مجموعة مستوحاة من الفن الياباني

رسائل حب من كينزو مجموعة مستوحاة من الفن الياباني

كتبت- جويس شماس:
عرض ازياء معاصر بامتياز جمع تصاميم رجالية ونسائية، مزج بين ثقافات يابانية متجذرة مع ستايل باريسي راق، لتكريم الاسطورة التي وضعت الخطوات الاولى للدار الفرنسي “كنزو”، الذي يجمع في تفاصيله بين الشرق والغرب بنكهة متجددة نابضة بالفنون والجمال والسحر، بين اقصى آسيا والقارة العجوز، المستوحاة من اعلام رائدة في الفن الاستعراضي والعمل الانساني والموضة … انها مجموعة “كنزو” الجديدة التي قدمها الثنائي ومديرا الابداع في الدار، كارول ليم واومبرتو ليون خلال المشاركة في اسبوع باريس لموضة الرجال، حيث صمما مجموعتين اخذاها من فكرة الثنائية او الازدواجية بين الماضي العريق الذي ابتكره الاب المؤسس كنزو تاكادا والمعاصرة التي يبحث عنها ابناء هذا الجيل، ليضربا عصفورين بحجر واحد ويوازنا بين الكلاسيكية والعصرية، وقد اعتمدا على مصدري الهام من الوطن الام؛ الموزع والراقص والناسط ريوشي ساكاماتو الذي اشتهر بأفكاره وقواعده البناءة والايجابية، وعارضة الازياء سايوكو ياماغوشي التي تعتبر اول آسيوية تشارك في عروض الازياء وصفحات المجلات العالمية، حتى انهما اختارا وجوها آسيوية للسير على منصة عرض مجموعة “كنزو” لربيع وصيف 2018.
تحت عنوان “الخيط الاحمر للقدر”، قدم الثنائي الابداعي في “كنزو” مجموعة مزدوجة، في ساحة مدرسة “ليسييه كاميل سيي”، حيث اصطفت الكراسي على الاطراف، ليرفع الستار عن المجموعتين؛ الرجالية مستوحاة من اعمال “ساكاماتو” الموسيقية وتحديدا فيلمي “الامبراطور الاخير” والعائد”، ومنحاها اسم “بناء بيت الخيزران”، في حين ان الثانية نسائية حملت عنوان “رسالة حب موجهة لسايوكو”، وقد امتازت الاولى بالتفرد المتمثلة بالبذلات الرجالية البسيطة والعصرية، المزودة بجيوب وسلاسل، كبذلة سوداء مع قميص مخطط باللونين الابيض والازرق وحذاء جلدي اسود وثانية تجمع بين سترة كحلية وبنطلون واسع رمادي وقميص ابيض مزين بنقوش ملونة، لينتقلا بعدها الى التصاميم الاكثر عملانية وعصرية تبدو وكأنها مأخوذة من العاب الكومبيوتر وسباق السيارات، كزي مكون من شورت رمادي فضفاض مع قميص بأزرار باللونين الابيض والازرق وحذاء جلدي بورغندي اللون، وثان اشبه بمعطف متوسط الطول باللون البني مع قميص وحذاء ملون بالبرتقالي والبنفسجي، الا انهما لم ينسيا احتياجات الشاب العصري الذي يبحث عن التميز والراحة في آن واحد، لأنهما استعملا الوانا قوية وبارزة مع تصاميم غريبة، مثل بنطلون بنفسجي يشبه “الشروال” مع قميص بالأسود والاصفر والاحمر، او بنطلون “باغي” مع قميص قطني خفيف أبيض اللون، او بذلة فاقعة اللون وواسعة مؤلفة من سترة وشورت وقميص بياقة عالية، وذهبا بعيدا في مسار الجرأة من ناحية القصات والالوان؛ كقميص ازرق زين بالخطوط الطولية وكلمة Hyper والالوان مع حرف K للدلالة على “كنزو”، او بنطلون مخطط طوليا بالازرق والابيض والاحمر، بالاضافة الى “الترانشكوت” والسترات القصيرة والاحذية الرياضية العالية المزدانة بالشرائط والحقائب الصغيرة المصنوعة من الجلد والنايلون.
اما التشكيلة النسائية، فكانت نابضة بالحياة والالوان كتلك المخصصة للرجال، الا ان الانثوية تلعب دورا مميزا في اضفاء روح خاصة على ساحة تصميم الازياء، وتجلت من خلال التنانير المنسقة مع “تي شرتات” وفساتين الكشكش المصنوعة من خامة الكريب والمعاطف المزينة بالأزهار والأحزمة والسلاسل الضيقة على الرقبة والصنادل وحقائب اليد الملونة الكبيرة التي تحمل اسم “غيوزا” التي تشبه الكيس المربوط، بعقد والذي يتدلى من قفل يلبس في اليد، كإسوارة.