رواية عبداللطيف الأرمني والتفاحات الثلاث جديد الدار العربية للعلوم "ناشرون"

0

صدر حديثًا عن الدار العربية للعلوم “ناشرون”، رواية “عبداللطيف الأرمني والتفاحات الثلاث” للكاتب أحمد الصراف.
يعيد الكاتب القضية الأرمنية إلى مسرح الأدب مرة أخرى، فقد مزج بين الرواية والتاريخ والمذكرات؛ ليروي فيه ما تعرّض له الشعب الأرمني على يد السلطة العثمانية من تقتيل وتشريد وتصفية عرقية في عمليات قتل فردية وجماعية.
تدور أحداث الرواية بين حلب والعراق والكويت، وتبدأ المعاناة بالرحيل الأول عن حلب، مسقط رأس بطل الرواية، ومدينته التي وُلد وعاش فيها… غريبًا، ثم رحل عنها حاملًا غربته معه لغربة أكبر في العراق، حيث بقي لسنوات قليلة قبل أن ينتقل لمجتمع أكثر غرابة… الكويت، ومما زاد في غربته تزايد أنشطته وتحولها من حرفة فنية إلى تجارية فنية تختص بصياغة الحلي الذهبية والفضية، إلى ترفيهية وسياحية،سوف تضع حياته على مفترق طرق.
في تقديمه الرواية كتب الصراف: فكرت في كتابة هذه الرواية القصيرة، بعدما تبلورت أحداثها في رأسي قبل عام تقريباً، وكدت أصرف النظر عنها، رغم من ارتباطي النفسي بها، بعدما تبين مقدار الجهد والوقت الذي يتطلبه إنهاؤها، خصوصاً أنني منشغل ومستمتع بكتابة عمودي اليومي في صحيفة “القبس” وهي مهمة ليست بالهينة على كاتب غير محترف مثلي، خصوصاً أن ما كان يطنُّ في رأسي طوال الوقت من أفكار تتطلب الصياغة والتحول إلى مقال، وهذا كان يأخذ جل وقتي إضافة إلى انشغالي بأعمالي التجارية، وسفري المستمر. ولكني حسمت أمري بعد حفلة توقيع كتابي “كلام الناس”، في أبريل 2017بعد ما وجدته من تجاوب كبير من الحضور وحثهم لأن أتجه إلى كتابة الرواية، فهذا أعادني بقوة إلى فكرة إنهاء ما بدأ.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

ثلاثة × 1 =