روحاني يهدد المنطقة وإيران تنتج المادة المستخدمة في المفاعلات النووية النمسا استدعت سفير طهران وطالبت بتجريد الديبلوماسي الإرهابي من الحصانة

0 2

طهران وعواصم – وكالات: هدد الرئيس الإيراني حسن روحاني المنطقة، إذا تم حظر صادرات نفط إيران، بينما بدأت طهران إنتاج مادة “يو إف 4” المستخدمة في المفاعلات النووية.
وقال إن الشعب الإيراني لن يرضخ للضغوط الخارجية أبداً، مضيفاً أنه “لا يمكن أن یتم تصدیر نفط المنطقة ولا یُصدّر نفط إیران”، مضيفا أنه “ليس بإمكان أميركا منع صادرات النفط الإيراني”، مهددا الأميركيين بالقول “إن استطعتم منع صادرات النفط الإيراني فافعلوا لتروا النتيجة”.
وأمام حشد من الإيرانيين المقيمين في سويسرا، قال إن “إنفاق إيران عائداتها على الذين يصفهم الأميركيون بالإرهابيين مجرد مزاعم”.
وقبيل مغادرته سويسرا إلى النمسا، قال خلال ملتقى النشطاء الاقتصاديين والتجاريين في برن، بحضور نظيره السويسري، بأنّ إيران ملتزمة بالاتفاق النووي.
وبمواكبة تهديد روحاني،أعلنت ايران، أمس، نها بدأت انتاج مادة “يو إف 4” المستخدمة في المفاعلات النووية، بعد توقف دام لنحو تسعة اعوام بسبب نقص بمادة الكعكة الصفراء، المستخدمة في هذه الانشطة.
ونقلت وكالة الانباء الرسمية الايرانية “ارنا” عن محافظ مدينة اصفهان مهر علي زادة، قوله انه بدأت في مصنع “يو سي إف” باصفهان، عمليات التصميم والتنفيذ للوحدة الجديدة لانتاج مادة “يو إف 4” من “يو إف 6” المخصب والمنتج من سائر وحدات انتاج الوقود النووي في ايران.
وقال”نحن الان في المرحلة الوسطى من الوصول الى انتاج “يو إف 6” في المستوى اللازم، ونأمل بان نصل في فترة شهر الى الانتاج النهائي لهذه المادة بالحد المطلوب، لتوفير لوقود مفاعل “بوشهر” النووي وسائر مفاعلات البلاد”.
إلى ذلك، تظاهر عدد من المعارضين الإيرانيين ضد زيارة روحاني في العاصمة السويسرية، ورفعوا شعارات تطالب بقطع العلاقات مع النظام الإيراني الداعم للإرهاب.
وبينما توجه روحاني إلى النمسا مساء أمس، أعلنت الحكومة النمساوية أنها طلبت من طهران رفع الحصانة الديبلوماسية عن الديبلوماسي في سفارة إيران في فيينا أسد الله أسدي “47 عاماً”، والذي تم اعتقاله على رأس خلية أرادت شنّ هجوم بقنبلة على مؤتمر المعارضة الإيرانية في باريس، السبت الماضي.
من جانبها، ذكرت الخارجية الإيرانية “إنه طلب من إيران رفع الحصانة الديبلوماسية الإيرانية عن أسدي، الذي أوقف في ألمانيا”.
وأوضح ناطق باسم الوزارة، أن فيينا أبلغت بذلك سفير إيران في النمسا، الذي استدعي إلى الوزارة منذ أول من أمس، منذ إعلان القضاء البلجيكي عن إحباط خطة الهجوم.
بدورها، اتهمت المعارضة الإيرانية، النظام الإيراني بالتخطيط لاستهداف مؤتمرها في باريس، الذي نجح في حشد الآلاف.
من جهته، وصف وزير الخارجية محمد جواد ظريف، خطة الهجوم ضد تجمع المعارضة في باريس بأنه “عملية مزيفة تهدف الى الاضرار بإيران”.
وكتب على “تويتر” ان “ايران تدين صراحة العنف والارهاب في كل مكان، وهي مستعدة للتعاون مع جميع الأطراف لكشف المؤامرات الشريرة والعمليات المزيفة”، مضيفا “عندما ندرس زيارة رئيس الجمهورية الى أوروبا، تثار العمليات المزعومة ضد ايران ويتم اعتقال المتآمرين”.
على صعيد آخر، أعلنت طهران، ان وزراء خارجية الدول الخمس الموقعة على الاتفاق النووي، سيجتمعون يوم الجمعة المقبل في فيينا للمرة الاولى منذ انسحاب الولايات المتحدة منه في مايو الماضي، لمناقشة مقترحات الاتحاد الاوروبي لتلبية طلب الضمانات التي تطلبها إيران، ووسائل حماية الاتفاق.من جهة أخرى، نفى وزير الداخلية الإيراني عبد الرضا رحماني، سقوط قتلى خلال التظاهرات التي اندلعت في مدينة “خورامشهر” بسبب نقص المياه.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.