رفض واسع لكلام “الحرس الثوري” الإيراني: تعدٍّ على لبنان تحذيرات من مغامرة إيرانية يتولاها "حزب الله" من الجنوب

0 234

بيروت ـ”السياسة”: حذرت أوساط سياسية من خطورة ما صدر عن مستشار قائد الحرس الثوري الإيراني اللواء مرتضى قرباني، وما يمكن أن يخلفه من تداعيات على لبنان، مشددة لـ”السياسة”، على أنّ “إيران قد تكون بصدد تحريك جبهة الجنوب من جانب حزب الله، وهذا بالتأكيد سيفتح باب المواجهة مع إسرائيل على مصراعيه، باعتبار أنّ إيران كانت دائماً تستخدم الحزب وجماعاتها في لبنان من أجل تحقيق مصالحها على حساب مصالح الشعب اللبناني”.
ودعت الأوساط، “المسؤولين الرسميين اللبنانيين، إلى اتخاذ موقف مناسب من تصريحات المسؤول الإيراني، والتحسب لأي مغامرة قد تقوم بها طهران، انطلاقاً من جنوب لبنان” .
ورفض عدد من القيادات السياسية والإعلامية اللبنانية ما قاله مستشار قرباني، والذي اعتبر انه “في حال ارتكبت إسرائيل أصغر خطأ تجاه إيران، فستسوى تل أبيب بالتراب انطلاقا من لبنان”.
ورد وزير الدفاع في حكومة تصريف الاعمال الياس بو صعب، على تويتر على مستشار رئيس الحرس الثوري قائلا: ” اذا صح ما نُسب الى مستشار رئيس الحرس الثوري الايراني ، فانه لامر مؤسف وغير مقبول وتعد على سيادة لبنان الذي تربطه بالجمهورية الاسلامية الايرانية علاقة صداقة لا يجوز ان تمس استقلالية القرار اللبناني بأي شكل من الاشكال”.
وأشار وزير الإعلام في حكومة تصريف الاعمال جمال الجراح، إلى أن، “الكلام المنسوب الى مسؤول ايراني حول استخدام الاراضي اللبنانية منطلقاً لحروب اقليمية هو كلام غير مسؤول ومتعجرف يشكل تطاولا على سيادة لبنان شعبا ودولة”.
وأضاف: ” تستطيع ايران ان تدافع عن نفسها كيفما تشاء ولكن لبنان ليس صندوق بريد للحرس الثوري الايراني وليس ساحة للاستخدام الخارجي من أي دولة وكلام المسؤول الايراني مردود جملةً وتفصيلاً”.
بدوره، رد النائب نديم الجميّل على تصريح مستشار الحرس الثوري الإيراني قائلاً: “يقول مستشار قائد الحرس الثوري الإيراني: “إيران ستسوي تل أبيب بالتراب انطلاقا من لبنان.
واضاف “كمواطن لبناني، أطالب بموقف صريح من هذا الكلام من السيد حسن نصرالله، ورئيس الجمهورية ميشال عون، ورئيس حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري”.
وغرد النائب ميشال معوض، على تويتر قائلا: “أستهجن الكلام الذي قرأناه نقلا عن مستشار قائد الحرس الثوري الإيراني بأن أي خطأ إسرائيلي ضد إيران سيواجه بتدمير إسرائيل انطلاقا من لبنان”.
وأضاف: ” لمَاذا من لبنان وليس من إيران أو من الجولان مثلا؟ نرفض أن يتعامل أي كان مع لبنان كأرض مستباحة، وكلام المسؤول الإيراني يؤكد من جديد وجوب وضع ستراتيجية دفاعية بإدارة الدولة اللبنانية المسؤولة وحدها عن الدفاع عن لبنان وحماية اللبنانيين”.
وغرد عضو “تكتل لبنان القوي” النائب انطوان بانو، وقال: “ان التصريح المريب الذي نسب على لسان مستشار رئيس الحرس الثوري الإيراني مرتضى قرياني هو انتقاص من سيادة لبنان وحرمة أراضيه، ولن نقبل باستخدام لبنان منصة لأي دولة لتصفية حساباتها”.
كما غرد النائب فريد بستاني، قائلاً : “نطلب تأكيداً عن صحة الكلام الصادر عن مستشار قائد الحرس الثوري الإيراني والذي هدّد فيه بالرد من لبنان على تهديدات العدو الاسرائيلي لإيران، ان كان ذلك صحيحاً فهو يعتبر انتقاصاً لسيادة لبنان من جهة، ولمكانة وحصانة المقاومة من جهة ثانية”.
وأشار منسق عام “التجمع من أجل السيادة” نوفل ضو، عبر “تويتر”، الى أنّه “قبل يومين من مؤتمر باريس لدعم لبنان بدعوة من الرئيس ايمانويل ماكرون، محامي الدفاع عن ايران، هدد مستشار الحرس الثوري مرتضى قرباني بتدمير اسرائيل انطلاقًا من لبنان!”.
وأضاف، “ننتظر ردة فعل العهد القوي ووزير دفاعه الأقوى ووزير خارجيته الاستثنائي! أم انكم لا تقدرون إلّا على شباب الثورة المطالبين بحقوقهم؟”.
وقال رئيس حركة التغيير المحامي ايلي محفوض أن ايران تتمادى ‬بوقاحتها تجاه ‫لبنان‬ فبعد سلسلة المواقف التهديدية لأمننا وسلامتنا وخرق سيادتنا ها هو مستشار قائد ‫الحرس الثوري الإيراني‬ اللواء ‫مرتضى قرباني‬ يقول أنه في حال ارتكبت ‫إسرائيل‬ أصغر خطأ تجاه إيران سنسوي تل أبيب بالتراب انطلاقا من لبنان بدل أن يقاتلها انطلاقًا من بلده.
واضاف محفوض: وكأنه لا يكفينا ما ابتلينا به بسبب تمويل ايران لميليشيا مسلحة تأتمر بحسب مصالح ‫الجمهورية الإسلامية الإيرانية‬ حتى تستمر بالتلاعب باستقرارنا وتستجر تعريض الأراضي اللبنانية لعدوان اسرائيلي كلام مسؤول الحرس الثوري هذا أضعه برسم الدولة اللبنانية بانتظار رد رسمي بوجه هذا الإقتحام الخطير.
كذلك، علقت الاعلامية ديما صادق على كلام المستشار في الحرس الثوري الإيراني عبر حسابها على فيسبوك قائلة: “قال المستشار في الحرس الثوري الإيراني اللواء مرتضى قرباني في حوار مع موقع “ميزان” الإيراني، “إذا ارتكبت إسرائيل أصغر خطأ تجاه إيران، فإننا سنسوي تل أبيب بالأرض من لبنان، من دون الحاجة الى معدات أو إطلاق صواريخ من إيران”.
واضافت: “ايه لأنه كاين مكتوب بإسمك لبنان”.

You might also like