شفافيات

رخص سوق للمؤذنين شكرا وزارة الداخلية شفافيات

د.حمود الحطاب

د حمود الحطاب

ياصفحة «الداخلية» أضيفي للمجد أفعالها ؛ حبل الوصل بالأمن ضمنتيه من جالها لجالها وكيد العدا رديتيه والشرور قطعت أوصالها. قوات سعد الأمير بنى ابونا عزها بالإيمان وباخلاص رجالها والشجاع بانواط العز كرمتيه والردي شربكتيه باغلالها.
شكرا معالي وزير الداخلية.
شكرا وكيل وزارتها.
شكرا قياداتها.
شكرا أفرادها.
شكرا اعلام وزارة الداخلية: العميد عادل الحشاش والعقيد عثمان الغريب.
شكرا لكم جميعا وكل جندي مجهول في عمله على كل عمل وجهد تقومون به تجاه أمن البلاد اولا وأخيرا وتجاه أمن المواطن والمقيم وكل شريف ووفي في الكويت.
نيابة عن المؤذنين الكرام أصحاب الرقاب الطويلة يوم القيامة الذين كلفوني يوما بالكتابة الى وزارة الداخلية التمس فيها الجانب الإنساني في قياداتها لتسهيل مهمة أصحاب اشق عمل في الدنيا وهو مهمة المؤذن الذي هو ساعة التوقيت وتوقيت الساعة والذين كانوا يعانون الأمرين هم وأسرهم بسبب عدم السماح لهم باستخراج رخص سوق تعينهم على عملهم الدقيق اليومي خمس مرات على المؤذن أن يكون موجودا أمام الميكروفون بالثانية الواحدة من الفجر الأولي وحتى صلاة العشاء وخصوصا في رمضان وفي المناطق الهجر البعيدة.
لقد ابلغني هؤلاء الناس الكرام شكرهم لأوصله اليكم بعد تجاوبكم الكريم لهم بإعطائهم رخص السوق الكويتية تلك الهدية الثمينة التي هي تاج على رأس من يحملها. مع رجائي من المؤذنين الكرام أن يحرصوا اشد الحرص ألا يقودوا سياراتهم بسرعة كبيرة لادراك الاذان ؛ بل إن عليهم أن يستعدوا للأذان قبل موعده بساعة من الزمان دائما وأن يحسبوا حساب الزحام ؛ وأن يعرفوا أن سحب الرخص من المخالفين وارد وفي اي لحظة ولافي دلال لأحد.. مع التزامهم بقوانين المرور وبشكل كامل والسلام التام على مولانا الإمام.

كاتب كويتي