجز” 1969، “الأبرياء” عام 1971 و”أنا وابنتي والحب” 1972.
بدأ راضي خطوة جديدة في مسيرته بعد انتصار أكتوبر عام 1973 تهتم بالتأريخ وتقديم حكايات مختلفة عن الحرب، فقدم “أبناء الصمت” عام 1974 و “العمر لحظة” عام 1978، بالإضافة إلى وراء الشمس الذي يدور حول المعتقلات السياسية بعد هزيمة 1967، وأخيرًا فيلمه “حائط البطولات” العام 1999، لكنه بقي في الأدراج ﻷكثر من 12 عامًا، كما أخرج 1985 فيلم “الإنس والجن” للنجم عادل إمام، والذي قدم فيه تجربة جديدة لفيلم رعب مصري. وكان آخر أعماله هو المسلسل التلفزيوني “الكومي” عام 2001.