رفيقة سفر… جيهان حسن تستدعي تأملات الحياة بنصوص شاعرية ديوان جديد صادر عن دار كلمة

0

كتب – جمال بخيت:

صدرت الطبعة الأولى من ديوان رفيقة سفر للشاعرة جيهان محمد حسن يقع الديوان في «14 صفحة من القطع المتوسط».
تحاول الشاعرة جيهان حسن من خلال نصوص الديوان ان تقدم عالماً مشمونا بجماليات المشاعر وقوتها وتلعب الحالة الجمالية دورها الرائع في تصوير الحالة الانسانية كما نرى في نص «رفيقة سفر» تتول هكذا ارتضى ان أكون
رفيقة سفر… اكتفي بك
حلما وجنونا
وجه يعانق ضوء القمر
ضمت بعدد صوت السكون
صورة قلب رسمها القدر
تعيش الشاعرة في دينا الحلم وتحاول ان ترى هذه الرؤية للاخر عبر حلم
يسافر في دنيا الحلم كما منحته صورة خيالية في عالم خيالي يعانق ضوء القمر.
وفي المعاناة تقول في نص معاناتي:
دعني ونفس… ولا تكن
كالريح تجمع… اوتكن
مهما تريدني… لم اكن
غيري انا… ولن يهم
تأتي بمثلي… او يغيري
او تغيب.
تود هنا ان ترسم صورة للألم الذي يصاحب المعاناة وحديث الى المحبوب او المعشوق فتطلب في حديث المعاناة ان يدعها بصوت الشاعرة وتستخدم لغة استدراكية مغلفة بالعتاب اضافة الى الرمز الحارف الذي تستخدمه بلغة استثنائية مما يمنح لغة التكامل الفني بين أرجاء النص.
حلم بعيد تراه الشاعرة في احتمالية الوجود الانساني تقول: مازال الطريق الى يديك حلم بعيد المنال… تذكرني بك
محاولات النيسان اليائسة..
وتحاول هنا الشاعرة ان تجد بعض الصور التي تبعث على التذكر بعد محاولات نسيان لم تصل لدرجة الواقع ولكن يظل الحلم هو المحاولة الجادة التي تتواصل من خلالها الشاعرة لتلتقي مع المتلقي في حوار فني تود ايصال جماليات فكرتها اليه.
وتستعيد الشاعرة ذكرياتها تقول في نص لحظات قليلة: على هامش العمر مضت تلك التي كان يملؤها صوت حديثنا..
ولحظات سعيدة قبل الموعد
اغمضت عينها
تستدعي الكاتبة هنا الذات والاخر وترى ان اللحظات مرت وتستذكر هذه الحالة الجمالية الفريدة على أمل ان تستعيد هذه اللحظات.. وفي نص بلا معنى تقول: اتمرد حين أجد السعادة تذهب بعيدا نحو المنتمي وانا بحاجة كبيرة لها… اتمرد حين اقمع احساسا شفافا خشية ان يرسم لي ملامح جديدة. تنهي مجموعتها في النصوص بحالة التمرد بعد ان رحلت وعادت وصالت وجالت في رؤى جمالية جميلة المعاني وهكذا امتازت النصوص بهذا الحس الراقي من فنون الكلمة ما منحها دقة اختيار عناصر الحالة الشعرية في الالفاظ والمعاني التعبيرية التي جاءت لتقدم معالجة انسانية لاشك انها تجسد اللون ومنجية النص. ديوان رقيقة سفر في صفحتة الاولى حالة من الاندماج الفني ورؤية لاشك انها تستحق القراءة والتأمل.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

14 − ستة =