رمزي: حظوظ عبد الشافي وجبر مع “الفراعنة” ضئيلة

0

القاهرة- محمد الدمرداش:

قال هاني رمزي مدرب المنتخب المصري، إن مباراة النيجر والتي فاز بها الفراعنة بستة أهداف دون مقابل، بمثابة انطلاقة جيدة لمرحلة جديدة وجهاز فني وفريق جديد وتستهدف النزول بمعدل أعمار اللاعبين في الفريقين ليصل إلى 25 سنة على أقصى تقدير بعدما وصل إلى 31 سنة في نهائيات كأس العالم الأخيرة بروسيا.
أوضح رمزي أن النتيجة الكبيرة والفوز على النيجر بسداسية ليست مقياسا لشيء بأن الفريق تطور تحت قيادة أجيري، بالنظر إلى ضعف منتخب النيجر ولكن المنتخب المصري قوي للغاية ويجب البناء على النتيجة الكبيرة وتطوير المستوى والوصول لأفضل شكل ممكن للمنتخب في الفترة المقبلة، وأهم شيء هو عودة الثقة للاعبي الفريق بعد فترة سيئة عقب كأس العالم في روسيا، والخروج المهين من البطولة من الدور الأول.
نفى المدرب أن يكون غياب عبد الله السعيد لاعب أهلي جدة السعودي عن المعسكر الأخير بسبب الإصابة وراء تغيير طريقة اللعب، وكشف سر الاعتماد على باهر المحمدي مدافع الإسماعيلي في خط الدفاع على حساب علي جبر مدافع بيراميدز والذي يلعب بشكل أساسي، مشيرا إلى أنه لاعب جيد للغاية والمدير الفني يرغب في منح فرص للاعبين الجدد إذا أتيحت الفرصة، ومع كامل الاحترام لعلي جبر ودوره المميز لاعب دولي ولكن المدرب يبحث عن خلق بدلاء يمتلكون الجاهزية الفنية خلال الفترة المقبلة في هذا المركز الحساس، وحتى لا تحدث أزمة للجهاز الفني في أي مباراة.
رمزي شدد على أن الفارق بين باهر المحمدي وعلى جبر، أن لاعب الإسماعيلي يلعب بشكل أكثر هدوءا في الخروج بالكرة على الأرض بينما يجيد علي جبر التعامل مع الكرات العالية.
وأشار هاني رمزي إلى أن موقف أحمد فتحي ظهير النادي الأهلي مختلف تماما عن محمد عبد الشافي لاعب أهلي جدة مع المنتخب، خاصة وأن فتحي ضمن القوام الأساسي للمنتخب ولم يتم إبعاده نهائيا عن الفريق، مشيرا إلى أن اللقاء إذا كان أمام فريق آخر أكثر قوة لتواجد فتحي في القائمة، بينما فرص انضمام عبد الشافي أصبحت صعبة للغاية في ظل تراجع مستواه البدني ووجود من هم أفضل منه خاصة أيمن أشرف ومحمد حمدي.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

واحد × 5 =