رسوم على الخدمات الصحية للزائرين المجلس أقرَّ قانوناً يحظر منح تأشيرات دخول بصفة موقتة إلا بعد الحصول على تأمين

0 340

الغانم: إقرار قانون التأمين الصحي على الزائرين سيعود بإيرادات كبيرة على الوزارة

وزير الصحة: علاج الزائر سيقتصر على العمليات الضرورية والطارئة

الهاشم: 621181 وافداً زاروا الكويت العام الماضي وعولجوا مجاناً

الفضالة: أدوية الكويت صارت تجارة والوافد يأخذها “صوغة” لأهله

كتب ـ رائد يوسف وعبدالرحمن الشمري:

أقر مجلس الأمة خلال جلسته أمس تعديل بعض أحكام قانون التأمين الصحي على الأجانب لفرض رسوم على الزائرين مقابل الحصول على الخدمات الصحية.
ويقضي القانون في مادته الأولى بأن تقدم الخدمات الصحية للأجانب القادمين بصفة موقتة أو بغرض الزيارة بنظام التأمين الصحي أو الضمان الصحي بما لا يتعارض مع أحكام الشريعة الإسلامية.
وتحظر المادة الثانية منح تأشيرات الدخول للأجانب القادمين لدولة الكويت بصفة موقتة أو لغرض الزيارة إلا بعد الحصول على تأمين صحي أو ضمان صحي يغطي فترة تواجدهم في البلاد ويجوز استثناء بعض الفئات من تطبيق أحكام هذه الفقرة على أن تحدد الشروط والأحكام والاجراءات اللازمة.
وقال رئيس المجلس مرزوق الغانم: إن إقرار التعديلات على قانون التأمين الصحي من شأنه أن يدر إيرادات كبيرة للوزارة.
وأعلن الغانم في مؤتمر صحافي عقب الجلسة عن تسلمه استجواب النائبين الحميدي السبيعي ومبارك الحجرف الى وزير التجارة والصناعة خالد الروضان واتخاذ الإجراءات اللائحية بشأنه، حيث أبلغت الوزير بالاستجواب الذي أدرج على جدول أعمال جلسة 19 الجاري”.
واضاف: انتهينا اليوم (أمس) من بند الخطاب الأميري وفي جلسة الغد (اليوم) سيناقش الطلب المقدم من النائب عمر الطبطبائي ومجموعة من النواب بشأن الرعاية السكنية، ومن ثم ننتهي من قوانين حق الاطلاع والمختبرات والتعديلات على قانون العمل في القطاع الأهلي وقانون السجل العيني وإذا لم ننتهِ من هذه القوانين سنستكملها في جلسة الخميس حتى ننتهي من 5 قوانين في جلسة واحدة، وإذا نجحنا في هذا الأمر ــ وهذا ما آمله ــ سيكون هناك تحسن في الأداء التشريعي للمجلس”.
من جهته، أكد وزير الصحة الشيخ د.باسل الصباح ان العلاج للزوار سيكون للعمليات الضرورية والطارئة، مشيرا الى تحصيل 3.9 مليون دينار من رسوم الضمان الصحي على الوافد خلال الفترة من 27/1/2019 حتى 4/3/2019.
وكان عدد من النواب قد عبروا عن دعمهم لقانون التأمين الصحي على الزائرين، معربين عن املهم بأن تكون خطوة على طريق تخفيف العبء عن القطاع الصحي، وقالت صفاء الهاشم: إن الوافدين يحضرون بتأشيرات زيارة للعلاج المجاني في الكويت، وهناك 621181 وافدا زاروا الكويت خلال العام الماضي وعولجوا مجانا، إما في الأميري أو الصدري لتركيب دعامات او في مستشفى الولادة.
واضافت: أرفض أن وافدة تزور الكويت وتدفع ثلاثة دنانير تأشيرة زيارة وتروح تلد في مستشفى الولادة وتأخذ مكان المواطنات الكويتيات.
بدوره، أشار عبدالله فهاد إلى أن هناك مستشفيات محتكرة من بعض الجنسيات. وقال: “الواسطات ماشية ادفع 20 ديناراً ويمشي ملفك، والوافد يحمل كيساً من الأدوية ويذهب لبيعها في بلاده”.
ورأى يوسف الفضالة أن الكويت أصبحت محطة علاج ترانزيت لبعض الجنسيات عبر كروت الزيارة التي تأخذ العلاج والادوية وتعود الى بلادها.
وأكد ان بيع أدوية الكويت في صيدليات بلادهم أصبح تجارة، وباتت كروت الزيارة مكسباً حيث يأخذ الوافد أدوية الكويت وتكون “صوغة” لأهله بالخارج.
في المقابل، قلل بعض النواب من شأن القانون الجديد، إذ اعتبر خليل أبل ان فرض التأمين الصحي على الوافد الزائر لن يحل المشكلة بل سيحد منها فقط.
وعبر عدنان عبدالصمد عن اعتقاده بأن القانون لن يحل ولو جزءاً يسيراً من المشكلة، متسائلا: اشلون من يأتي زيارة تقول له روح اخذ تأمين صحي، وكيف سيتم تطبيق القانون، وجعل المشكلة كلها أنها بسبب الوافدين”.
في السياق ذاته، استغرب صالح عاشور اضافة عبارة “بما لا يتعارض مع الشريعة الاسلامية” الى المادة الأولى من القانون، متسائلا: “نبي نعرف موقعها من الاعراب”!

You might also like