رعاية معاق…! زين و شين

0 135

ليس كل ما تم طرحه باستجواب وزيرة الشؤون يستحق الاهتمام، لكن موضوع المعاقين بالذات، او ذوي الاحتياجات الخاصة، جدير بالتوقف عنده من قبل سمو رئيس مجلس الوزراء، وبالتالي نسف هذه الإدارة رأسًا على عقب، واستبدالها بخير منها، بداية من رأس الهرم فيها ونهاية ببقية المتمترسين خلف الأبواب المغلقة من كبار مسؤولي الهيئة الذين ثبت تجاوزهم!
فهل يصدق عاقل ان هناك وزيرا يعين وزيرا وهو متقاعد عن طريق هيئة المعاقين لرعاية معاق؟
والأدهى والأمر يعين وزيرًا للوزارة التي تشرف على هيئة المعاقين، فهل جيء به لاقرار التجاوزات المخالفة للقانون، ولا يقبلها العقل والمنطق، أو دعمًا للفساد في الهيئة، او لإنصاف من ظلمتهم تلك الهيئة بتجاوز واضح جاء من اعلى مستوى، فمن كان بالأمس متقاعدًا لرعاية معاق براتب كامل يصبح اليوم وزيرًا للوزارة المشرفة على الهيئة؟
الموضوع لايدخل العقل نهائيًا، وأين ذهبت تلك الشعارات والمبادئ التي طرحت بالانتخابات الماضية، أم انه ضحك على ذقون الشعب الكويتي من اجل الوصول، وحين عرضت الوزارة لم تعد رعاية المعاق مهمة مهما كانت صلة القرابة؟
قد يصلح المكياج بعض العيوب الخَلقية بالإنسان، لكن بالتأكيد ليس هناك مكياج يصلح العيوب الخُلقية، وما ذنب المواطن البسيط الأشعث الأغبر الذي يطرد من أبواب الهيئة، وهو صاحب حق، وما اكثر من على شاكلته يطردون من اجل التفرغ لخدمة النخبة الذين اصبحوا وزراء، وهل ينسى الوزير خدمات من أسدى له المعروف بالهيئة حين اصبح مشرفا عليها؟
قلنا ونقول: اننا فقدنا الأمل بالحكومة والمجلس معًا، وقلنا ان البداية غير موفقة، فكلهم مشاريع أزمات، وقلنا نارهم تأكل حطبهم، لكننا كمؤذن في مالطا، او كمستصرخ في مقبرة، فهم فقط من يعرفون مصلحتنا ونحن “نتحلطم” من دون سبب، فلم يراجع سمو الرئيس هيئة المعاقين في يوم من الأيام، ولم يعرف مرارة الحاجة حين يحرم معاق من كرسي متحرك، بينما يفتح الباب الخلفي على مصراعيه لمعالي الوزير قبل ان يصبح وزيرا ليؤصل التجاوزات التي استفاد منها هو قبل غيره قبل ان يصبح وزيرا…زين.

طلال السعيد

You might also like