رفض لبناني واسع لحملة نصرالله على السعودية: افتراء على المملكة

0

بيروت ـ “السياسة”:

قوبلت المواقف التي أطلقها الامين العام لـ”حزب الله” حسن نصرالله التي اتهم فيها السعودية بالتدخل في تشكيل الحكومة، برفض واسع من جانب عدد من القيادات السياسية، والتي رأت فيها تجنياً وافتراء واضحين على المملكة التي تتمنى تشكيل الحكومة اللبنانية اليوم قبل الغد.
وفيما غرّد وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش قائلاً: “خطاب حسن نصرالله بكل ما يحمله من تطاول على السعودية وعمالة لإيران، مثال جديد لفشل سياسة النأى بالنفس التي يرددها لبنان الرسمي ولا نرى الإلتزام بها”، رد وزير الدولة لشؤون النازحين في حكومة تصريف الاعمال معين المرعبي، على النصيحة التي وجهها نصرالله، للرئيس المكلف سعد الحريري بألا يلزم نفسه بمواقف قد يتراجع عنها.
وقال: “اذا كان محور الشر ينتصر، فنحن لن نسير معه اطلاقا، واذا كان المحور الذي دمر سورية وهجر شعبها وارتكب المجازر فيها فنحن ليس لدينا شرف الوقوف مع هكذا محور، سواء انتصر مرحليا او انكسر او مهما حصل معه. فكل القيم والمبادئ التي نحملها تمنعنا من ان نكون معه في اي لحظة”.وردا على سؤال حول ما اذا خير الحريري بين التنازل والتطبيع مع دمشق، اجاب: “هو ليس مضطرا للتنازل عن التشكيل باي شكل من الاشكال”، مؤكدا ان “التطبيع مع دمشق هو حلم ابليس في الجنة”.
ورأى عضو قيادة “قوى 14 آذار” الياس الزغبي، أن “موقف نصرالله كشف السبب الأعمق لمأزق تشكيل الحكومة، والذي يتمثل بعقدتين: محاولة فرض التطبيع مع النظام السوري مع استعادة الحملة المركزة على السعودية، والتلويح برفع المطالب والحصص بحجة انتصار محور الممانعة”.
وأعلن رئيس “حركة التغيير” ايلي محفوض، “كل التأييد والدعم للرئيس سعد الحريري في مواقفه حول مختلف الملفات، تحديدا الموقف من العلاقات مع سورية”، معتبرا الردود على كلام الرئيس المكلف “مجرد ردات فعل انفعالية من أشخاص يعتقدون بأنهم يسددون دين لنظام الاسد، لكن المواطنة والإنتماء يجب ان يكونوا للوطن الأم وليس لأية دولة أجنبية”.
وقال: “بدلا ان تدعموا بشار الاسد الغريب، هويتكم اللبنانية تفرض عليكم دعم رئيس حكومتكم”.
ورأى النائب السابق فارس سعيد أن “السعودية تتعرّض الى حملة منظمة من خلال اتهامها بعرقلة تشكيل الحكومة، واتهامها بعرقلة رحلات الحج، واتهامها بالتشجيع على الانقسام السياسي القديم، واتهامها بصفقة القرن في غياب توازن سياسي وحتى إعلامي أو شكلي، وفي ظل حلفاء مصابون بالخجل السياسي”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

20 + 3 =